الرئيسية » اخبار » اتفاقات جديدة بين الخرطوم وجوبا تضمنت فتح المعابر
البشير وسلفاكير
البشير وسلفاكير
اخبار اخبار منوعة عربى

اتفاقات جديدة بين الخرطوم وجوبا تضمنت فتح المعابر

اتفقت دولتا السودان وجنوب السودان، الاثنين، على فتح المعابر بين الدولتين خلال 3 أسابيع وبحث القضايا الأمنية العالقة، فيما وجه الرئيس السوداني عمر البشير بإيصال مساعدات غذائية عاجلة للولايات الحدودية بين الدولتين.

وأنهى النائب الأول لرئيس دولة جنوب السودان، تعبان دينق، زيارة إلى الخرطوم اتفق خلالها مع البشير على تنفيذ اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين قبل نحو 4 أعوام، فضلا عن إبعاد المعارضة المسلحة في البلدين.

ودخل المسؤول الجنوبي في مباحثات مشتركة مع الرئيس السوداني امتدت لنحو ساعتين ناقشا خلالها القضايا المتصلة بين البلدين، فضلا عن التطورات المتلاحقة في دولة جنوب السودان.

ووصل دينق إلى الخرطوم بعد أن اعتذرت الحكومة عن استقباله فور تعيينه نائبا أول للرئيس الجنوبي سيلفا كير ميارديت بديلا لزعيم المعارضة المسلحة رياك مشار، لاسيما وأن الخطوة مثلت انقلابا داخل المعارضة المسلحة وهو ما رفضته القوى الإقليمية والدولية حينها.

وتشهد العلاقة بين دولتي السودان وجنوب السودان تجاذبا منذ انفصال الجنوب وتكوين دولته المستقلة في العام 2011، والتي تطورت في سنوات سابقة لحرب قصيرة بين الطرفين بمنطقة هجليج ساءت معها العلاقات بين الدولتين وأغلقت الحدود فضلا عن رفض الخرطوم تصدير البترول الجنوبي إلى أن تراجع الطرفان عن الخطوات التصعيدية بعدها.

وقال النائب الأول للرئيس الجنوبي، تعبان دينق، في ختام زيارته إن بلاده ملتزمة بتنفيذ اتفاق السلام الموقع مع معارضة جنوب السودان، لأن شعب جنوب السودان نبذ الحرب والاقتتال على حد تعبيره.

وأكد دينق أن بلاده طلبت من الرئيس البشير تقديم الدعم الفني لإعادة تشغيل آبار النفط في ولاية الوحدة، فيما أشار إلى عدم اعتراف بلاده بقرار مجلس الأمن بنشر نحو 4 آلاف من القوة الإقليمية بالدولة الوليدة، لكنه في الوقت نفسه فتح الباب أمام مناقشة القرار الدولي داخل جوبا.

وتعانى جوبا من أزمة اقتصادية كبيرة تتطلب تقديم الدعم والمساعدات الإنسانية بما يمكن النازحين واللاجئين من العودة إلى بلادهم.