الرئيسية » اخبار » المعارضة في #تونس تؤجل الحسم في #حكومة_الوحدة
الباجي قائد السبسي
الباجي قائد السبسي
اخبار رئيسى عربى

المعارضة في #تونس تؤجل الحسم في #حكومة_الوحدة

أجلت أحزاب المعارضة في تونس الحسم في مبادرة الرئيس الباجي قايد السبسي بخصوص تشكيل حكومة وحدة وطنية، لتحل محل حكومة الحبيب الصيد الحالية.

واجتمعت أطياف من المعارضة أمس الأربعاء تتقدمها الجبهة الشعبية إلى جانب حركة الشعب، والحزب الجمهوري، وحزب المسار الديمقراطي الاجتماعي، وائتلاف “اتحاد القوى الوطنية والتقدمية” لبحث المبادرة وإمكانية الانضمام إلى الحكومة الموسعة الجديدة.

ولم تعلن الأحزاب أي رفض للمبادرة، غير أنها شددت على ضرورة التوافق على برنامج الحكومة المقبلة، مشيرة إلى أنها معنية بالحكم، ولكنها ترفض المحاصصة الحزبية.

ودعت إلى حصر أولويات الحكومة القادمة حول التشغيل والتنمية في المناطق الداخلية الفقيرة، ومكافحة الفساد والإرهاب وإصلاح النظام الضريبي، كما اتفقت على تكوين فريق من الخبراء لتقديم برنامج عمل وتصورات للحكومة الجديدة.

وحتى الآن أوضحت الكتلة المعارضة أنها لم تدخل في مشاورات مباشرة ورسمية مع باقي الأطراف السياسية، سواء الرئاسة أو الأحزاب المنخرطة في الحكم، لكنها ستبدأ بعقد مشاورات مع باقي أطياف المجتمع المدني والمنظمات الوطنية.

وستستمر المعارضة في الاجتماع دورياً إلى حين إعلان الموقف النهائي من المبادرة. وفي السياق ذاته نفى الحزب الجمهوري المعارض ما تردد في وسائل الإعلام المحلية على مدار الأيام الأخيرة، حول اقتراح رئيسه السياسي المخضرم أحمد نجيب الشابي لقيادة الحكومة المقبلة.

والشابي هو من بين السياسيين البارزين في تونس، وكانت عدة تقارير صحفية نقلت عنه استعداده لتقلد المنصب في حال تم تكليفه بتشكيل حكومة وحدة وطنية. لكن لم تصدر أي إشارات أو تلميحات رسمية من القصر الرئاسي بشأن هذا الخيار.

وأعلن اتحاد الأعراف (اتحاد أصحاب العمل) دعمه للمبادرة إثر لقاء رئيسة الاتحاد وداد بوشماوي قايد السبسي. وقالت بوشماوي إثر اللقاء “إن اتحاد الأعراف يدعم مبادرة حكومة الوحدة الوطنية ويعتبرها تستجيب لمتطلبات الوضع الحالي، في انتظار تحديد أولويات المرحلة القادمة وآليات تنفيذها”.