كتائب الأقصى: إعدام "حلاوة" جاء بتعليمات من عباس
الرئيسية » اخبار » كتائب الأقصى: إعدام “حلاوة” جاء بتعليمات من عباس

كتائب شهداء الاقص
كتائب شهداء الاقصي
اخبار عربى

كتائب الأقصى: إعدام “حلاوة” جاء بتعليمات من عباس

أكدت كتائب شهداء الأقصى في نابلس الجناح العسكري لحركة فتح الفلسطينية، الأربعاء، إن “ما قامت به قوات محمود عباس في مدينة نابلس باقدامها على اغتيال المناضل أحمد عزت حلاوة واعدامه بدم بارد يمثل جريمة بحق كل حر شريف يحلم بوطن يسوده العدل والقانون.

وقالت الكتائب في بيان، “إن هذه العملية الجبانة هي بمثابة اغتيال لعزة وكرامة نابلس وأهلها وقد جاءت بتعليمات مباشرة (وموثقة لدينا) من محمود عباس الذي أصدر تعليماته قبل ثلاثة أيام لقادة أجهزة أمنه بقتل أبنائنا عندما أبلغوه أن هناك عشرة مطلوبين، فقال بالحرف الواحد (اقتلوهم كلهم)”.

وأضاف البيان، أن “إقدام مجموعة تابعة للمدعو ماجد فرج على اعتقال الشهيد وتعذيبه ومن ثم تسليمه مكبلا بالسلاسل لمجموعة تابعة لنضال أبو دخان لتقوم بتصفيته بوجود نضال شخصيا الذي خرج مبتسما ومن بعده أكرم الرجوب متباهيا على وسائل الإعلام لهي جريمة بحق الانسانية، واستهانةً واستخفافاً بالدم الفلسطيني المقدس”.

وتابعت شهداء الأقصى “إن دماء أبنائنا سواءً كانوا من أبناء الأمن الوطني أو من المواطنين هي في رقبة محمود عباس وكل معاونيه، الذين يستغلون أبناءنا وأبناءكم ويقومون بزجهم في معاركهم وصراعاتهم الداخلية”.

وأردف البيان: “ليعلم هؤلاء المرتزقة أن دماء أبناء شعبنا لن تذهب هدرًا، والحقوق لا تسقط بالتقادم، والقصاص آتٍ آت، وسيقف عباس وأبنائه ياسر وطارق، وقيادات الصدفة فرج وأبو دخان والضميري وأكرم الرجوب ومن هم على شاكلتهم أمام محكمة الشعب، وسيكون مصيرهم جهنم وبئس المصير، (يروها بعيدة ونراها قريبة وإنا لصادقون)”.

واختتمت شهداء الأقصى بيانها، قائلةً “أيها الأحرار أيها المناضلين ثوروا وانتفضوا ضد هذا الظلم قبل أن يمس أبناءكم “.

thu