الرئيسية » محليات » الكويت » محمد الخالد: التطورات الأمنية تتطلب مزيداً من اليقظة
الخالد وبجواره الفهد خلال جولته في إدارة خفر السواحل
الخالد وبجواره الفهد خلال جولته في إدارة خفر السواحل
الكويت محليات

محمد الخالد: التطورات الأمنية تتطلب مزيداً من اليقظة

شدد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد على أن التطورات الأمنية تتطلب مزيداً من الجهوزية واليقظة وروح المبادرة دعماً لأمن الوطن وأمان المواطنين مثمناً جهود رجال خفر السواحل ومبادرتهم وسرعة استجابتهم والكفاءة التي يتمتعون بها.

وأعرب الخالد خلال زيارته الإدارة العامة لخفر السواحل بمقر قاعدة صباح الأحمد البحرية عن اعتزازه وإعجابه لما شاهده من مدى جهوزية قطاع أمن الحدود البحرية ممثلة بالإدارة العامة لخفر السواحل والسعي الدائم لتطوير آليات العمل وفقاً لأكثر التقنيات تطوراً.

وحض رجال خفر السواحل على بذل مزيد من اليقظة والعطاء وتقديم كافة التسهيلات لتحقيق راحة أهل الكويت من الحداقة والمتنزهين ورواد البحر ومستخدمي اللنجات والتعامل بابتسامة ومرونة ورحابة صدر.

واطلع الخالد خلال الزيارة على المنظومة الرادارية وغرفة العمليات والآلية الجديدة التي تنظم حركة دخول وخروج السفن من وإلى المياه الإقليمية الكويتية.

ثم انتقل الخالد ومرافقوه إلى غرفة العمليات حيث استمع من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون أمن الحدود البحرية اللواء زهير النصرالله إلى شرح للمنظومة البحرية لتأمين المياه الإقليمية والجهود المبذولة من جانب رجال خفر السواحل في التعامل مع كافة الفرضيات والبلاغات الواردة.

ثم قدم النصرالله إيجازاً عن الآلية الجديدة التي تنظم حركة دخول وخروج سفن الصيد الكويتية إلى خارج المياه الاقليمية الكويتية وتسمح بمرور السفن الراغبة بالصيد في المياه الدولية على منفذ جزيرة أم المرادم اعتبارا من يوم الأحد المقبل، بالتعاون مع الادارة العامة للموانئ والادارة العامة للجمارك، والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، حيث تمّ تحديد آلية جديدة لتنظيم دخول وخروج سفن الصيد الكويتية من وإلى المياه الاقليمية الكويتية، وإلغاء القرار السابق الذي كان يقضي بمرورها على ميناء الدوحة اعتبارا من يوم الأحد المقبل.

وقال النصر الله إنه وفق الآلية الجديدة التي تمّ تحديدها لدخول سفن الصيد الكويتية الى ميناء أم المرادم قبل توجهها للصيد، ستبادر السفينة إلى توجيه نداء على القناة 12 للتنسيق بينها وبين قوة خفر السواحل المتواجدة في الجزيرة، ومن ثم عمل حركة خروج من قبل رجال الإدارة العامة لأمن الموانئ، وبعد ذلك يتم تفتيش السفن من قبل رجال الادارة العامة للجمارك قبل توجهها إلى خارج المياه الإقليمية للصيد.

وفي ختام الزيارة قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ان راحة أهل الكويت يجب أن تكون لها الأولوية في تنفيذ هذه المهمة، داعياً الإدارة العامة لخفر السواحل إلى القيام بأدوارها وفقاً لما شاهده من خلال الإيجاز.

وشدد على ضرورة تقديم كافة التسهيلات وتوفير الحماية والسلامة لرواد البحر، معرباً عن تقديره لطبيعة عمل رجال خفر السواحل في مثل هذه الأجواء المناخية من أجل خدمة المتنزهين ورواد البحر.

كان في استقباله لدى وصوله إلى قاعدة صباح الأحمد البحرية وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد، المستشار الخاص لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق متقاعد الشيخ أحمد العبدالله، وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون أمن الحدود البحرية اللواء زهير النصرالله، مدير عام الإدارة العامة لخفر السواحل بالإنابة العقيد بحري صالح الفودري، وعدد من القيادات الأمنية بالإدارة العامة لخفر السواحل.