تمديد الهدنة في داريا.. ومقتل 224 مدنيا في رمضان
الرئيسية » اخبار » تمديد الهدنة في #داريا.. ومقتل 224 مدنيا في #رمضان

اخبار رئيسى عربى

تمديد الهدنة في #داريا.. ومقتل 224 مدنيا في #رمضان

ذكرت مصادر للمعارضة السورية، الاثنين، أن 224 مواطنا مدنيا بينهم 67 طفلا و 28 مواطنة قتلوا خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان من جراء أعمال العنف التي تشهدها سوريا.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حصيلة القتلى منذ الأول من رمضان، السادس من يونيو الجاري، وحتى الأحد السابع من شهر رمضان ضمت 148 قتيلا مدنيا بينهم 50 طفلا و15 مواطنة من جراء قصف للطائرات الحربية السورية والروسية وقصف للطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة.

وأشار المرصد إلى مقتل 18 مواطنا بينهم 3 أطفال و4 مواطنات في قصف مدفعي وصاروخي للقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها و15 مواطنا بينهم 5 أطفال و6 مواطنات قتلوا في قصف لطائرات التحالف الدولي.

ولفت المرصد إلى مقتل 12 بينهم 3 أطفال ومواطنة في قصف للفصائل المتشددة وتنظيم داعش، إضافة إلى 13 بينهم طفلان قتلوا في تفجير عربة مفخخة وتفجير حزام ناسف.

وتابع: “قتل 4 مواطنين برصاص حرس الحدود التركي، و3 مواطنين قتلوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية و10 بينهم 3 أطفال ومواطنتان قتلوا في انفجار ألغام وطلقات نارية ورصاص قناصة”.

تمديد الهدنة
من جانبه، أعلن المركز الروسي لتنسيق الهدنة في سوريا أن نظام وقف إطلاق النار المعلن في سوريا منذ 27 فبراير (شباط) الماضي كان صامداً بشكل عام خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأعلن مركز “حميميم، بحسب ما ذكرته وكالة “سبوتنيك” الروسية، تمديد التهدئة في مدينة داريا بريف دمشق الغربي لمدة 72 ساعة، اعتباراً من الساعة 00.01 من يوم الثاني عشر من يونيو (حزيران) الجاري.

كما ذكر أن عدد المدن والبلدات والقرى في سوريا التي انضمت إلى الهدنة ارتفع إلى 145، فيما بقي عدد الجماعات التي أعلنت تقيدها بنظام وقف الأعمال القتالية على حاله، وهو 60.

وأعلن المركز الكائن بقاعدة “حميميم” الجوية أن “جيش الإسلام” خرق نظام وقف إطلاق النار في البلاد أربع مرات خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

وأفاد المركز بأن كل الخروقات حصلت في محافظة دمشق عندما قصف “جيش الإسلام” مواقع تابعة للجيش السوري من مدافع هاون.

ويشار إلى أن نظام وقف إطلاق النار لا ينطبق على تنظيم داعش و”جبهة النصرة” وغيرهما من التنظيمات التي يعتبرها مجلس الأمن الدولي منظمات إرهابية.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *