#أردوغان يستهدف معارضيه برفع #الحصانة عن نوابهم - الوطن العربي
الرئيسية » رئيسى » #أردوغان يستهدف معارضيه برفع #الحصانة عن نوابهم

رجب طيب اردوغان رئيس تركيا
رجب طيب اردوغان رئيس تركيا
اخبار رئيسى عالم

#أردوغان يستهدف معارضيه برفع #الحصانة عن نوابهم

يبحث البرلمان التركي في جلسة عامة الثلاثاء مشروعا لمراجعة دستورية تتضارب في شأنها الاراء، من اجل رفع الحصانة النيابية عن نواب تستهدفهم اجراءات قضائية في ما يعد اخطر تهديد موجه الى نواب الحزب المؤيد للاكراد، في خضم تجدد النزاع الكردي.

وستجرى عملية التصويت الاولى بالاقتراع السري بعد افتتاح الجلسة، على ان تليها عملية تصويت ثانية نهائية الجمعة. واذا ما اقر المشروع الذي قدمه حزب العدالة والتنمية الحاكم، فانه سيؤدي الى تعليق المادة 83 من الدستور التي تضمن الحصانة النيابية للنواب.

فحوالي 130 من 550 نائبا ينتمون الى جميع الاحزاب الممثلة في البرلمان، معنيون رسميا بهذا المشروع، ومنهم 59 نائبا عن حزب الشعوب الديمقراطي ابرز الاحزاب المؤيدة للاكراد.

وحزب الشعوب الديمقراطي الذي تتهمه الحكومة التركية بأنه “الواجهة السياسية” لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه انقرة وواشنطن وبروكسل بأنه منظمة ارهابية، يرى في هذا المشروع مناورة من الحكومة لاستبعاد نوابه.

وقد تسببت مناقشة المشروع في اللجان النيابيى الى مشاجرات حادة بين نواب حزب العدالة والتنمية وحزب الشعوب الديمقراطي، تعكس التوترات الناجمة عنه.

واذا ما تمت الموافقة على المشروع بأكثرية الثلثين (367 نائبا)، فانه يعرض نواب حزب الشعوب الديمقراطي ومنهم قائداه صلاح الدين دمرطاش وفيغن يوكسكداغ، لملاحقات قضائية، فيما يتهم خصوم الرئيس رجب طيب اردوغان باستغلال السلطة.

ويمكن الدعوة الى اجراء استفتاء اذا ما تأمن ما بين 330 و367 صوتا. ومن المفترض ان يؤيد عدد كبير من نواب حزب العمل القومي (يميني) وحزب الشعب الجمهوري (اشتراكي-ديموقراطي) المشروع.

وكان أردوغان قد وجه، في شهر مارس، انتقادًا حادًا إلى حزب الشعوب الديمقراطي التركي المعارض، قائلًا، “أنا لا أرى أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي الذين يعملون كذراع جانبي لمنظمة إرهابية، على أنهم عناصر سياسية شرعية”.

وجاء ذلك في كلمة ألقاها حينها أمام مجموعة من المسؤولين المحليين، في القصر الرئاسي في العاصمة أنقرة، دعا فيها البرلمان التركي إلى “رفع الحصانة عن أعضاء الحزب، وإحالتهم إلى القضاء، ليحاكموا”، مشيراً أن من يهدد وحدة الشعب أيًا كان يجب أن يُحاسب.

وقال أردوعان “هناك الكثير من التنظيمات الإرهابية تعمل تحت مسميات مختلفة إلا أن هدفها واحد، فهي مطية تلك الجهات فقط”.

وأضاف “منظمة بي كا كا هي وسيلة تستخدمها جهات (لم يسمها) تعمل على إتمام خططها التي وضعتها قبل 100 عام ضد تركيا”، مضيفاً “تنظيم داعش هو مشروع لتلك الجهات أيضاً”.

وتابع أردوغان “ينبغي على الجميع أن يعلموا أن من يقف إلى جانبنا في حربنا ضد الإرهاب فهو صديق لنا، ومن يقف في مواجهتنا فهو عدونا، المسألة واضحة وجلية”.

ودعا أردوغان الشعب التركي إلى ترك جميع الاختلافات جانباً والوقوف بوجه الإرهاب والتنظيمات الإرهابية والتهديدات ضد تركيا، مشيراً أن هناك حاجة لتشكيل “تحالف الأمة” لمواجهة من يريدون النيل من أرواح ومستقبل الشعب التركي.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *