أول اجتماع لحكومة الوفاق الليبية في طرابلس
الرئيسية » اخبار » أول اجتماع لحكومة الوفاق الليبية في طرابلس

فايز السراج
فايز السراج
اخبار رئيسى عربى

أول اجتماع لحكومة الوفاق الليبية في طرابلس

نجح الجيش الليبي في استعادة السيطرة على مناطق جديدة في أجدابيا، وبنغازي عبر غارات جوية دقيقة لسلاح الجو استهدفت مواقع وتجمعات تنظيم داعش والتشكيلات المسلحة المتحالفة، في وقت قال المبعوث الأممي لدى ليبيا، مارتن كوبلر، أن ليبيا لن تواجه الحرب على الإرهاب لوحدها، بينما عقدت حكومة الوفاق الوطني الليبية في طرابلس اول اجتماع موسع منذ دخولها الى العاصمة الليبية نهاية مارس الماضي.

وأكدت الحكومة في بيان ان مجلس الوزراء عقد اجتماعه التشاوري الاول لسنة 2016 في مدينة طرابلس برئاسة فايز السراج. واضافت ان السراج اكد في مستهل الاجتماع على اهمية المرحلة التي تمر بها البلاد والمسؤولية الملقاة على عاتق الحكومة، وانه جرى الاتفاق على ان يقدم الوزراء برامج عمل تفصيلية مرتبطة بجداول زمنية (…) محددة .

وظهر في صور ن نقلها التليفزيون السراج وهو يتراس الاجتماع الحكومي بحضور 17 عضوا اخر في الحكومة التي تضم 18 وزيرا بينهم ثلاثة وزراء دولة، ولها مجلس رئاسي يتألف من ثلاثة وزراء دولة وخمسة نواب لرئيس الحكومة.

الى ذلك، كثف الجيش الليبي تحركاته، خلال الأيام القليلة الماضية، ضد مناطق يسيطر عليها تنظيما القاعدة وداعش في مدينتي أجدابيا وبنغازي شرقي البلاد لتطهيرهما من البؤر الإرهابية.

وشهدت مدينة بنغازي وضواحيها فجر أمس معارك هي الأعنف من نوعها بالمحور الغربي ومحور غرب بنغازي بين قوات الجيش والوحدات المساندة لها ضد تنظيم داعش والتشكيلات المسلحة المتحالفة معه، انتهت بفرض سيطرة الجيش الليبي على عدة مواقع استراتيجية بعد مواجهات عنيفة.

وأصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، تعليماتها للقوات التابعة لها بالتقدم في كافة محاور القتال بمدينة بنغازي وضواحيها. وأعلن مسؤول مكتب الإعلام بالقيادة العامة للقوات المسلحة خليفة العبيدي سيطرة الجيش الليبي على معسكر الدشم التابع للبحرية بمنطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي والسيطرة على شركة الكهرباء والعمارات الصينية وأجزاء كبيرة من عمارات قاريونس في غرب بنغازي، وأضاف إن العمليات العسكرية لاتزال مستمرة والكتيبة “309 طبرق” فرضت سيطرتها على طريق الحضيرة الجمركية.

وأعطت قيادة الجيش الأوامر لتقدم المدفعية بعد إعداد خطة للتقدم مع بقية الوحدات التابعة للجيش الليبي، كمجموعات صغيرة للوصول إلى نقاط تمركز ومراصد تنظيم “داعش” نحو جزيرة مصنع الأنابيب لتضييق الخناق عليهم، فضلاً عن القيام بعملية التفاف كبيرة لقوات الجيش الليبي القادمة من محور غرب بنغازي. كما تمكن الجيش من استعادة السيطرة على البوابة الجنوبية للمدينة، وتقدمه باتجاه طريق جالو.

من جهة اخرى أعلن المركز الإعلامي لعملية “البنيان المرصوص” أن قواته تمكنت،، من السيطرة على مصنع للمتفجرات بمدينة سرت، خلال عمليات التمشيط الواسعة للمناطق التي تم تحريرها من “داعش”.

وأضاف إن “المصنع يحتوي على عدد كبير من المتفجرات والقذائف والمفخخات وجالونات تحوي مواد خطيرة وصواعق كهربائية ووثائق ومستندات”.

فيما أكد أن قواته تواصل تقدمها على كافة المحاور في المدينة.

إلى ذلك أبدى القائد العام للجيش الليبي، الفريق خليفة حفتر، خلال لقاء جمعه بفعاليات ليبية، رفضه لحكومة صنعت في الخارج، مشترطاً حصولها على الشرعية من مجلس النواب.

وكان مجلس النواب في طبرق قد فشل في توفير نصاب جلسة 15 حزيران/‏يونيو لمناقشة منح الثقة لحكومة الوفاق.

وأكد المتحدث الرسمي باسم البرلمان، عبدالله بليحق، أن اللقاءات التشاورية مستمرة داخل قاعات مجلس النواب بحضور رئيس المجلس عقيلة صالح ونائبيه وعدد من النواب منذ 13 حزيران/‏يونيو.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *