الرئيسية » اخبار » الحشد الشعبي متهم بحرق المنازل والمحلات في الرمادي
الحشد الشعبي في العراق
الحشد الشعبي في العراق
اخبار عربى

الحشد الشعبي متهم بحرق المنازل والمحلات في الرمادي

اتهم مسؤولون عراقيون عناصر من الحشد الشعبي بحرق العديد من المنازل والمحلات التجارية في مناطق شرق الرمادي، مطالبين بسحب الحشد الشعبي وتسليم المناطق للحشد العشائري.

وقالت شرطة محافظة الأنبار في بيان صحفي الأربعاء، إن عناصر من الحشد الشعبي قامت بالحرق المتعمد لنحو 30 منزلا ومحلا تجاريا في جزيرة الخالدية المحررة من “داعش” مؤخرا، مؤكدة أنها أبلغت حكومة الأنبار المحلية بتلك الممارسات.

من جهته، قال العضو السابق بمجلس الأنبار مزهر الملا، إن عناصر من الحشد الشعبي قاموا بحرق العديد من المنازل التي تعود للمدنيين في منطقة الحامضية شرق الرمادي، مضيفا أن منازل المدنيين كانت مغتصبة من قبل “داعش” قبل تحريرها، فيما قام بعض عناصر الحشد بحرقها بدون أي مبرر عشية دخولهم إليها.

وأكد مزهر الملا أن بعض المنازل المحروقة تعود لأفراد من الشرطة التي قاومت “داعش”، داعيا إلى تسليم تلك المناطق لأبناء المدينة المنضوين تحت مظلة الحشد العشائري، كونهم الأولى بحمايتها من أي جهة كانت.

واتهمت جهات سياسية وعشائرية الحشد الشعبي عند تحرير مدينة الفلوجة منذ أكثر من شهرين بتنفيذ مجازر قتل وتعذيب مئات المدنيين في منطقة الصقلاوية، شمال المدينة.

من جانبه، صرح نائب رئيس مجلس الأنبار فالح العيساوي أن الحشد الأنباري أصبح قوة مساندة للجيش العراقي وساعدها بتحرير معظم مناطق الانبار من سيطرة تنظيم “داعش”.

وأوضح أن الحشد الأنباري يمتلك أعدادا كبيرة من المقاتلين من أبناء المحافظة ومعرفون برفضهم لـ”داعش”، مطالبا بسحب الحشد الشعبي ودعم الحشد العشائري ليقوم بمسك المناطق المحررة من التنظيم.

وكانت القوات العراقية والشرطة الاتحادية قد حررت مؤخرا مساحات شاسعة شرق وشمال الرمادي عاصمة الأنبار من قبضة “داعش” من بينها جزيرة الخالدية والحامضية والبوعيثة شمال المدينة.