الرئيسية » رياضة » ماذا حل بنجوم الأخضر الشاب في مونديال 2011 ؟
كاسيميرو لاعب ريال مدريد الحالي أمام معتز هوساوي مدافع أهلي جدة
كاسيميرو لاعب ريال مدريد الحالي أمام معتز هوساوي مدافع أهلي جدة
السعودية رياضة

ماذا حل بنجوم الأخضر الشاب في مونديال 2011 ؟

مع سحب قرعة مونديال الشباب 2017 الذي سيشارك به الأخضر إلى جانب أميركا، الإكوادور والسنغال، يسترجع المتابعون الرياضيون المشاركة الأخيرة للمنتخب السعودي الشاب في 2011، والنجوم الذين وصلوا إلى ثمن نهائي البطولة قبل الخسارة أمام البرازيل.

وتحمل قائمة المنتخب السعودي الذي دربه خالد القروني في تلك البطولة وبلغ معه ثمن النهائي، لاعبون دوليون حاليون، وآخرون خفتت أضواء نجوميتهم، بينما انقطع بعضهم عن لعب كرة القدم، بعدما كان ينتظر منهم تمثيل الأخضر الأول قبل 6 أعوام.

وأنتجت تلك البطولة العديد من الأسماء الشهيرة حول العالم، مثل أنطوان غريزمان مهاجم أتليتكو مدريد وزميله كوكي، وإيسكو صانع ألعاب ريال مدريد وكاسيميرو متوسط ميدان الفريق الأبيض وخاميس رودريغيز لاعب الريال وهداف كأس العالم الأخير، وإلكساندر لاكزيت مهاجم ليون ومنتخب فرنسا، وسيرجي روبيرتو لاعب برشلونة.

وكان أحمد موسى لاعب ليستر سيتي الإنجليزي ونيجيريا في تلك البطولة، بالإضافة إلى كوتينيو لاعب ليفربول ودانييلو مدافع ريال مدريد وبرونو أوفيني لاعب النصر الحالي وأليكس ساندرو ظهير يوفنتوس الإيطالي، وأوسكار صانع ألعاب شنغهاي الصيني، ومحمد صلاح لاعب روما، وزميله النني متسوط ميدان أرسنال اللندني، وإيريك لاميلا مهاجم توتنهام الإنجليزي.

في تلك البطولة كان عبدالله سديري حارس مرمى الأخضر، لعب في الهلال أساسياً بعدها بعام عقب إيقاف خالد شراحيلي، لكنه لم يستقر في القائمة الزرقاء بشكل دائم، وفقد مركزه لمصلحة شراحيلي عقب انتهاء إيقاف الأخير، ولعب مع الهلال في بداية الموسم الماضي قبل أن يبعده اليوناني دونيس عن الفريق وأعاره الهلاليون مطلع الموسم الجاري إلى الوحدة الذي أبقاه على مقاعد البدلاء بعد عودة عبدالله آل عراف.

أما صالح القميزي فشهدت مسيرته ارتباكاً ملحوظاً خلال الأعوام الماضية، لعب على سبيل الإعارة مع اتحاد جدة في موسم 2014-2015 وعاد إلى الشباب، وخاض هذا الموسم 8 مباريات في الدوري نصفها كلاعب بديل، بينما واصل معتز هوساوي ومحمد آل فتيل مشوارهما، ويلعبان أساسيين في أهلي جدة وضمهما الهولندي بيرت فان مارفيك إلى المعسكر الإعدادي لمواجهتي تايلاند والعراق.

وانتقل عبدالله الحافظ إلى البرتغال بعد البطولة مباشرة، وبقي هناك موسمين حتى عاد إلى السعودية بقميص الهلال لكنه لم يلعب كثيراً وتحول إلى الفريق الأولمبي عام 2014، ولعب في صفوف هجر معاراً، لكنه حصل على فرصة اللعب أساسياً هذا الموسم مع رامون دياز، وضمه فان مارفيك إلى المنتخب السعودي.

ويمثل فهد المولد وياسر الشهراني وعبدالله عطيف فرق اتحاد جدة والهلال بشكل أساسي، وانضموا إلى المنتخب السعودي في قائمته الأخيرة، قبل استبعاد المولد بسبب الإصابة، بينما يغيب مصطفى بصاص عن التشكيلة الأهلاوية الأساسية، ويحمي فواز القرني مرمى اتحاد جدة وقاده إلى تحقيق لقب كأس ولي العهد بعدما تعرض إلى رباطين صليبيين، ويشارك سالم الدوسري مع الهلال بصفة أساسية.

وفي المقابل خفتت نجومية بعض اللاعبين الذين شاركوا في ذلك المونديال، وأبرزهم يحيى دغريري الذي لا ينتمي إلى أي ناد حالياً بعدما فسخ عقده مع ضمك أواخر العام الماضي، وهو الذي كان لاعباً في اتحاد جدة، ومثله زميله فواز الخيبري الذي أوقف بسبب المنشطات صيف 2015، ويلعب حالياً في الدرجة الأولى إلى جانب الحزم.

وشهدت مسيرة معن خضري بعض التراجع عقب تعرضه إلى إصابة الرباط الصليبي وانتقل بعدها إلى نجران، وأمضى الجزء الأول من الموسم عاطلاً قبل الانضمام إلى الباطن حتى نهاية الموسم، ومحمد مجرشي الذي كان في صفوف أهلي جدة وانتقل بعدها إلى التعاون ومنه إلى الفيصلي، وفهد الجهني لاعب القادسية الحالي والهلال والرائد السابق.

وكان عبدالعزيز العازمي لاعباً في صفوف النصر أثناء المونديال الكولومبي، وأحدث ضجة كبيرة عندما وقع لمصلحة الهلال بعد ذلك التاريخ بعام، لكنه لم يلعب مع الهلال وانتقل معاراً إلى نجران في 2014، واختفى بعدها عن المشهد الكروي، وينتمي زميله عبدالإله النصار في النصر لكنه لا يلعب كثيراً، وهو ذات الوضع الذي يعيشه علي الزبيدي لاعب أهلي جدة.

ويلعب إبراهيم الإبراهيم في صفوف الخليج حالياً بعدما انتقل إلى الدوري البوسني، وعاد بعدها إلى الاتفاق الذي وقع معه مخالصة مالية.