الرئيسية » سوشيال ميديا » فيديو » بالفيديو.. تفاصيل “مروعة” للهجوم على مطار أتاتورك
إطلاق نار وتفجير قنابل.. هجوم على مطار أتاتورك يخلّف 36 قتيلًا على الأقل
إطلاق نار وتفجير قنابل.. هجوم على مطار أتاتورك يخلّف 36 قتيلًا على الأقل
سوشيال ميديا فيديو

بالفيديو.. تفاصيل “مروعة” للهجوم على مطار أتاتورك

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الأربعاء، مقتل 36 شخصا، من بينهم أجانب، في التفجيرات التي نفذها ثلاثة انتحاريين في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، متهماً تنظيم داعش بالوقوف وراء الهجوم.

وقال رئيس الحكومة التركية للصحافيين في موقع الهجوم إنه “وفقا للمعلومات الأخيرة، قتل 36 شخصا”، لافتا إلى أن “الأدلة تشير إلى داعش”، الذي تبنى هجمات سابقة في تركيا.

وتحدث يلدريم عن “العديد من الجرحى” من دون إعطاء حصيلة محددة. إلا أن مصادر طبية تركية أكدت إصابة نحو 150 شخصا في الهجوم، جروح بعضهم خطرة.

وقال رئيس الوزراء التركي إن الانتحاريين الثلاثة، الذين لم يحدد هوياتهم أو جنسياتهم، فتحوا النار على المسافرين بالرشاشات قبل أن يفجروا أنفسهم.

وأوضح أن المهاجمين وصلوا إلى المطار بسيارة أجرة، نافيا حدوث أي خلل أمني في المطار، الذي يعد من الأكثر ازدحاما في أوروبا، والواقع في الجانب الأوروبي إسطنبول.

وأشار إلى أن حركة الطيران استؤنفت منذ الساعة الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي (00:00 ت غ). وفق ما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

وعقب الحادث، أعرب الرئيس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بيان عن أمله في أن يكون الهجوم الذي استهدف مطار أتاتورك “منعطفا، ونقطة مفصلية، لبدء مكافحة مشتركة، بقيادة الدول الغربية، في أنحاء العالم ضد التنظيمات الإرهابية”.

وتعرضت تركيا لسلسلة تفجيرات هذا العام، بينها هجومان انتحاريان في مناطق سياحية بإسطنبول، اتهم تنظيم داعش بالمسؤولية عنهما، وتفجير سيارتين ملغومتين في العاصمة أنقرة.

وروى بعض المسافرين الذين كانوا في مطار أتاتورك في إسطنبول تفاصيل لحظات وصفوها بأنها “مروعة” للهجوم الانتخاري الذي نفذه ثلاثة مسلحين، وأدى إلى مقتل 36 شخصا وإصابة العشرات.

وقال علي تكين، الذي كان في صالة الوصول بالمطار في انتظار ضيف عندما وقع الهجوم: “وقع انفجار هائل… صوته مرتفع للغاية وسقط السقف. كان الوضع داخل المطار مروع والأضرار كبيرة.، وفق ما ذكرت “رويترز”.

وذكرت امرأة تدعى دويجو، كانت في إدارة فحص جوازات السفر بعد أن وصلت لتوها من ألمانيا، أنها ألقت بنفسها على الأرض مع سماع دوي الانفجار. وأفاد شهود أيضا بأنهم سمعوا إطلاق نار قبل وقوع الهجمات بفترة وجيزة.

وقالت المرأة وهي خارج المطار: “بدأ الجميع في الفرار. كان المكان مغطى بالدماء والأشلاء. شاهدت آثار طلقات النار على الأبواب”.

ووصف بول روس (77 عاما) كيف شاهد أحد المهاجمين وهو يطلق النار بشكل عشوائي على صالة المطار.

وقال روس، وهو سائح جنوب إفريقي كان في طريق عودته إلى كيب تاون مع زوجته: “جئنا إلى صالة المغادرة وشاهدنا الرجل وهو يطلق النار بشكل عشوائي. كان يطلق النار على أي شخص أمامه. كان يرتدي ملابس سوداء… كنت على بعد 50 مترا منه”.

وأضاف: “تحصنا خلف طاولة، لكنني وقفت لمشاهدته. وقع انفجاران بعد فترة وجيزة من انفجار آخر. بعد قليل توقف عن إطلاق النار”.

وتابع قائلا: “استدار وبدأ يأتي نحونا. كان يحمل بندقية داخل سترته. كان ينظر حوله بقلق ليرى ما إذا كان أي شخص سيوقفه ثم نزل في المصعد… سمعنا مزيدا من إطلاق النار ثم سمعنا انفجارا وبعدها انتهى الأمر”.