أردوغان يحمل غولن مسؤولية هجمات حزب العمال
الرئيسية » اخبار » أردوغان يحمل غولن مسؤولية هجمات حزب العمال

أردوغان
أردوغان
اخبار رئيسى عالم

أردوغان يحمل غولن مسؤولية هجمات حزب العمال

ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس باللوم على أنصار رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن في سلسلة من الهجمات بالقنابل في شرق تركيا اتهمت أنقرة حزب العمال الكردستاني بتنفيذها.

وفي كلمة بثها التلفزيون على الهواء مباشرة قال أردوغان إن بلاده تواجه هجمات مشتركة تنفذها منظمات إرهابية متعددة تعمل معا.

وأضاف أن أنصار غولن ضالعون في الهجمات التي نفذها مسلحون أكراد وقتل فيها سبعة من أفراد الأمن وأصيب 224 في جنوب شرق البلاد الخميس.

وجدد أردوغان مطالبته واشنطن بتسليم أنقرة فتح الله غولن الذي تتهمه بتدبير محاولة الانقلاب الفاشل في 15 يوليو/تموز.

وقال إن على الولايات المتحدة كشريك استراتيجي لبلاده تسهيل تسليم غولن المقيم لديها، مضيفا أنه طلب شخصيا من الرئيس باراك أوباما تسليم غولن إلى تركيا.

وردت واشنطن بحذر على الطلب وقالت إنها بحاجة للاطلاع على أدلة واضحة تثبت تورط غولن في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وقال أردوغان “طلبت من أوباما بنفسي تسليم غولن منذ عام مضى. وطلبت منه مجددا بعد الأحداث الأخيرة… الأمور تسير في اتجاه مختلف في بلادنا وليس على شريك استراتيجي إجبار شريكه على بذل جهد أكبر.”

توسيع حملة التطهير
وتأتي تصريحات أردوغان بينما أمرت السلطات التركية باحتجاز قرابة 200 شخص بينهم رجال أعمال كبار وصادرت أصولهم مع اتجاه التحقيق بشأن المشتبه في ضلوعهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة الشهر الماضي إلى القطاع الخاص.

وتعهد الرئيس طيب أردوغان بتضييق الخناق على الأعمال المرتبطة بخصمه رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

ووصف أردوغان المدارس والشركات والمؤسسات الخيرية المرتبطة بغولن بأنها “أوكار للإرهاب”.

واعتقل عشرات الآلاف من الجنود وموظفي الحكومة والقضاة والمسؤولين أو عزلوا من مناصبهم في إطار حملة تطهير ضخمة يخشى حلفاء غربيون من أن أردوغان يستغلها لقمع المعارضة على نطاق أوسع الأمر الذي قد يعرض للخطر الاستقرار في البلد العضو بحلف شمال الأطلسي.

وقالت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء إن الشرطة التابعة لوحدة الجرائم المالية داهمت فجر الخميس نحو 200 منزل ومكان عمل بعد أن أصدر أحد كبار المدعين 187 أمر اعتقال. وذكرت شبكة “سي.إن.إن ترك” التلفزيونية أن 60 شخصا اعتقلوا.

وندد غولن الذي كان حليفا لأردوغان بمحاولة الانقلاب التي هاجم خلالها جنود مارقون منشآت حكومية بالدبابات والطائرات. ونفى أي مسؤولية له عن ذلك.

وذكرت “سي.إن.إن ترك” أن الشرطة تبحث في اسطنبول و17 إقليما آخر عن أنصار حركة غولن بما في ذلك رجال أعمال بارزون يشتبه في أنهم ينتمون لمنظمته ويمولونها. وذكرت وكالة الأناضول أن المدعي في اسطنبول طالب بمصادرة أصول المشتبه بهم وعددهم 187.

وصنفت تركيا شبكة غولن التي تتبنى العمل الخيري والحوار بين الأديان والتعليم على أساس علمي، منظمة إرهابية في يوليو/تموز 2015.

وتقول إن أنصار غولن أمضوا أربعة عقود في اختراق الحكومة وقوات الأمن في محاولة للسيطرة على الدولة في نهاية المطاف.

وذكرت “سي.إن.إن ترك” أن من بين الشركات التي استهدفتها الحملة شركتان تتبعان مجموعة فورتشون 500 وهما مجموعة أيدنلي وشركة أيروجلو القابضة وتدير كلاهما سلاسل كبيرة للبيع بالتجزئة.

ولم يكن هناك ردود على مكالمات لأيدنلي التي حققت مبيعات بقيمة 928 مليون ليرة (317 مليون دولار) في 2015 أو إيروجلو التي بلغت إيراداتها العام الماضي 490 مليون ليرة (167 مليون دولار).

ووفقا لموقع حريت الإخباري فإن إيروجلو قالت إنه لا تربطها صلات بأي شركة تمول منظمة غولن.

وذكر موقع شركة قولو أوغلو التي تنتج حلوى البقلاوة أن رئيس الشركة نجات جولو اعتقل.

وقالت الشركة إن جولو “لن يقف أبدا مع منظمة إرهابية أو مجموعة مدنية تدعم منظمة إرهابية”، معبرة عن ثقتها في أنه سيتم تبرئة جولو من كل الاتهامات.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع فتشت الشرطة مكاتب سلسلة متاجر تجزئة منتشرة في جميع أنحاء البلاد بالإضافة إلى شركة للرعاية الصحية والتكنولوجيا واعتقلت مدراء مهمين.

وقالت السلطات التركية إن 4262 شركة ومؤسسة لها صلات بغولن أغلقت. وفي المجمل ألقي القبض على 40029 شخصا منذ محاولة الانقلاب واعتقل نحو نصفهم بشكل رسمي بانتظار توجيه اتهامات لهم.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *