الرئيسية » رياضة » شبكة قنوات سعودية عربية رياضية لكسر احتكار قطر قريباً
شبكة قنوات سعودية عربية رياضية (بي.بي.اس سبورتس)
شبكة قنوات سعودية عربية رياضية (بي.بي.اس سبورتس)
السعودية رياضة

شبكة قنوات سعودية عربية رياضية لكسر احتكار قطر قريباً

بدأ العد التنازلي لإطلاق أضخم شبكة قنوات سعودية عربية رياضية (بي.بي.اس سبورتس) في ظل السعي لوضع حد لسياسة احتكار قطر عبر «بي ان سبورت» للبطولات العالمية والقارية.

قال مفلح الهفتاء رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية السعودية، وأحد المساهمين في القناة في بيان رسمي أمس الأحد، إن قناة واحدة سيتم إطلاقها في البداية كمنصة ترويجية للشبكة، ومع بداية الموسم الجديد ستكون هناك 5 قنوات ترتفع تدريجيًّا لتصبح 11 قناة.

وأكد مفلح أن القناة التي سيتم إطلاقها قريبًا ستكون مجانية قدر المستطاع إذا سمحت القوانين الدولية، مؤكدًا أن القناة لن تكون مشفرة.

ورغم تأكيد حساب يحمل اسم شبكة (بي.بي.اس سبورتس) على شبكة «تويتر» للتواصل الاجتماعي أن القناة سيتم إطلاقها قريبًا على القمر عربسات، فإن «مفلح» شدد على أنه ليس هناك أي حساب بمواقع التواصل الاجتماعي حتى الآن للشبكة الجديدة.

وعن سبب اطلاق القناة في هذا التوقيت وفي ظل الأزمة الدبلوماسية مع قطر، قال الهفتاء: بعيدا عن السياسة ومن منطلق امننا في أوطاننا فقط لن نسمح لدولة ترعى الارهاب بأن تحتكر الترفيه التلفزيوني لبلداننا العربية، ونحن بإذن الله قادرون.

كما نفى الهفتاء ان تكون ميزانية القناة الجديدة 7 مليارات ريال، كما أعلن سابقا، داعيا إلى عدم استباق الأحداث وانتظار المؤتمر الصحفي الذي سيتم عقده بعد غد الأربعاء.

وكشف الهفتاء ان القناة خاصة وليست مدعومة من حكومات.

وحسب تقارير إعلامية فان السعودية سعت لإقامة تحالف عربي بين مستثمرين وقنوات لإنهاء احتكار قطر عبر شبكة «بي ان سبورت» للبطولات العالمية والقارية، التي تعد من أسلحة قناة الجزيرة الإخبارية.

ونقلت بعض المواقع عن المحامي السعودي ماجد غروب تأكيده أن الشبكة التلفزيونية السعودية العربية الجديد ستنهي الاحتكار القطري لبطولات كأسي العالم (2018 و2022)، وبطولات كؤوس الأمم الأوروبية والآسيوية والإفريقية، ودوريات أبطال أوروبا وآسيا وإفريقيا.

ويتوقع أن تركز شبكة القنوات الجديدة على كل الأحداث الرياضية الهامة؛ إذ ستكون بداية هذه الشبكة بإطلاق قناة إعلانية، خلال الأسبوع المقبل، ثم 7 قنوات أخرى تعمل بخاصية (اتش.دي) فائقة الوضوح مع انطلاقة الموسم الرياضي الجديد.

ويشمل طاقم العمل داخل الشبكة الرياضية الجديدة، طاقم عمل عربيًّا مميزًا من 10 دول عربية، تشمل (الجزائر، والسعودية، ومصر، والإمارات، والعراق، والأردن، والمغرب، وليبيا، والبحرين، وعُمان).

وكان لافتا تغريدة عدنان حمد الحمادي على حسابه في «تويتر» التي كشف فيها عن وجود شخصية إعلامية من الإمارات.

وكتب عدنان حمد مقدم برنامج «المنصة» على قناة دبي الرياضية والمدير السابق لشبكة راديو وتلفزيون أبوظبي «إيه آر تي»: «أصبحت شبكة PBS sport أمرا واقعا ويمثل الإمارات فيها شخصيه إعلامية مخضرمة عقدت اكثر من اجتماعين بين الرياض والمنامة نتمنى لها كل التوفيق».

واللافت ان القناة الجديدة وجدت تجاوبا كبيرا من قبل المغردين عبر وسائل التواصل الاجتماعي الذين أكدوا انه من المهم ان تفقد قطر ذراعها الرياضية الأساسية التي تستخدمها لمصالحها السياسية.

وعبر ماجد العالمي عما يختلج في قلوب الكثيرين: «هرمنا إلى قناة جديدة تنهي احتكار وفساد بي ان سبورت».

قد يكون نادي فوكس برلين الألماني، ثالث المنسحبين من بطولة مونديال أندية اليد الذي تستضيفه قطر، وذلك في حال صدر قرار باتهام قطر بالإرهاب.

وكان الأهلي المصري والنور السعودي أعلنا انسحابهما من البطولة بسبب مقاطعة بلديهما لقطر، في حين أشارت مصادر أن مصير مشاركة فوكس برلين ينتظر موقف الحكومة الألمانية التي تنتظر قراراً دولياً باعتبار قطر دولة داعمة للإرهاب حتى تنسحب من جميع المناسبات التي يتم تنظيمها في الدوحة.

يبدو أن مواجهة قنوات «بي ان سبورتس»القطرية لن تكون تقليدية حيث ذكرت صحيفة مكة السعودية، أن قراراً اتخذ بإسقاط قنوات شبكة«بي إن سبورتي» من القمرين «نايل سات» و«عرب سات».

وكشفت الصحيفة أن الخطوات تأتي لدعم التوجه والخطة الرامية إلى «تفكيك نظام احتكار القنوات القطرية في جميع الدول العربية» للبث الرياضي، وكتبت أيضا أن الخطوة الجديدة سترافقها خطوات عملية أخرى، وذلك بالاتصال والتنسيق مع المسؤولين في الاتحادات والهياكل والجهات المعنية في الدوريات الأوروبية والاتحادات الدولية المختلفة، عبر آليات مختلفة تتراوح بين إثبات تورط قطر في الإرهاب، ودعمه، عبر الأموال المتأتية من شبكات الجزيرة الرياضية بي إن سبورتس، وفسخ العقود، ودعم الشركاء الاستراتيجيين للأندية الأوروبية الكبرى مثل طيران الاتحاد، وطيران الإمارات، واتصالات الإماراتية، والاتصالات السعودية، وغيرها من الشركات الكبرى للتوجه العربي الجديد.

نشر الموقع الإلكتروني لمحطة غرب ألمانيا «في دي آر»٬ كبرى محطات التلفزيون والإذاعة الالمانية، تقريراً عن برنامج جديد سيبدأ بثه يوم الأربعاء يستهدف فضح انتهاكات حقوق الإنسان في قطر التي تسبب بها قرار الفيفا منح دولة قطر حق تنظيم مونديال 2022.

وأطلقت المحطة حسب موقع «بوابة العين» عنواناً مثيراً على البرنامج هو «كرة القدم موتنا»، واستخدم القائمون على البرنامج هذا الاسم كنقيض لأحد أشهر البرامج الرياضية في ألمانيا وهو «كرة القدم حياتنا».