أنقرة تمنع وزيرا ونوابا ألمان من زيارة تركيا
الرئيسية » اخبار » أنقرة تمنع وزيرا ونوابا ألمان من زيارة تركيا

اخبار عالم

أنقرة تمنع وزيرا ونوابا ألمان من زيارة تركيا

الغى وزير الدولة الألماني للدفاع ونواب ألمان زيارة الى تركيا بعد ان رفضتها انقرة بسبب التوتر بين الجانبين بعد اعتراف البرلمان الالماني بإبادة الارمن، وفق وزارة الدفاع الالمانية.

وقالت الوزارة أمس الاربعاء ان “زيارة وزير الدولة رالف بروكسيبي ونواب البوندشتاغ لقاعدة الجيش في انجرليك في تركيا لا يمكن ان تتم وفقا لما تقرر”، مضيفة ان “السلطات التركية غير موافقة في الوقت الراهن على برنامج الزيارة” من دون ان توضح وجه الاعتراض.

وذكر موقع مجلة “دير شبيغل” ان الجنرال ديتر وارنيكي المكلف المسائل الاستراتيجية في الوزارة قال خلال جلسة مغلقة للجنة الدفاع في البوندشتاغ ان الاتراك برروا رفض اتمام الزيارة التي كانت مقررة في يوليو/تموز بالاعتراف بإبادة الارمن.

وتتمركز في قاعدة انجرليك جنوب تركيا طائرات تابعة للتحالف الدولي الذي يخوض حربا ضد تنظيم الدولة الاسلامية وبينها طائرات تورنادو المانية تقوم بمهام استطلاع وطائرات تموين.

وبعد قرار النواب الالمان الاعتراف بإبادة الارمن مطلع يونيو/حزيران عبرت تركيا عن غضبها وتوعد رئيسها رجب طيب أردوغان بالرد.

وكان الغضب التركي من وصف ألمانيا لمذابح الأرمن عام 1915 بالإبادة الجماعية سريعا، لكن يرجح أن يكون رد فعل أنقرة استعراضيا أكثر من أي شيء آخر مثلما كان اقتراع مجلس النواب الألماني (البوندستاغ) نفسه رمزيا.

وفيما أصدر المشرعون الألمان قرارهم بأغلبية ساحقة في وقت سابق من يونيو/حزيران، سارعت تركيا إلى الرد باستدعاء سفيرها من ألمانيا كما استدعت دبلوماسيا ألمانيا كبيرا إلى وزارة الخارجية في أنقرة.

واتحدت الصحف التركية من كل الاتجاهات السياسية حينها في إبداء الغضب من القرار الألماني وشبهت صحيفة موالية للحكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بأدولف هتلر وفعلت نفس الشيء صحيفة معارضة.

وألمانيا موطن أكثر من ثلاثة ملايين تركي. وهذه الروابط يرجح ألا يلحق بها ضرر دائم وكذلك المحادثات التركية مع الاتحاد الأوروبي لإنهاء أزمة تدفق المهاجرين على الدول الأوروبية عبر تركيا وطلب أنقرة أن يسافر الأتراك إلى دول الاتحاد دون تأشيرة.

لكن في المقابل تبدو مذابح الأرمن قضية حساسة بالنسبة لأنقرة التي تأخذ الانتقادات الأجنبية لها بحساسية. وترفض تركيا وجهة النظر القائلة إن المذابح التي ارتكبتها السلطات العثمانية ضد المسيحيين الأرمن في الحرب العالمية الأولى ترقى إلى الإبادة الجماعية.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *