أبرز رجال #بوتفليقة يتهم جنرالات معزولين بالتآمر على الرئيس - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عربى » أبرز رجال #بوتفليقة يتهم جنرالات معزولين بالتآمر على الرئيس

بوتفليقة
بوتفليقة
اخبار عربى

أبرز رجال #بوتفليقة يتهم جنرالات معزولين بالتآمر على الرئيس

حمل الأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر عمار سعداني بشدّة على عدد من أقطاب المعارضة وعلى مسؤولين سابقين من بينهم جنرالات عزلوا من مناصبهم على رأسهم الفريق محمد مدين المعروف باسم الجنرال توفيق مدير جهاز الاستعلامات والأمن (المخابرات) والذي كان يوصف بصانع الرؤساء.

واتهم سعداني كلا من الجنرال توفيق ورجل الأعمال اسعد ربراب ولويزة حنون زعيمة حزب العمال ورؤساء احزاب أخرى واعلاميين بأنهم يتآمرون على الجزائر ورئيسها.

ونشرت صحيفة محلية تصريحات سعداني الذي اعتاد مهاجمة المعارضة، لكن ليس بهذه الحدّة وليس بصيغة ان جنرالات معزولين يتآمرون على رئيس الدولة.

وبحسب الشروق الجزائرية، وصف سعداني هؤلاء بأنهم “اللوبي الذي يتآمر على الجزائر ورئيسها”.

وبحسب نفس المصدر قال سعداني ان “هناك اخطبوط بخمس أذرع، أمني وسياسي وإعلامي ومالي وإداري، بهدف التموقع قبل الرئاسيات القادمة”.

وقال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحزب الحاكم منذ الاستقلال، إن هؤلاء ينسجون مؤامرة، تستهدف البلاد ورئيس البلاد ومنصب الرئاسة.

واشار الى أن هذا المنصب يبقى مشغولا إلى غاية 2019 تاريخ انتهاء الولاية الرابعة للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، فيما يبدو أنه ردّ على المعارضة التي تطالب بتفعيل مادة دستورية عن شغور منصب رئاسة الجمهورية بسبب مرض الرئيس بوتفليقة والتي تعتقد أنه عاجز عن ادارة شؤون البلاد.

ووصف سعداني زعيمة حزب العمال (يسار) لويزة حنون بأنها تتجار بحزب العمال، والأخير كان الى وقت قريب من أحزاب الموالاة الا أنه يبدو أنه قفز من سفينة السلطة ترتيبا لمرحلة ما بعد بوتفليقة.

واتهم سعداني حنون بأنها باعت حزب العمال لرجل الأعمال اسعد ربراب ونعتها بأنها مصابة بايبولاو “المرضية المصروعة التي انكشف أمرها وزال عنها الغطاء”.

ولا يفوت الأمين العام مناسبة إلا ويوجه انتقادات حادة للويزة حنون التي كانت من الداعمين لترشح بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة، لكنها لاحقت قادت هجمات عنيفة على السلطة واتهمت دوائر مقربة من بوتفليقة بسرقة اختام الجمهورية، في اشارة الى بوتفليقة لا يعلم بمجمل القرارات المثيرة للجدل التي اتخذتها الحكومة.

واعتبر أن تحركات ربراب تأتي في اطار محاولة التموقع في الساحة السياسية الجزائرية من خلال محاولته شراء مجمع الخبر.

و قال “لكن هذا الأمر لن يتأتي له، فإما المال أو السياسة ومن أراد الجمع بينهما ضاع منه كل شيء”.

واتهم ايضا ربراب أحد المقربين من السلطة قبل أن شبه قطيعة وتوتر في العلاقات، بأنه يخطط رفقة الفريق محمد مدين المعزول لمؤامرة ضد الجزائر وانهما يحضران للرئاسيات من خلال شراء مؤسسات اعلامية (أبرزها مجموعة الخبر الاعلامية وهي معارضة) بأموال بنك الجزائر.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *