الجنود ينهبون آثار تدمر.. والأسد ليس حامي الإرث الثقافي
الرئيسية » اخبار » الجنود ينهبون آثار تدمر.. و #الأسد ليس حامي الإرث الثقافي

اخبار رئيسى عربى

الجنود ينهبون آثار تدمر.. و #الأسد ليس حامي الإرث الثقافي

اتهم خبير آثار ألماني جنودا من القوات السورية الحكومية بنهب آثار من مدينة تدمر التاريخية وسط سوريا، وذلك عقب استعادة السيطرة عليها من تنظيم داعش المتشدد قبل أشهر قليلة.

وتحدث رئيس “مؤسسة التراث الثقافي البروسي”، هيرمان بارزينغر، عن مشاركة جنود سوريين في نهب آثار تدمر، مشيرا إلى أن “جنودا سوريين يقومون بأعمال تنقيب مخالفة للقانون بعد انتهاء دوام خدمتهم”.

وبارزينغر وجه هذه الاتهامات قبل اجتماع برمي لبحث الحفاظ على التراث السوري في برلين، برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونيسكو” والحكومة الألمانية، ومشاركة نحو 170 خبير وعالم آثار، الخميس.

وسيطر داعش على المدينة المدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث الإنساني عقب انسحاب مفاجئ للقوات الحكومية في مايو 2015، قبل أن تستعيدها دمشق مجددا بدعم من المقاتلات الروسية.

وفي تقرير نشرته صحيفة “فرانكفورتر الغيماين تسايتونغ” أمس الأربعاء، أكد بارزينغر أن انتصار القوات الحكومية على داعش في تدمر “لا يجعل من (الرئيس السوري بشار) الأسد وداعميه حماة الأرث الثقافي” السوري.

وكان التظيم المتشدد قد أقدم، خلال سيطرته على تدمر، على تدمير بعض المعالم التارخية في المدينة التي تلقب بـ”لؤلؤة الصحراء”، من بينها معبدا بعل شمين وبل، بالإضافة إلى مدافن برجية وقوس النصر.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *