حفتر يتهم الإخوان بتنفيذ مخطط اغتيالات في ليبيا - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عربى » حفتر يتهم الإخوان بتنفيذ مخطط اغتيالات في ليبيا

قيادة الجيش الليبي
قيادة الجيش الليبي
اخبار عربى

حفتر يتهم الإخوان بتنفيذ مخطط اغتيالات في ليبيا

اتهمت القيادة العامة للجيش الليبي، أمس الأحد، جماعة الإخوان المسلمين والجماعة الليبية المقاتلة بتنفيذ مخطط اغتيالات واسع النطاق ضد عناصر المؤسسات الأمنية والعسكرية في البلاد.

ويأتي هذا الاتهام الرسمي الأول من نوعه، بعد تأكيد سكان ومصادر محلية في العاصمة الليبية طرابلس قيام جماعات مسلحة مجهولة الهوية باغتيال عدد من ضباط الجيش في المدينة على مدى الأيام القليلة الماضية.

وقالت القيادة التي يترأسها الفريق خليفة حفتر وتتخذ من مدينة المرج في شرق ليبيا مقراً لها، أن عمليات الاغتيال طالت حتى الآن 15 ضابطاً، بالإضافة إلى العديد من حالات الاختطاف.

ونبهت رجال الجيش والشرطة في العاصمة الليبية طرابلس الى ضرورة اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر، حرصاً على سلامتهم.

وأعلنت أنها رصدت اجتماعاً سرياً عقد في الخامس من فبراير(شباط) الماضي في مطار المعيتيقة بالعاصمة طرابلس، ضمّ قيادات إرهابية من الإخوان والجماعة المقاتلة، وانتهى باتخاذ قرار وإصدار التعليمات بتصفية الضباط في الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية الموالين لعملية الكرامة، والمقيمين في العاصمة وضواحيها والمنطقة الغربية عموماً.

كما كشفت النقاب عن أن هذا الاجتماع تبنى أيضاً إلى تصفية الناشطين السياسيين والإعلاميين والحقوقيين الذين يشتبه في مناصرتهم للجيش الوطني الليبي وعملية الكرامة.

وقالت إن القرار يقضي بتنفيذ عمليات الاغتيالات بدءاً من الرابع من الشهر الجاري، مشيرة إلى أنه تم تكليف المدعو مصطفى نوح والمدعو محمد العماري، والمدعو خالد الشريف، بإعداد قائمة للمستهدفين والإشراف على تنفيذ عمليات الاغتيال.

ولفتت إلى أن القرار يأتي ضمن مخاوف تلك القيادات من تنامي عدد غرف العمليات التابعة للجيش والشرطة في العاصمة، حسب ما ورد في الاجتماع.

ودعت قيادة الجيش الليبي جميع الضباط التابعين لها، وللشرطة والأجهزة الأمنية في طرابلس بشكل خاص والمنطقة الغربية عامة إلى تشكيل جدار أمني سري، وغرفة عمليات على أوسع نطاق.

وشددت على ضرورة العمل وبسرعة على كشف مخططات الاغتيال، وتحديد العناصر التي تتولى عمليات تنفيذها وكل المتورطين فيها، ومراكز تجمعها ومتابعة تحركاتها، كما أكدت على ضرورة تشكيل فرق خاصة مزودة بالعتاد والسلاح، تتولى ملاحقة العناصر التي تتولى عمليات الاغتيال ومداهمتهم بصورة مباغتة على أوكار أولئك المجرمين للقبض عليهم، واتخاذ ما يلزم من إجراءات لشل نشاطاتهم الإجرامية.

وقبل يومين تحدث سكان محليون وشهود عيان عن أن 12 ضابطاً من الرتب المتوسطة في الجيش الليبي الموالي لحفتر، قد تعرضوا لعمليات اغتيال في ظروف مختلفة تعيد إلى الأذهان مسلسل التصفية الجسدية الذي طال المئات من رجال الشرطة والجيش في مدينة بنغازي بشرق البلاد، قبل نحو عامين.

ونبهت غرفة عمليات الجيش الليبي مؤخراً في بيان مقتضب إلى أن التنظيمات الإرهابية في طرابلس أعلنت الحرب على الجيش الليبي بالمنطقة الغربية بشكل مباشر.

ويشار إلى أن العاصمة طرابلس التي يقطنها نحو مليون ونصف مليون نسمة، تخضع منذ نحو عامين لهيمنة ميلشيات فجر ليبيا المتطرفة، وهي عبارة عن تحالف يضم ميلشيات موالية لجماعة الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *