الجيش الأميركي يدرب الحشد الشعبي فى العراق
الرئيسية » اخبار » الجيش الأميركي يدرب الحشد الشعبي فى العراق

تدريبات اميركية للحشد الشعبي
تدريبات اميركية للحشد الشعبي
اخبار تقارير رئيسى عربى

الجيش الأميركي يدرب الحشد الشعبي فى العراق

كشفت مصادر أميركية تولى ضباط أميركيون من الوحدات الخاصة تدريب “الحشد الشعبي” الذي أشاد به المرشد الإيراني علي خامنئي يوم الأحد، وأوصى بالمحافظة عليه لأنه: “ثروة عظيمة وكنز كبير اليوم وفي الغد”.

وقالت صحفية أميركية تدعى سولام اندرسون فى تغريدها على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”: إن القوات الخاصة الأميركية قامت بتدريب الحشد الشعبي, ولم نستطيع أخذ صور لهم لكن هم كانوا هناك بالفعل.

وفي العراق يوجد حوالى 6 آلاف عسكري أميركي يقدمون دعماً استخبارياً ولوجستياً للقوات العراقية، فيما توفر الطائرات غطاء جوياً لمعاركها ضد “داعش”، فيما تتجنب توفير هذا الغطاء لـ”الحشد”.

وقبل أيام أعلن نائب قائد هذه القوات أبو مهدي المهندس في تسجيل مصور أن قاذفات التحالف الدولي استهدفت اجتماعاً لقادة “الحشد” في مطار تلعفر العسكري، غرب الأنبار.

وفي طهران، قال خامنئي، خلال استقباله رئيس “التحالف الوطني” الشيعي عمار الحكيم، إن “وصية الثورة الإسلامية هي عدم الثقة بالولايات المتحدة فنحن في الجمهورية الإسلامية عندما نراعي هذه الوصية نربح، وعندما ننساها يلحقنا الضرر”، معرباً عن اعتقاده بأن الإدارة الأميركية “لا تريد هزيمة الإرهابيين في الموصل أو في سورية في شكل كامل”.

وأضاف أن “واشنطن تعلم أن داعش يبيع النفط. وكانوا (الأميركيون) يتفرجون على حركة أرتال الناقلات فقط ولم يستهدفوها، لذلك لا ينبغي الثقة بهم”.

وأعرب عن سعادته لتشكيل تحالف بين المجموعات الشيعية في العراق، فهذه “خطوة مهمة تصب في مصلحة وحدة الشعب”، داعياً إلى “الحفاظ على أسس هذه الوحدة وتعزيزها وامتلاك النظرة الأبوية والصدر الرحب تجاه جميع التيارات والمذاهب المختلفة”.

وكان مجلس النواب العراقي قد وافق على قانون دمج “الحشد الشعبي” بالجيش العراقي في غياب ممثلي اتحاد القوى العراقية “غالبية سنية”، وبحضور غالبية أعضاء التحالف الوطني “الشيعي”، وجاء التصويت بعد أن غيّر مجلس النواب تسمية “قانون الحشد الشعبي” إلى “هيئة الحشد”، بينما انسحب نواب تحالف القوى العراقية (الكتلة السنية) من الجلسة، فيما رفض ائتلاف الوطنية (بقيادة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي) التصويت على قانون الحشد، معتبرا أنه سيؤدي إلى تقسيم البلاد.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *