الرئيسية » رئيسى » #موسكو تحشد لغارات مشتركة مع #واشنطن في #سوريا
مسار السلام رهين توقف الأعمال القتالية
مسار السلام رهين توقف الأعمال القتالية
اخبار رئيسى عربى

#موسكو تحشد لغارات مشتركة مع #واشنطن في #سوريا

دعت موسكو الجمعة الولايات المتحدة والتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن الى التعاون معها في شن ضربات جوية مشتركة على معاقل جبهة النصرة والجماعات الأخرى التي لا تلتزم بوقف اطلاق النار في سوريا اعتبارا من 25 مايو/ايار.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو إن بلاده تقترح على واشنطن والتحالف الذي تقوده “التخطيط وتوجيه غارات على فصائل جبهة النصرة والتشكيلات المسلحة غير الشرعية التي لا تدعم نظام وقف الأعمال القتالية وإلى القوافل التي تحمل أسلحة وذخيرة، وإلى الفصائل المسلحة التي تعبر الحدود السورية- التركية بصورة غير شرعية مع ضمان عدم استهداف المنشآت المدنية والمناطق المأهولة بالسكان”.

وقال شويجو إن الاقتراح طرح بالتنسيق مع الحكومة السورية وجرت مناقشته مع خبراء عسكريين أميركيين في العاصمة الأردنية عمان.

واضاف خلال اجتماع بوزارة الدفاع نقله التلفزيون الروسي، إن بلاده تحتفظ بحق قصف المسلحين الذين لا يلتزمون بوقف إطلاق النار في سوريا من جانب واحد.

ودعا شويغو واشنطن الى العمل على اقناع فصائل المعارضة السورية التي لم تنضم للهدنة بعد بالإقدام على هذه الخطوة قبل الأربعاء المقبل التاريخ الذي حدّده لبدء غارات مكثفة على النصرة والجماعات الأخرى التي وصفها بأنها غير شرعية.

وتابع “إننا نعتقد أن اتخاذ هذه الإجراءات سيسمح بإطلاق عملية التسوية السلمية للنزاع في كامل أراضي سوريا”.

وتعتبر دمشق كل الجماعات المعارضة للنظام السوري الاسلامية والعلمانية جماعات “ارهابية” وهو ما تؤيده موسكو.

وتشن روسيا بالفعل غارات جوية على معاقل للجماعات المتشدّدة إلا أنها تواجه انتقادات حادة بسبب قصفها لمناطق سكنية ومدارس سقط فيها عشرات القتلى والجرحى منذ بدء عملياتها في سبتمبر/ايلول 2015، لكن موسكو نفت مرارا أن تكون غاراتها قد طالت مدنيين.

وفي تطور آخر قالت قوة المهام المشتركة للتحالف الدولي في بيان الجمعة إن الولايات المتحدة وحلفاءها شنوا الخميس 17 ضربة ضد تنظيم الدولة الإسلامية اثنتان منها في وسوريا وقد دمرتا مضخة للنفط ومركبتين، و15 ضربة على معاقل للتنظيم في مناطق عراقية.

ميدانيا قتل 8 مدنيين وأصيب 19 آخرون الجمعة في غارات جوية للنظام السوري استهدفت بلدة خان السبل بريف إدلب شمال غربي البلاد الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأفادت مصادر في الدفاع المدني بأن الطيران الحربي التابع للنظام شنّ غارات جوية على أحياء سكنية بالبلدة ما أدى لمقتل 8 مدنيين ضمنهم نساء وأطفال وإصابة 19 آخرين.

وأوضحت المصادر، أن الغارات ألحقت أضرارا كبيرة في المباني، مشيرة إلى نقل فرق الدفاع المدني المصابين إلى مشافي ميدانية.

والخميس لقي العميد الركن بالقوات السورية بسام جوهرة مصرعه إثر مواجهات مع تنظيم الدولة الاسلامية بالقرب من المطار العسكري بدير الزور.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والتنظيم المتطرف في محيط البانوراما واللواء 137 جنوب غرب مدينة دير الزور.