غارات كثيفة واشتباكات في حلب ومناطق أخرى
الرئيسية » اخبار » غارات كثيفة واشتباكات في حلب ومناطق أخرى

سوري يحمل طفلا بعد أن أخرجه من تحت أنقاض إحدى البنايات إثر غارة في حلب
سوري يحمل طفلا بعد أن أخرجه من تحت أنقاض إحدى البنايات إثر غارة في حلب
اخبار اخبار منوعة عربى

غارات كثيفة واشتباكات في حلب ومناطق أخرى

تعرضت الأحياء الشرقية المحاصرة في حلب شمالي سورية لغارات كثيفة ليل الأربعاء الخميس أدت إلى اندلاع حرائق، تزامنا مع معارك عنيفة بين القوات النظامية والفصائل المقاتلة جنوب غرب المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس إن طائرات حربية نفذت بعد منتصف ليل الأربعاء 14 غارة على الأقل على حيي بستان القصر والكلاسة في مدينة حلب، مشيرا إلى أن قصفا جويا آخر استهدف أحياء العامرية وحلب القديمة.

وأكد مدير المرصد المعارض رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية أن الغارات الكثيفة على الأحياء الشرقية تسببت في حرائق خصوصا في حي بستان القصر في شرق المدينة، وقال إن عناصر الدفاع المدني عملوا لوقت طويل على إخماد النيران.

واتهم ناشطون معارضون على مواقع التواصل الاجتماعي طائرات النظام السوري وروسيا بإلقاء قنابل حارقة على الأحياء الشرقية. ولم يكن في الإمكان التأكد من ذلك.

وتسببت الغارات على الأحياء الشرقية في حلب منذ الأربعاء بمقتل 12 مدنيا بينهم طفلان، وفق المرصد، في حصيلة هي الأعلى داخل المدينة منذ إعلان الجيش السوري الاثنين انتهاء هدنة استمرت أسبوعا.

أما الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة القوات النظامية، فشهدت سقوط قذائف أطلقتها فصائل مقاتلة بعد منتصف الليل على أحياء ميرديان والرواد وبستان الزهرة والمشارقة.

وفي موازاة ذلك، قال المرصد إن الاشتباكات العنيفة لا تزال مستمرة في منطقة الراموسة جنوب غرب مدينة حلب، بين القوات النظامية وحزب الله اللبناني من جهة والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) من جهة أخرى.

على جبهات أخرى، أفاد المرصد بأن ضربات جوية استهدفت مناطق عدة في محافظتي حمص وحماة وسط سورية، فيما قال مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إن الغوطة الشرقية قرب دمشق تعرضت الخميس لغارات.

تأتي التطورات في سورية، فيما يرتقب أن تعقد “المجموعة الدولية لدعم سورية” اجتماعا جديدا في نيويورك في مسعى لإنقاذ العملية الدبلوماسية الرامية لوقف الحرب.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *