إسرائيل تتسلم اليوم أولى المقاتلات الأمريكية من طراز F-35
الرئيسية » اخبار » إسرائيل تتسلم اليوم أولى المقاتلات الأميركية من طراز F-35

F35
اخبار سلاح

إسرائيل تتسلم اليوم أولى المقاتلات الأميركية من طراز F-35

يتسلم سلاح الجو الإسرائيلي أولى المقاتلات الأميركية من طراز (F-35) بشكل رسمي مساء اليوم الأربعاء، خلال حفل سيقام بإحدى المنشآت التابعة لشركة “لوكهيد مارتن”، في قاعدة الحرس الوطني الأميركي في فورت وورث، بولاية تكساس.

ويشارك وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في حفل تسلم أولى المقاتلات، وبذلك يكون سلاح الجو الإسرائيلي هو الأول في منطقة الشرق الأوسط الذي يتزود بتكنولوجيا المستقبل الأميركية الأكثر تطورا، فيما يتوقع أن تصل الدفعة الأولى منها إلى إسرائيل قبيل نهاية العام الجاري.

وأشارت وسائل إعلام عبرية إلى أن طيارين أميركيين سيقودون الدفعة الأول من الطائرات التي أطلقت عليها إسرائيل إسم “أدير” وهي كلمة عبرية تعني “عظيم”، إلى قاعدة “نفاتيم” الإسرائيلية الجوية في شهر كانون الأول/ ديسمبر المقبل، على أن تبدأ بعدها في الإنضمام للمهام التنفيذية بسلاح الجو.

وبمقتضى الصفقة الإسرائيلية الأميركية ستحصل الأولى على 33 مقاتلة من هذا الطراز، على أن تصلها الدفعة الأولى هذا العام بواقع سبع مقاتلات، وسوف تصل باقي المقاتلات حتى العام 2021.

وسيتم تقسيمها إلى سربين مقاتلين، تعول إسرائيل عليهما لتنفيذ عمليات هجومية داخل ما تصفه بـ”عمق العدو” دون أن تستطيع راداراته أيا كان نوعها من رصدها. وبمقدور المقاتلة حمل 16 طنا من القنابل والصواريخ الموجهة وخزانات الوقود.

وأهل سلاح الجو الإسرائيلي مجموعة من الطيارين لقيادة المقاتلة الجديدة، بالتزامن مع مرحلة اختبار المقاتلة التي استمرت 75 يوما بالولايات المتحدة الأميركية، حيث كانت الشركة المنتجة قد زودت سلاح الجو الإسرائيلي أواخر العام الماضي بأجهزة محاكاة، وشاركت في تأهيل قاعدة “نفاتيم” الإسرائيلية، بحيث يمكنها استيعاب هذه المقاتلات التي تمثل الجيل الخامس من التكنولوجيا الأميركية.

ويأتي تسليم إسرائيل تلك المقاتلات على الرغم من التقارير التي نشرت في الأونة الأخيرة بشأن وجود الكثير من العيوب التي ظهرت خلال مرحلة الاختبارات، حيث تلقت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” تقارير عديدة في هذا الصدد، كادت أن تؤثر على تطوير المشروع الذي أنفقت عليه الولايات المتحدة قرابة 400 مليون دولار منذ مطلع العام 2000.

كما ظهرت مشاكل أخرى تتعلق بالكلفة المالية المرتفعة، والتي بلغت في البداية قرابة 250 مليون دولار لكل مقاتلة، فيما تم بعد ذلك تقليص السعر ليصل بالنسبة للنسخة المعدة خصيصا لسلاح الجو الإسرائيلي إلى 90 مليون دولار، وتستهدف الشركة المنتجة أن يصل السعر إلى 85 مليون دولار للمقاتلة الواحدة.

ومع ذلك، تفيد تقارير أن المقاتلات المخصصة لإسرائيل تختلف عن تلك المخصصة لدول أخرى أو لصالح سلاح الجو الأميركي نفسه، وأن تعديلات كثيرة حدثت خلال مرحلة الاختبار، ربما تجعل من النسخة الإسرائيلية الأغلى سعرا، لو وضع في الاعتبار التكنولوجيا الإضافية التي طالبت إسرائيل بإدخالها، ولا سيما نظم الحرب الإلكترونية، ونوع الأسلحة التي ستحملها.

وتبلغ تكلفة ساعة الطيران الوحدة للمقاتلة من طراز (F-35) قرابة 35 ألف دولار، فيما يمكن مقارنة ذلك بالمقاتلة الأميركية من طراز (F-16) التي تبلغ كلفة ساعة الطيران بالنسبة لها 20 ألف دولار تقريبا، ويكمن السبب في طبيعة النظم القتالية الخاصة التي تحملها، ولا تتوافر في الأخيرة.

وتؤكد وسائل إعلام أن غالبية التكنولوجيا المستخدمة في تلك المقاتلة معروفة نسبيا، لكن هناك جانب يحاط بسرية تامة، ويعتبر من الأسرار العليا، وهو ما تحرص إسرائيل على الاحتفاظ به ومنع تسريبه، مشيرة إلى أن أساليب علمية حديثة استخدمت حتى في طلاء جسد المقاتلة، بما يوفر لها التخفي التام عن الرادارات.

وتتمتع المقاتلة بأنظمة حرب إلكترونية في غاية التقدم، وتجري نظم خاصة عمليات مسح مستمرة لكل جزء خارجي بالمقاتلة، وتصدر موجات إشعاعية تخدع الرادارات، بما يجعل اكتشافها أمرا صعبا للغاية.

وقال خبراء بالشركة المصنعة أنه لا توجد مقاتلة حاليا في العالم بأسره قادرة على خداع نظم الدفاع الصاروخي الروسية من طراز (S300 – S400) مثل تلك المقاتلة.

وتستطيع المقاتلة الأميركية الجديدة تنفيذ مهام بعيدة المدى على مسافات تصل إلى 1150 كيلومتر، وفي حال العمل على زيادة هذه المسافة بنسبة 30% عبر إضافة المزيد من خزانات الوقود، فإنها ستصبح قادرة على تنفيذ مهام على مسافة 1500 كيلومتر تقريبا.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *