الرئيسية » محليات » الإمارات » محمد بن راشد: كل إنجاز يتحقـق فــي دبي هو إنجاز لدولتنا الحبيبة
محمد بن راشد يستمع لشرح من مطر الطاير عن مشاريع الهيئة
محمد بن راشد يستمع لشرح من مطر الطاير عن مشاريع الهيئة
الإمارات محليات

محمد بن راشد: كل إنجاز يتحقـق فــي دبي هو إنجاز لدولتنا الحبيبة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن كل إنجاز يتحقق في دبي هو إنجاز لدولتنا الحبيبة وأجيالها المتعاقبة.

جاء ذلك خلال زيارة سموه لمقر هيئة الطرق والمواصلات في دبي “RTA” في منطقة أم الرمول في دبي، حيث أثنى سموه على جهود فريق عمل الهيئة من مهندسين وفنيين وإداريين برئاسة المهندس مطر محمد الطاير الذي يخطط وينفذ هذه المشاريع التطويرية والتنموية بكفاءة عالية وشفافية تعكس وضوح الرؤية وروح الفريق الواحد وصولاً إلى الهدف المنشود في بناء مدينة بالتعاون مع الجهات المعنية حكومية وغير حكومية باتت نموذجاً وأيقونة للسعادة والفرح والاستقرار المعيشي.

وأعرب سموه عن ارتياحه ومباركته لمشاريع تطوير البنية التحتية التي تنفذها الهيئة ضمن استراتيجيتها للعام 2030 والتي تتماشى وخطة دبي2021 الاستراتيجية الشاملة لتحقيق التنمية المستدامة.

وقد عرض فريق عمل الهيئة أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وبحضور المهندس مطر محمد الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة وعدد من المديرين خطة المرور والنقل حتى العام 2030 والتي تتضمن حزمة من المشاريع قيد التنفيذ أو المزمع تنفيذها بعد أن اعتمدها وباركها سموه موجهاً بضرورة الالتزام بالجودة العالية لهذه المشاريع والمواعيد المحددة لبلوغ البنيان تمامه خاصة فيما يتعلق بالمشاريع القريبة وذات الصلة بمعرض اكسبو 2020 في منطقة جبل علي.

معبر الشندغة

وقد اطلع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على تصاميم ومكونات عدد من المشاريع الحيوية والتي من بينها “معبر الشندغة” الذي صمم على فكرة “اللامحدودية” بحيث يكون علامة مميزة لدبي عالمياً وينفذ على ثلاث مراحل أنجزت منه المرحلة الأولى والمرحلتان الثانية والثالثة ستنفذان تباعاً بعد انطلاق العمل في المرحلة الثانية في الربع الأول من العام المقبل والتي تشمل تطوير تقاطع محور الشندغة من بعد تقاطعه مع شارع الشيخ خليفة بن زايد إلى تقاطعه مع شارع أبو هيل ويشمل أيضاً الجسر المؤدي إلى جزر ديرة من الجنوب.

أما المرحلة الثالثة من المشروع فتشمل تطوير تقاطع محور الشندغة من بعد تقاطعه مع شارع أبو هيل إلى تقاطعه مع شارع القاهرة مع شارع الرشيد ويشمل كذلك جسر الممزر وجسر أبو هيل وكانت الهيئة قد بدأت في تنفيذ المرحلة الأولى من هذا المشروع العملاق في مطلع العام الحالي والتي تتضمن تطوير تقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع الشيخ خليفة بن زايد.. ومن المتوقع إنجاز هذه المرحلة تماماً نهاية العام 2017 حيث تنطلق أعمال المرحلة الثانية.

ويهدف هذا المشروع الفريد من نوعه إلى توفير مداخل ومخارج بمستويات خدمة متميزة لمجموعة من المشاريع التطويرية الواعدة كمشروع جزر ديره ومشاريع المدينة الملاحية وميناء راشد وواجهة ديره البحرية وسوق السمك وتطوير مرفأ السفن التابع لبلدية دبي.

وأفاد مطر الطاير خلال الشرح الذي قدمه مساعدوه في فريق العمل أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن المشروع يمتد على طول 13 كيلومتراً من شارع الشيخ راشد وشارع الميناء وشارع الخليج وشارع القاهرة ويتضمن تطوير 15 تقاطعاً مع شبكة الطرق وقد صمم “معبر الشندغة” بمعايير فنية وجمالية عالمية من قبل إحدى الشركات العالمية المتخصصة.

خطة خمسية

اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على تفاصيل الخطة الخمسية لهيئة الطرق والمواصلات “2017 – 2021” لرصف الطرق الداخلية في 16 منطقة سكنية في أحياء مدينة دبي بحيث تلبي احتياجات هذه الأحياء مع تزايد الكثافة السكانية فيها والعمرانية.

وتشمل الخطة كذلك زراعة وتجميل الطرق من أجل حماية البيئة وتماشياً مع استراتيجية تحقيق الاقتصاد الأخضر في المدينة وهذا يشمل زراعة وتجميل عدد من المناطق وتبلغ مساحتها أكثر من 600 هكتار ويبدأ تنفيذ المشروع في الربع الأول من العام المقبل.

جوهرة على الخور ومحطات للنقل البحري مستوحاة من الحياة المحلية

اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مشروع مداخل ومخارج مشروع جوهرة الخور الذي يتضمن إنشاء جسر مشاة على شارع بني ياس ومشروع التقاطع المجسر بين شارعي جبل علي لهباب والقدرة ويشمل أيضاً جسراً علوياً للدراجات الهوائية. وكذلك مشروع تصاميم محطات النقل البحري على قناة دبي المائية والخليج التجاري المستوحاة من الحياة البحرية المحلية.

واختار سموه أحد التصاميم التي تتناغم والعمارة المحلية في المنطقة وتوفر استراحات مظللة لخدمة السياح والزوار ومستخدمي وسائل النقل العام.

وهناك أيضاً مشروع توسعة وتطوير محطة برج خليفة لمترو دبي بعد النمو السكاني الكبير الذي شهدته منطقة البرج وزيادة عدد مستخدمي المترو فيها والذين وصل عددهم حوالي ستة آلاف راكب في الساعة خلال شهر يناير الماضي ومن المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية للمحطة بعد التوسعة إلى ما يقارب 180 ألف راكب يومياً.

حافلات المترو

وعلى صلة بمترو دبي فقد اختار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الشكل الجديد “لحافلات المترو” الخاصة بنقل الركاب مستخدمي المترو بحيث تكون مميزة بلونها وتصميمها عن باقي الحافلات التي تجوب المدينة وما حولها.

وبارك سموه إنشاء جسر للمشاة يربط شارع الصفوح والشارع الغربي في منطقة “جي بي أر” بطول 120 متراً والذي صمم بحيث يسمح بحرية حركة المشاة في شتى الاتجاهات ومن المحتمل إنجازه مطلع عام 2017.

واستمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال العرض الذي قدمه فريق عمل الهيئة إلى مكونات خطة المرور والنقل حتى 2030 وتتضمن تنفيذ أكثر من 1150 كيلومتراً طولياً حتى العام 2020 وما يزيد عن 1470 كيلومتراً طولياً حتى العام 2030 إلى جانب تنفيذ 18 كيلومتراً من خطوط القطارات ونحو 120 محطة حتى العام 2030 وزيادة طول شبكة خطوط حافلات النقل العام لتصل إلى حوالي 4300 كيلومتر في العام 2020 ليرتفع إلى 5400 كيلومتر في العام 2030 وكذا بالنسبة لشبكة النقل البحري التي تتضمن زيادة يصل طولها إلى 60 كيلومتراً وعدد محطاتها إلى 22 محطة.

ومن بين المشاريع التي عرضت أمام سموه وباركها مشروع الحلول المرورية الخاصة بتحقيق الانسيابية في حركة المركبات في محيط موقع معرض اكسبو 2020 والتي تشمل تنفيذ 36 جسراً إضافياً إلى جانب أعمال الطرق في التقاطعات وينفذ المشروع على خمس مراحل تبدأ الأولى منتصف العام المقبل وسيتم الانتهاء من المراحل الخمس في نوفمبر من العام 2019.

جسور وأنفاق على شارع المطار ترفع الطاقة الاستيعابية

بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مشروع تطوير شارع مطار دبي من خلال إنشاء جسور وأنفاق على تقاطع الراشدية وتقاطعات شارع المطار وشوارع الدار البيضاء ومراكش وند الحمر إضافة إلى تطوير التقاطعات السطحية وإنشاء طريق خدمة بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه.

طاقة استيعابية

وأفاد المهندس الطاير بأن المشروع يساعد في زيادة الطاقة الاستيعابية لشارع المطار بحوالي 5000 مركبة إضافية في الساعة ويسهم أيضاً في رفع مستوى السلامة المرورية وخفض زمن الرحلة على الشارع بدءاً من شارع الشيخ محمد بن زايد حتى شارع الدار البيضاء من ثلاثين دقيقة إلى خمس دقائق فقط.

واشتمل العرض الذي قدمه مهندسو المشاريع في الهيئة أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مشروع ربط الجسور المؤدية إلى جزيرة “بلوووترز” مع تقاطع بحيرات جميرا على طريق الشيخ زايد والذي من المتوقع الانتهاء منه في أكتوير المقبل.. واطلع سموه كذلك على سير العمل في مشروع تطوير شارع العوير ومداخل المدينة العالمية والذي من المتوقع بلوغه التمام نهاية العام 2017.

جزيرة النخلة

وتعرف سموه إلى نسبة الإنجاز في مشروع مداخل جزيرة نخلة ديرة والتي بلغت نحو 45 في المئة وعلى سير العمل في مشروع تقاطع شارع أم الشيف وشارع الشيخة لطيفة بنت حمدان والذي من المتوقع الانتهاء منه في النصف الأول من العام 2018 وكذا سير العمل في تقاطع الحوض على شارع الشيخ محمد بن زايد حيث سيتم إنجازه في نوفمبر المقبل وكذلك اطلع سموه على سير العمل في مشروع الربط بين شارعي الخيل ومركز دبي المالي العالمي بسعة مسارين في كل اتجاه.

مركز التحكم

ومن المشاريع الحيوية التي باركها سموه مشروع مركز التحكم الموحد لأنظمة النقل والطرق الذي تنفذه الهيئة حالياً في منطقة أم الرمول ويربط المركز مختلف مراكز التحكم للمؤسسات التشغيلية في الهيئة من مترو دبي وترام دبي والمواصلات العامة ومركبات الأجرة ومراكز التحكم بالأنظمة المرورية بوحدة تحكم مركزية متكاملة ومتصلة مع جميع مؤسسات الهيئات وإداراتها في المرحلة الأولى لتتوسع مستقبلاً وتربط مع الجهات الخارجية ذات العلاقة بأنشطة الهيئة وتبلغ مساحة أرض المركز نحو سبعة آلاف متر مربع. كما تعرف صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى آلية عمل واستخدام منصة التنقل الذكي المتكاملة، والتي تتيح للمتعاملين الوصول إلى جميع وسائل النقل العامة مع وسائل النقل الخاصة بجهات أخرى في دبي وحجز الخدمة ودفع التعرفة من خلال النظام الذكي.