مخاوف من تطهير عرقي بمنبج بعد "حريق السجلات"
الرئيسية » اخبار » مخاوف من تطهير عرقي بمنبج بعد “حريق السجلات”

مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية في منبج
مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية في منبج
اخبار عربى

مخاوف من تطهير عرقي بمنبج بعد “حريق السجلات”

image_pdfimage_print

اندلع حريق بمبنى المحكمة في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، أسفر عن احتراق الوثائق والسجلات العقارية، التي تعود ملكيتها إلى أهالي مدينتي منبج والباب وريفهما.

وأضافت المصادر أن قوات سوريا الديمقراطية هي من أشعلت حريق المحكمة للقضاء على هوية المدينة وتدمير مستندات الأملاك العقارية للأهالي من بيوت وأراض، مؤكدا أن الأهالي باتوا يخشون من ضياع حقوقهم وأملاكهم بعد احتراق المحكمة.

من جانب آخر، منعت قوات سوريا الديمقراطية الأهالي من دخول منازلها في منبج بحجة تخوفها من الألغام التي زرعها تنظيم داعش قبل انسحابه من المدينة.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية سيطرت منذ يومين على كامل مدينة منبج بعد انسحاب تنظيم داعش منها باتجاه بلدة جرابلس مصطحبا معه مئات المدنيين.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *