أوروبا تقر تعزيز عملية "صوفيا" البحرية قبالة ليبيا
الرئيسية » اخبار » أوروبا تقر تعزيز عملية “صوفيا” البحرية قبالة ليبيا

اخبار عالم

أوروبا تقر تعزيز عملية “صوفيا” البحرية قبالة ليبيا

وافق وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي أمس الاثنين، على تعزيز العملية البحرية الأوروبية “صوفيا” قبالة ليبيا، بحيث سيكون بإمكانها تدريب حرس السواحل الليبيين للتصدي لتهريب الأسلحة إلى ليبيا.

وتقررت عملية “صوفيا” قبل عام للتصدي لمهربي المهاجرين في وسط البحر الأبيض المتوسط الذين كانت ليبيا قاعدتهم الخلفية. وحصلت المهمة الأسبوع الماضي على موافقة الأمم المتحدة، لتتولى فرض احترام حظر الأسلحة على ليبيا الساري منذ 2011، في أعالي البحار.

وإثر اجتماع لوكسمبورج أصدر الوزراء بيانا ينص على أن “مجلس الدول الأعضاء مدد إلى 27 يوليو/تموز 2017 تفويض عملية صوفيا للبحرية الأوروبية الهادفة إلى تفكيك بنى مهربي البشر في جنوب وسط البحر المتوسط”.

وأضاف: “كما عزز المجلس تفويض العملية بإضافة مهمتين مكملتين هما تدريب قوتي البحرية وخفر السواحل الليبيتين، والمساهمة في تطبيق حظر الأسلحة الأممي في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا”.

وتشارك في العملية حاليا خمسة زوارق وثلاث مروحيات مكلفة رصد مراكب المهربين وتدميرها في المياه الدولية.

كما أفاد مسؤولون أنهم سيراجعون الموارد الإضافية التي قد تحتاج إليها المهمة في يوليو/تموز للقيام بمهامها الجديدة.

من جهة أخرى، عقد البرلمان الليبي الشرعي، أمس، بطبرق، “جلسة تشاورية” ناقشت “آخر المستجدات والاستحقاقات الوطنية وتقريب وجهات النظر للوصول إلى رؤية وطنية موحدة لمواجهة التحديات والصعوبات التي يواجهها المجلس، وتطبيق اللائحة الداخلية للمجلس”.

وقال عضو المجلس صالح أفحيمة، إن الجلسة “انعقدت دون اكتمال النصاب”، مشيراً إلى أنه “لا يمكن اتخاذ قرارات فيها” وأن بعض النواب المؤيدين للاتفاق السياسي توافدوا على طبرق “لكن لم يحضروا الجلسة”. في الأثناء شن سلاح الجو التابع للجيش أمس، غارتين استهدفتا موقع ما يسمى بـ”سرايا الدفاع عن بنغازي” بمنطقة الحي الصناعي بالمحور الجنوبي في إجدابيا.

وأكد الناطق باسم القيادة العامة للجيش، العقيد أحمد المسماري، أن عناصر من تنظيم “القاعدة” مجهزين بأكثر من 50 آلية مصفحة ومدرعات حديثة حاولوا الهجوم على إجدابيا من جهة الطريق المؤدي إلى بلدة جالو جنوب المدينة.

وأطلقت حكومة الوفاق الوطني إذاعة تبث على نفس الموجة التي يبث منها راديو تنظيم “داعش” الإرهابي.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *