الملك سلمان يبحث مع كيري ملفي سوريا وليبيا
الرئيسية » اخبار » خليجي » الملك سلمان يبحث مع كيري ملفي سوريا وليبيا

الملك سلمان ووزير الخارجية الاميركي
الملك سلمان ووزير الخارجية الاميركي
اخبار خليجي رئيسى

الملك سلمان يبحث مع كيري ملفي سوريا وليبيا

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمس في جدة، محادثات مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، تركزت على العلاقات الثنائية وملفات الأزمات في المنطقة، خصوصاً سورية واليمن وليبيا.

وجاءت زيارة كيري السعودية عشية مشاركته في اجتماعات دولية تطرح ملفات نزاعات في المنطقة سيما سورية وليبيا، إذ تستضيف فيينا اليوم وغداً اجتماعين يخصص الاول لبحث دعم حكومة الوفاق الوطني الجديدة التي تحاول اعادة تنظيم القوات المسلحة المفككة بين سلطتين متنازعتين في شرق البلاد وغربها.

أما الثاني المقرر غداً، فهو لمجموعة الدعم الدولية لسورية برئاسة كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف، ويخصص للسعي الى تثبيت وقف الاعمال القتالية بين النظام والمعارضة. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن خادم الحرمين استقبل صباح أمس في قصر السلام بجدة، وزير الخارجية الأميركي، حيث جرى “بحث أوجه التعاون بين البلدين ومستجدات الأوضاع في المنطقة، والجهود المبذولة تجاهها”.

وحضر الاستقبال ولي العهد الأمير محمد بن نايف ووزير الثقافة والإعلام عادل الطريفي ووزير الخارجية عادل الجبير ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي خالد بن عبدالرحمن العيسى، فيما حضره من الجانب الأميركي السفير لدى المملكة جوزيف ويستفول، ومساعد وزير الخارجية الأميركي جونثان فاينر، وعدد من المسؤولين.

من جهتها، أوضحت الخارجية الأميركية، في بيان، أن كيري شكر في بداية الاجتماع الملك سلمان على تعاون البلدين في ملفات مختلفة. وأضاف انه “في الشأن السوري، اطلع الوزير (الملك سلمان) على الوضع الميداني” بعد إعادة تأكيد وقف الاعمال القتالية الاسبوع الماضي.

وفي الشأن اليمني، اشار البيان الى ان الجانبين بحثا “في الحاجة الى تثبيت وقف اعمال القتالية … والدعم المشترك لمواصلة مشاورات السلام التي ترعاها الامم المتحدة” في دولة الكويت. وبحسب البيان، قدم كيري للملك سلمان أيضاً موجزا عن الوضع في ليبيا.

كما عقد ولي العهد الأمير محمد بن نايف اجتماعاً مع وزير الخارجية الأميركي، في مكتبه بقصر السلام في جدة، “جرى خلاله بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تنسيق التعاون المشترك في عدد من المجالات خاصة في ما يتعلق بمحاربة الإرهاب”، بحسب وكالة الأنباء السعودية. كما جرى خلال الاجتماع بحث آخر تطورات الأحداث في المنطقة وموقف البلدين الصديقين منها.

وكان كيري وصل مساء أول من أمس الى جدة حيث التقى نظيره عادل الجبير. وافادت وكالة الانباء الرسمية ان الوزيرين بحثا في العلاقات الثنائية وبعض “القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها التطورات الأخيرة والمستجدات على الساحة السورية”. وكان المتحدث باسم وزير الخارجية الاميركي جون كيربي اكد في وقت سابق أن كيري ونظيره الايطالي الايطالي باولو جنتيلوني سيشاركان في ترؤس الاجتماع بشأن الازمة الليبية. واوضح كيربي ان المشاركين سيبحثون “الدعم الدولي لحكومة الوفاق الوطني الجديدة مع التركيز على القضايا الامنية”.

وتحاول حكومة الوفاق المدعومة من المجتمع الدولي اعادة تنظيم القوات المسلحة التابعة للدولة التي تفككت على مدى العامين الماضيين بعدما انقسمت بين سلطتين متنازعتين على الحكم في الغرب والشرق. وبعد الاجتماع بشأن ليبيا، سيترأس كيري ولافروف اجتماعا لمجموعة الدعم الدولية لسورية التي تضم 17 دولة. واضاف كيربي ان الهدف هو “تأمين وصول المساعدات الانسانية الى انحاء البلاد وتسريع انتقال سياسي متفاوض عليه في سورية”.

وتعهدت موسكو وواشنطن، مطلع الاسبوع الماضي، بـ”مضاعفة جهودهما” من اجل التوصل الى تسوية سياسية للنزاع السوري. وتسعى مجموعة الدعم لفرض احترام الهدنة الهشة بين نظام بشار الاسد ومسلحي المعارضة، التي تعرضت لانتهاكات في الاسابيع الماضية خصوصاً في مدينة حلب. وتترافق هذه المساعي مع جهود ديبلوماسية لاعادة إطلاق عجلة المحادثات بين النظام والمعارضة، التي انتهت جولتها الثالثة في جنيف نهاية ابريل الماضي، من دون إحراز تقدم ملموس.

فلتنشروا التقرير.. وأريحونا
على صعيد آخر قالت إذاعة فرنسا الدولية، آر إف أي، إن الرياض أبلغت واشنطن، أنها غير معنية بنشر الصفحات الثماني والعشرين المثيرة للجدل من “التقرير” السري عن هجمات سبتمبر/أيلول 2001، ودور السعودية المزعوم في الأحداث.

وفي تقرير لها أمس عن استنتاجات لجنة التحقيق في الاعتداءات، والتوتر الذي تسببت فيه منذ ظهور الأنباء عن “28 صفحة سرية” في التقرير، أكدت الإذاعة، أن الرياض أعربت عن استعدادها لنشر التقرير كلياً أو جزئياً، لوضع حدّ للضغوط المقنّعة التي تمارسها واشنطن على الرياض، خاصة بعد تبين تورط 15 سعودياً في تنفيذ الهجمات.

وأضافت، أن هذا التقرير كان محور اللقاء الذي جمع كيري بالجبير، في جنيف على هامش المفاوضات السورية، وفيه قال الجبير لكيري: “كل أربع أو خمس سنوات تفاجئوننا بهذه الصفحات، حتى تحولت إلى ما يُشبه السيف المسلط على رقابنا، سيف داموقليس”، قبل أن يُضيف: “فلتنشروا التقرير، وأريحونا”.