الرئيسية » اخبار » #كارتر: #داعش استخدم #منبج للتآمر ضد #أميركا و #أوروبا
وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر
وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر
اخبار عالم

#كارتر: #داعش استخدم #منبج للتآمر ضد #أميركا و #أوروبا

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، أمس الخميس، إن تنظيم داعش استخدم مدينة منبج في شمال سوريا، قاعدة لتدبير مؤامرات ضد أوروبا وتركيا والولايات المتحدة، مما جعل من الضروري شن هجوم بدعم أميركي ضد التنظيم.

وكشف مسؤولون أميركيون، هذا الأسبوع، أن آلافا من المقاتلين الذين تدعمهم الولايات المتحدة في سوريا، يشنون هجوما للسيطرة على ما يطلق عليه جيب منبج بعد أسابيع من الاستعدادات.

وأبلغ كارتر الصحفيين خلال توجهه إلى سنغافورة لحضور اجتماع أمني إقليمي، أن القوة التي يقودها عرب وتدعمها الولايات المتحدة تزحف باتجاه مدينة منبج.

وقال إن المدينة كانت معبرا لتدفق المقاتلين الأجانب، مما يجعلها “ضرورية ومهمة في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.”

وقال كارتر: “نعلم بوجود تآمر خارجي من مدينة منبج.. ضد أوروبا وتركيا وكل أصدقائنا وحلفائنا والولايات المتحدة أيضا.”

ولم يوضح الوزير الأميركي المؤامرات التي يقصدها.

وتستهدف العملية -التي بدأت الثلاثاء وقد تستغرق أسابيع لاستكمالها- منع التنظيم من الوصول إلى الأراضي السورية على الحدود التركية، التي استغلها المتشددون لفترة طويلة كقاعدة لوجستية لنقل المقاتلين الأجانب من وإلى أوروبا.

وقال مسؤولون أميركيون، إن عددا محدودا من قوات العمليات الخاصة الأميركية سيدعمون الهجوم ميدانيا كمستشارين بعيدا عن الخطوط الأمامية.

وستعتمد العملية أيضا على دعم الضربات الجوية الأميركية، فضلا عن دعم من مواقع برية على الحدود في تركيا.

وتمثل العملية مرحلة أولى للحملة التي تنفذها القوات السورية المدعومة من واشنطن باتجاه الرقة معقل التنظيم في سوريا.

وقال المسؤولون الأميركيون، إن حرمان داعش من جيب منبج، سيعزلها أكثر وسيقوض قدرتها على إرسال إمدادات إلى الرقة.

وأجاز الرئيس الأميركي باراك أوباما، نشر نحو 300 فرد من العمليات الخاصة، على الأرض في مواقع سورية سرية لمحاربة المتشددين بالتنسيق مع القوات المحلية.

وقال كارتر إن محادثاته في سنغافورة ستشمل مناقشات مع بلدان إسلامية إقليمية بشأن التعاون في محاربة متشددي تنظيم داعش، وأيضا عمليات إعادة البناء في العراق.

تعليقات القراء

comments