أردوغان: الرئيس الكازاكي كان له دور مهم في عودة العلاقات بين تركيا وروسيا
الرئيسية » اخبار » أردوغان: الرئيس الكازاكي كان له دور مهم في عودة العلاقات بين تركيا وروسيا

أردوغان : منظمة "غولن" الإرهابية مصدر تهديد لكل الدول التي تنشط فيها
أردوغان : منظمة "غولن" الإرهابية مصدر تهديد لكل الدول التي تنشط فيها
اخبار اخبار منوعة عالم

أردوغان: الرئيس الكازاكي كان له دور مهم في عودة العلاقات بين تركيا وروسيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة، إن منظمة الكيان الموازي الإرهابية (يتزعمها فتح الله غولن)، لا تُشكل تهديداً لتركيا فحسب، بل باتت مصدر تهديد لكل الدول التي تنشط فيها”، في إشارة إلى أوقاف ومؤسسات وهيئات تديرها المنظمة في مجالات سياسية وثقافية وتجارية وتعليمية، في كافة أنحاء العالم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده أردوغان أمس الجمعة، مع نظيره الكازاخي، نور سلطان نزارباييف، عقب اجتماع ثنائي في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، التي بدأ الأخير زيارة رسمية لها في وقت سابق أمس.

وأضاف الرئيس التركي “مجموعة من الإرهابيين يرتدون بزة عسكرية تغلغلوا في صفوف قواتنا المسلحة، وشكلوا تنظيماً بسرية ونفاق كبيرين منذ نحو 40 عاماً، وبأوامر من زعيمهم القابع في (الولاية الأميركية) بنسيلفانيا (في إشارة إلى غولن)، نفذوا محاولة انقلابية (منتصف يوليو/تموز الماضي) من خلال استهداف الحكومة الشرعية، والديمقراطية واستهدافي أنا شخصيًا”.

وأردف قائلًا “المنظمة الإرهابية كشفت عن وجهها الظلامي، وخططها الماكرة، ونواياها الحقيقية من خلال المحاولة الانقلابية”، لافتًا أن “عناصر ينتمون للمنظمة، منهم موظفون سابقون في السلك الأمني، ومدنيون، وموظفون في مختلف المؤسسات الحكومية، إلى جانب موظفين في السلك القضائي والإداري، دعموا تلك المحاولة”.

وفي سياق آخر لفت أردوغان أنه بحث مع، نزارباييف، خلال الاجتماع الثنائي، تعزيز التعاون بين بلديهما، وسبل الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية، ليصل حجم التبادل التجاري إلى ما قيمته 10 مليار دولار.

وأكد الرئيس التركي الأهمية الرمزية البالغة لزيارة نزارباييف، كأول رئيس دولة يزور تركيا عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة، وإظهار تضامنه مع الشعب التركي بشكل جلي وبكل وضوح.

وأشار أن منظمة “غولن” لها 33 مدرسة في كازاخستان، وأنهم قدموا قائمة بأسماء تلك المدارس إلى الرئيس نزارباييف، مبيناً أنه من خلال التعاون بين الوزارات والمؤسسات المعنية في البلدين، سيتخذون الخطوات اللازمة بخصوص تلك المدارس.

من جانبه أكد الرئيس الكازاخي، أن بلاده لن تدعم أحداً يعمل ضد تركيا، وأن ذلك ليس من صالح كازاخستان، مبيناً أنهم اتفقوا مع الجانب التركي بهذا الخصوص، وأن وزارتي التربية والتعليم في البلدين ستُشكلان مجموعة عمل لإعادة النظر بتلك المدارس (التابعة للكيان الموازي)، و”إذا ثبت علاقة تلك المدارس بالمنظمة، سنقوم بإعادة المعلمين إلى تركيا، ونطلب من أنقرة معلمين آخرين”.

وأوضح نزارباييف، أن “تركيا أهم شريك استراتيجي لكازاخستان، ووحدتها تهمنا”، مشددًا على أن “محاولة الانقلاب الفاشلة بعثت الحزن في نفوس شعبنا، ونأسف لما حدث، ونسأل الله الرحمة لشهدائها، والشفاء العاجل للمصابين”.

وأكد أن “كازخستان ستدعم تركيا على الدوام وتقف بجانبها، وحريصون على الحفاظ على علاقاتنا”، مضيفًا “بحثنا في لقاءاتنا الثنائية علاقات بلدينا السياسية والاجتماعية، إلى جانب ملف الإرهاب الإقليمي والدولي، وتفاهمنا بشأن عدة قضايا، وأبدينا رؤية موحدة حيال كثير منها”.

وتابع “اتفقنا مع السيد أردوغان بشأن التعاون بمكافحة الإرهاب، حيث نواصل مبادراتنا في القضايا العسكرية، وتبادلنا وجهات النظر في عدة قضايا منها العلاقات الثنائية”.

ووصف رأس المال التركي في كازاحستان “بحالة جيدة جدًا”، مبينًا أن قيمة الاستثمارات التركية في قطاع البناء والتشييد في بلاده بلغت 20 مليار دولار، مؤكدًا دعم الأخيرة لانضمام أنقرة لمنظمة شانغهاي للتعاون (منظمة دولية تضم عدة دول في شرق آسيا، تأسست عام 2001 وتضم كلاً من الصين، روسيا، كازاخستان، قيرغيزيا، أوزباكستان، طاجيكستان).

من جانبه، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الرئيس الكازاكي كان له دور مهم في عودة العلاقات بين تركيا وروسيا إلى طبيعتها.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *