لماذا تحتاج #روسيا لبناء #أهرامات؟ - الوطن العربي
الرئيسية » منوعات » منوعـــات » لماذا تحتاج #روسيا لبناء #أهرامات؟

الاهرامات
الاهرامات
منوعـــات منوعات

لماذا تحتاج #روسيا لبناء #أهرامات؟

منذ أكثر من 20 عامًا، اجتمع فريق من العلماء الروس من شتى التخصصات، لدراسة الأهرامات. وقد استثمرت الدولة المال للحصول على النتائج.

ومن هؤلاء العلماء على سبيل المثال، العالم ألكسندر غولود الذي بنى في روسيا سلسلة من الأهرامات.

غياب المعتقد

مع انهيار الاتحاد السوفيتي فقدَ الناس نهائيًا الثقة في المستقبل المشرق الذي وعدتهم به الشيوعية، ولم يعد هناك أي معتقد روحي يملأ حياتهم.

حلول بديلة

لقد حلت الأيديولوجية السوفيتية محل الدين. وبعد أن حرمت البلاد من الإيمان بدأت البلاد في محاربة الفوضى الروحانية، وفي البحث بشكل محموم عما يمكن أن يملأ النفوس المهجورة.

ولذا جاء مختلف المختصين في “علوم الخوارق” و “الطاقة الحيوية” لتقديم حلول بديلة …

تأثير الأهرامات

أحد هؤلاء المختصين هو المهندس الروسي ألكسندر غولود. ففي أثناء مرحلة البيريسترويكا، درس بجدية تأثير الأهرامات على البيئة وصحة الإنسان. وبادر بإطلاق بناء الأهرامات ليس فقط في أجزاء كثيرة من روسيا، ولكن أيضا في العديد من البلدان الأوروبية.

وهكذا نستطيع أن نرى أهرامات غولود في فرنسا وإيطاليا. وهي تقع في مدينة نيس وفي ضواحي روما.

هرم غولود

ومع ذلك فإن أشهر الأهرامات هو بلا شك هرم الـ 44 مترا الكائن على بعد 38 كيلومتر على الطريق الرابط بين موسكو ولاتفيا. فهو يمثل حاليًا مكانًا فريدًا للحج لكثير من السياح الذين يسافرون إلى أنحاء موسكو.

بني هذا الهرم من الألياف الزجاجية وفقا لمبدأ النسبة الذهبية.

معجزات الهرم

وفقا للأبحاث التي قام فيها مبدع هذا الهرم، فإن الهرم قادر على تحقيق معجزات حقيقية. فهو يستطيع أن يحل مشاكل المدن والمناطق التي تعاني من عدم التوازن البيئي، والحد من المشاكل الوبائية.

كم يساهم هرم غواود في مكافحة تعاطي المخدرات والإدمان على الكحول، والحماية ضد الكوارث الطبيعية، وحماية الناس الذين يعيشون بالقرب من مراكز مكب النفايات النووية والبيولوجية والكيميائية.

سر الهرم

ولكن يبقى السؤال هو: بأي وسيلة تحديدا يستطيع الهرم تحقيق كل هذه المعجزات؟ وردًا على هذا السؤال يؤكد باني الهرم غولود أن الهرم قادر على إعادة التوازن لأي فضاء تزعزع توازنه بفعل استغلال غير عقلاني للموارد الطبيعية، وبفعل الأنشطة البشرية المضرة بالبيئة.

ويضيف العالم غولود أن الهرم قادر على إعادة التوازن للمناطق المجاورة والمحيطة بفضل قوة إشعاع الطاقة “الإيجابية”.

شفاء

تفيد التقارير أن عددا من المرضى اعترفوا بأنهم حصلوا على الشفاء من أمراضهم بعد قضاء بعض الوقت داخل الهرم.

مسجمات أهرام

وفي الموقع تُعرض أهرامات مصغرة يقترح القائمون على المكان شراؤها على الذين لم يتعافوا تماما بعد إقامتهم في المبنى المقدس، حتى يتمكنوا من مواصلة عملية إعادة توازن الطاقة في منازلهم.

ولكن مع استثناء أعمال فريق ألكسندر غولود، فلا يوجد لحد الآن أي دليل علمي موثوق على هذه المعجزات شبه المقدسة وعلى الفوائد البيئية التي تحدثها الأهرامات.

البحث عن معجزات

تفيد مجلة إيليشيان الفكرية الفرنسية في تقريرها أن الناس الذين يبحثون عن المعجزات يذهبون لرؤية أهرامات غولود على أمل أن تكون هذه الأهرامات مطابقة لقوة وقدرة الأهرامات المصرية.

أداة

لقد وضح ألكسندر غولود نفسه سر وأغراض أهراماته قائلا “إن الهرم أداة. إنه الشكل الأمثل ومبدأ البناء الأكثر ملاءمة للإنسان والطبيعة”.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *