فيلم "العساكر" يثير غضبا مصريا عارما من قطر
الرئيسية » سوشيال ميديا » فيلم “العساكر” يثير غضبا مصريا عارما من قطر

الجيش المصرى
الجيش المصرى
سوشيال ميديا مواقع تواصل

فيلم “العساكر” يثير غضبا مصريا عارما من قطر

أثار فيلم تسجيلي تحت عنوان “العساكر.. وحكايات التجنيد الإجباري في مصر” من انتاج قناة الجزيرة القطرية، غضبا شعبيا عارما بين مختلف مكونات الشارع المصري الذي استنكر بشدة أن تجدد قطر إساءاتها لبلدهم في سياق تنفيذ ما يصفونها بـ”أجندات خارجية تهدف للنيل من الدولة المصرية”.

وعلى مدار الأسبوع عرضت “الجزيرة” فيلما ترويجيا قصيرا (برومو) عن الفيلم الذي قالت إنه سيبث مساء الأحد، وتضمنت اللقطات المأخوذة من الفيلم ما وصفها منتجوه بـ”الإساءة البالغة للجنود ومشاهد عن قسوة التعامل مع المجندين”.

وأثار الإعلان عن موعد بث الفيلم ردود الأفعال الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر وفيسبوك” ضد قطر وحكامها والعاملين في قناة الجزيرة.

ووصف نشطاء التواصل الاجتماعي قطر بأنها تخطت كل الخطوط الحمراء ويجب محاسبتها بالطرق الدبلوماسية والسياسية والإعلامية، عقابا لها على سعيها الدائم في تنفيذ مخططات الغرب ضد العرب.

وأجمع النشطاء على أن قطر “لا تعرف أساسا ما هي الجندية ولا الموت دفاعا عن الأرض والوطن”.

كما هاجم مقدمو برامج “التوك شو” فيلم الجزيرة، وصحفيون واصفين اياه بأنه عمل مخابراتي مفبرك، تقف وراءه جهات أجنبية لتشويه صورة الجندية المصرية.

وخلال برنامجه “الحياة اليوم”، اعتبر الإعلامي تامر أمين أن قناة الجزيرة “تسعى لتخريب الجيش المصري، كما دمرت الجيش العراقي والسوري”، بينما هاجم الإعلامي أحمد مجدي كلا من قناة الجزيرة ودولة قطر وكال لهما الشتائم.

وقالت صحيفة الدستور المصرية إن الإعلام المصري اتهم قناة الجزيرة بالإساءة إلى القوات المسلحة المصرية ومحاولة إبراز مميزاتها على أنها مساوئ، مضيفة أن القناة عرضت عدة صور لجنود يتعرضون لوحشية وقسوة في التعامل.

ونقل موقع “البوابة نيوز” عن الدبلوماسية المصرية منى عمر قولها إن قناة الجزيرة ليست مؤسسة إعلامية رسمية، إلا أنها طالبت مع ذلك باستدعاء السفير القطري لدى مصر وسؤاله عن موقف دولة قطر من البرنامج.

أما موقع “فيتو” فقد نشر تقريرا قارن فيه بين الجيشين المصري والقطري، متهما قناة الجزيرة بالعجز عن “تمكين جماعة الإخوان المسلمين في مصر”.

وقال الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب المتحدث باسم حزب الوفد ان قطر لها أجندة واضحة وهي تواصل تنفيذها ضد مصر وسوف تستمر فى اتخاذ نفس النهج لأنها اعتادت على التشوية وبث الشائعات المغرضة ضد الدولة المصرية.

وأعتبر فؤاد، أن الرد الرسمى على قطر يضيف لها أهمية ومصر لن تنزل الى مستوى مقاضاتها، والرد يجب أن يكون اعلامياً ولدينا منابر اعلامية كثيرة ويجب مقارعة الحجة بالحجة، على حسب قوله.

وأضاف المتحدث باسم حزب الوفد، يجب أن يكون لدينا محتوى خبري قوى يعبر عن المصريين ويدافع عن قضايا الدولة المصرية خارجياً ويتصدى لمحاولات النيل من مصر.

وقال الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل إن فيلم قناة الجزيرة عن الجيش المصري عمل مخابراتي مكشوف، واصفًا إعلام الجزيرة بـالمهنة المنحرفة.

وأضاف قنديل، في تصريحات صحفية، أن قناة الجزيرة تحاول أن تظهر تجنيد الشباب المصري في الجيش المصري يتم بنظام السخرة.

ووجه الكاتب الصحفي مصطفى بكري، رسالة إلى وزير الخارجية، سامح شكري قائلا “إذا لم تكن وزير خارجية قوي فلترحل”، مشيرا إلى أن مصر لا تخضع لأي ضغوط من أي دولة، وقرارها مستقل.

وأضاف بكري، أن الشعب القطري يدرك أهمية مصر للعالم العربي، ويضعون صور جمال عبد الناصر في منازلهم، والشعب القطري يختلف عن حكامه وعن الخونة في قناة الجزيرة، مطالبا بأن يتقدم وزير الخارجية باستقالته ولا يجب الصمت على إهانة الجيش المصري على شاشات قناة الجزيرة القطرية.

وقال بكري، إن قناة الجزيرة تستهدف تشويه الجيش المصري بما تقدمه من أفلام تسجيلية مفبركة عن القوات المسلحة وتلك الأفلام المسيئة تنتج بتعليمات من الأمير تميم بن حمد الكاره لمصر وجيشها، مشيرا إلى أن كل من يعمل في قناة الجزيرة هو خائن وعميل ويغمس يده في الدماء.

ووجه عضو مجلس النواب، رسالة للعاملين في قناة الجزيرة “كيف يسمح ضميركم في سب بلدكم وجيشكم؟ كيف ستواجهون أولادكم بعد هذه المؤامرات؟”

ومن جهتهم تقدم محامون مصريون ببلاغ عاجل ضد مخرج الفيلم عماد الدين السيد وأحمد بن جاسم بن محمد آل عبدالرحمن الثاني مدير عام شبكة الجزيرة ورئيسها حمد بن سمر بن محمد الثاني.

ومخرج الفيلم عماد الدين السيد الذي يتهم في مصر بأنه إخواني، هو نفسه من قام بإخراج فيلم تسجيلي سابق تحت عنوان “المندس” وزعم فيه أن الشرطة المصرية تقوم بتأجير البلطجية للتعدي على المتظاهرين.

وقال محمود فاضل المحامي بالنقض والإدارية العليا، إنه سيتقدم بالبلاغ للنائب العام. وشدد فاضل، على أن ليس له علاقة بالسياسة والعمل السياسي، ولكنه مواطن مصري يخاف على وطنه ويدافع عن جيشه، ولذلك لن يتراجع عن تقديم البلاغ ضد المسؤولين الثلاثة عن إنتاج الفيلم المسيء للجيش المصري.

,قال عماد الدين السيد، مخرج الفيلم إنه ليس ضد الجيش المصري أو التجنيد الإجباري، بل “منحاز” له، نافيا أن يكون هناك توجه قطري أو خلافه للإساءة إلى جيش بلاده.

وجاءت تصريحات السيد بالتزامن مع الرفض المصري الواسع لفيلمه الوثائقي.

وأشار السيد، الذي ذكر أنه لم يخدم بالجيش المصري، إلى أنه “وصل إليه ردود فعل رافضة للفيلم، بعضها جعله ضد العسكرية المصرية، ولكن الحقيقة أن هذا استباق واتهام في غير محله”.

وأوضح أن “الفيلم لا يرفض التجنيد الإجباري، ولكن يتحدث عن قصص متواترة ومعروفة لدى الشعب، عن عقوبات يواجهها المجندون في الجيش مثل التكدير والفرق بين مطعم الضباط والعساكر، واستغلال العساكر في أعمال خارج نطاق التنجيد”.

وأضاف “كثير من أهلي وأصدقائي خدموا في الجيش، والجندية المصرية شرف، والفيلم منحاز للجيش، ويأمل أن يكون في أفضل حالاته”.

وسارع الموقع الرسمي لوزارة الدفاع المصرية بنشر فيلما وثائقيا بعنوان “يوم في حياة مقاتل” هدفه دحض مزاعم الجزيرة.

وأبرز الفيلم، الذي انتجته إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، مشاعر الفخر والكرامة التي يحملها الجنود بالجيش المصري. كما أبرز الفيلم حجم العمل داخل القوات المسلحة وكيفية قضاء المجندين لحياتهم على مدار اليوم. وتحدث الجنود المصريون من خلال الفيلم عن القيم والصفات التي يكتسبها المجند داخل الوحدات وكيفية الترابط بين الجنود والقادة، وطبيعة العمل والتضحيات التي يقدمها رجال القوات المسلحة في حماية الوطن.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *