الرئيسية » اخبار » عربى » الجيش العراقي يحرر 5 طرق رئيسية في الرمادي
القوات العراقية تتقدّم باتجاه الرمادي
القوات العراقية تتقدّم باتجاه الرمادي
اخبار عربى

الجيش العراقي يحرر 5 طرق رئيسية في الرمادي

عاد الهدوء مجدداً إلى قضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين الذي شهد اشتباكات بين قوات الحشد التركماني والبيشمركة، حيث تم التوصل إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في قضاء طوزخورماتو، فيما أكدت قوات البيشمركة استعدادها للانسحاب من طوزخورماتو مقابل انسحاب الحشد الشعبي، بينما تواصل قوات الجيش انتصاراتها حيث تم تحرير 5 طرق رئيسية في الرمادي.
وأعلن رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم عن التوصل إلى اتفاق يقضي بوقف اطلاق النار في قضاء طوزخورماتو بعد اشتباكات شهدها القضاء بين الحشد الشعبي والبيشمركة. فيما قال قائمقام قضاء طوزخورماتو شلال عبدول إن اجتماعا يعقد اليوم الثلاثاء بين إدارة القضاء ومسؤولي وقيادات البيشمركة والحشد التركماني لإعادة الثقة وتدعيم الأمن والاستقرار ومنع وقوع أي خروقات.
مشيرا إلى إعادة فتح الطريق الرابط بين محافظتي بغداد وكركوك أمام حركة المسافرين والشاحنات وصهاريج نقل الوقود بعد إغلاق دام 24 ساعة.
من جانبه، دعا محافظ كركوك إلى إلقاء القبض على المسؤولين عن الاشتباكات التي اندلعت بين الطرفين وإبعادهم عن طوزخورماتو. وأوقعت الاشتباكات ثمانية قتلى من الحشد التركماني و23 مصابا، بينما سقط ستة قتلى من البيشمركة -بينهم معاون آمر فوج- وثلاثة ضباط آخرين وأصيب 23 آخرون.
انسحاب
من جهته أبدى القيادي في قوات البيشمركة الكردية حسن بهران، استعداد القوات الكردية للانسحاب من قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين مقابل انسحاب الحشد الشعبي التركماني من القضاء..
وقال بهران في حديث متلفز، إن “الحل الأمثل لإنهاء الصراعات والصدامات التي يشهدها قضاء طوزخورماتو، هو بخروج قوات البيشمركة والحشد التركماني من القضاء، وقدوم قوة عسكرية اتحادية لفرض الأمن”، مشيرا الى ان البيشمركة مستعدة للانسحاب مقابل انسحاب الحشد الشعبي.
ودعا بهران، قوات البيشمركة والحشد الى القيام بعمليات عسكرية ضد تنظيم داعش وليس الاقتتال في ما بينهما، كما دعا قوات الحشد تحرير قرية البشير من تنظيم داعش.
تحرير مناطق
الى ذلك، كشف قائد شرطة محافظة الأنبار هادي رزيج إن الجيش العراقي نجح في تحرير 5 طرق رئيسية في الرمادي كما بدأ عملية عسكرية لاستعادة المناطق المجاورة لبلدة هيت شمال غرب الرمادي -وأهمها منطقة الدولاب والقرى المحيطة بها- من قبضة تنظيم داعش.
وخلال فترة قياسية لم تتجاوز اليومين، تمكن الجيش من تحرير منطقة “زخيخة” وقتل عشرات الإرهابيين فيها، فضلا عن تفجير مئات العبوات الناسفة في الطريق المؤدي الى منطقة الدولاب.
وأعلن قائد عمليات الجزيرة، اللواء علي إبراهيم دبعون، تحرير مركز شرطة زخيخة غرب هيت، ورفع العلم العراقي فوقه. وقال دبعون في تصريح صحافي: إن “القوات الأمنية تمكنت، أمس من تحرير مركز شرطة “زخيخة” الواقع غرب هيت، وبالقرب من منطقة الدولاب، ورفع العلم العراقي فوقه” مشيرا الى “مقتل 7 إرهابيين من داعش بضربة للجيش في الدولاب”.
وأضاف دبعون، ان القوات الأمنية، تمكنت أيضا من تدمير مفرزة هاون وكدس عتاد ودراجة نارية في زخيخة بقصف مدفعي من قبل الفرقة السابعة، موضحا أن “التحرير يعد المحور الأول من العملية”.
وفي تصريح آخر، اكد دبعون، مقتل مسؤول عصابات “داعش” لمنطقة الدولاب بقصف لطيران الجيش غرب الرمادي. وقال دبعون: إن “طيران الجيش المروحي بمساندة قطعات الفرقة السابعة تمكن من قتل مسؤول داعش لمنطقة الدولاب غرب هيت “عزام كاسب فرحان” خلال محاولة هروبه من المنطقة”.
غارات
وفي محافظة نينوى شمال البلاد شنت طائرات التحالف الدولي سلسلة غارات مكثفة على الأجزاء الغربية والشمالية من مدينة الموصل، وقال المقدم في الجيش العراقي عبد الرحمن الجبوري إن “الطائرات الأميركية قصفت اجتماعا مهما لقادة تنظيم داعش في فندق نينوى (أوبروي) بمدينة الموصل”، مشيرا إلى أن العملية استمرت نحو ساعة تقريبا وأدت الى قتل سبعة خبراء عسكريين بينهم أجانب، وأيضا مسؤول ناحية القيارة المدعو (شهاب خضر عابدين).