اختتام "أستانا 2" دون أي اتفاق جديد
الرئيسية » اخبار » اختتام “أستانا 2” دون أي اتفاق جديد

جانب من اجتماع أستانا
جانب من اجتماع أستانا
اخبار رئيسى عربى

اختتام “أستانا 2” دون أي اتفاق جديد

اختتمت محادثات السلام السورية التي تدعمها روسيا في أستانا عاصمة كازاخستان مساء الخميس دون التوصل إلى أي اتفاق جديد.

وقال وفد الحكومة السورية إن تأخر وصول أعضاء في وفد المعارضة إلى محادثات أستانا تسبب في عدم التوصل إلى أي اتفاق جديد.

وترعى روسيا التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد وتركيا التي تدعم قوات المعارضة المحادثات التي بدأت جولتها الثانية الخميس في عاصمة كازاخستان متأخرة بيوم واحد عن موعدها الأصلي بعد تأخر وصول مفاوضين من وفد المعارضة.

وفي الجولة الأولى من محادثات أستانا التي عقدت التي عقدت في يناير/كانون الثاني نجحت روسيا وتركيا وإيران وهي حليف آخر للأسد في تثبيت وقف إطلاق النار الهش بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية.

وتبادل الطرفان الاتهامات مرارا بانتهاك وقف إطلاق النار وفي نفس الوقت اشتدت وطأة القتال مع جماعات متشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية الذي لم يكن طرفا في الاتفاق.

ورفض وفدا الحكومة والمعارضة اللذان شاركا في جولة يناير/كانون الثاني من محادثات أستانا التفاوض بشكل مباشر والتوقيع حينها على أي وثيقة.

ومن المقرر إجراء جولة جديدة من المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف الأسبوع المقبل.

ومع بدء الجولة الثانية من المفاوضات والتي انتهت الخميس دون التوصل لاي اتفاق جديد لحلحلة الأزمة، أكدت هيئة الأركان الروسية أنه تم التوافق في أستانا على عدد من التدابير لخفض التصعيد في سوريا من بينها إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار.

لكن تلفزيون المنار التابع لجماعة حزب الله اللبنانية نقل عن رئيس الوفد الإيراني المشارك في الاجتماع قوله إن المفاوضات تواجه صعوبات ألقى باللوم فيها على المعارضة السورية وأنصارها.

وخلال الجلسة الافتتاحية من الاجتماع التي سمح فيها للصحفيين بحضور كلمة مساعد وزير خارجية كازاخستان كمالدينوف أكلبي أشار فيها إلى أن جلسة المفاوضات الأولى في يناير/كانون الثاني أعطت دفعة للمحادثات والانتقال لمنصة جنيف، “حيث تم في الجلسة الثانية الخميس بحث آليات تثبيت الهدنة وآليات المراقبة لها ووقف العمليات العسكرية”.

وأعرب عن أمله في أن “تساهم جولة الثانية بحل الأزمة والتقدم بهذا المسار وتنفيذ وقف إطلاق النار وتطبيع الوضع في المنطقة”.

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الكازاخية، قد أفاد في وقت سابق بأن الجولة الحالية من مفاوضات أستانا ستختتم الخميس بإعلان بيان مشترك.

وقال رئيس الوفد الإيراني إنه من المهم “أن نستمر بالمسار الصحيح” للمحادثات التي بدأت الخميس بعد تأخرها عن موعدها الأصلي بيوم واحد بسبب تأخر وصول مفاوضي المعارضة السورية.

وقالت روسيا الخميس إنها تؤيد استمرار محادثات السلام السورية تحت رعاية الأمم المتحدة وهي المحادثات التي ستجري إلى جانب محادثات سلام أخرى تدعمها موسكو في كازاخستان.

وأبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا أنه يأمل في إحراز تقدم في أحدث جولات محادثات الأمم المتحدة التي ستعقد في جنيف الأسبوع المقبل.

وقال دي ميستورا الذي يزور موسكو لبحث الأزمة السورية مع لافروف ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو إنه يدعم بقوة محادثات أستانا.

وأضاف أنه يعتزم لقاء لافروف في ميونيخ لإجراء المزيد من المحادثات.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *