إسرائيل تعلن ضبط خلايا فلسطينية جندها حزب الله
الرئيسية » اخبار » إسرائيل تعلن ضبط خلايا فلسطينية جندها حزب الله

حزب الله
حزب الله
اخبار عربى

إسرائيل تعلن ضبط خلايا فلسطينية جندها حزب الله

طلب السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون من مجلس الأمن، الثلاثاء، إدراج ميليشيات “حزب الله” كتنظيم إرهابي، وذلك في أعقاب الكشف عن عمليات تجنيد واسعة قامت بها المنظمة اللبنانية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ونجحت في إرساء بنية تحتية لها داخل الضفة الغربية، حيث تزعم تل أبيب أن هدفها هو تنفيذ إعتداءات داخل إسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن دانون قوله، إن “الإرهابيين التابعين لحزب الله يعملون لصالح إيران ويشكلون تهديدًا ليس فقط على إسرائيل ولكن على استقرار سوريا ولبنان والمنطقة بأسرها”، مضيفًا أنه على “حزب الله” أن يعلم أن أي عمل إرهابي ضد إسرائيل سيواجه برد فعل قاس، وستدفع المنظمة ثمنًا باهظًا.

وطالب دانون المجتمع الدولي بـ”إدانة محاولات حزب الله توجيه ضربات ضد مواطني إسرائيل الأبرياء”، طبقًا لوصفه، وأن يعلن مجلس الأمن الدولي حزب الله منظمة إرهابية.

جاء توجه دانون لمجلس الأمن بالتزامن مع إعلان جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك” أنه بالتعاون مع جهاز الشرطة وغير ذلك من الأجهزة الأمنية، أحبط محاولات قامت بها وحدات تابعة لحزب الله لتنفيذ إعتداءات إرهابية داخل دولة الاحتلال الإسرائيلي، عن طريق فلسطينيين بالضفة الغربية تم تجنيدهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وتشير تقارير إعلامية عبرية إلى أنه خلال مهام مختلفة قام بها “الشاباك” وقوات جيش وشرطة الإحتلال، تم مؤخرًا ضبط عدد من الخلايا الإرهابية في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، تم تجنيدها عبر مصادر تابعة لحزب الله من داخل لبنان وقطاع غزة، مشيرة إلى أن ضبط الخلايا التي تم تجنيدها عبر “فيسبوك” منع تنفيذ عمليات كبرى داخل إسرائيل.

وبحسب مصادر أمنية، يعتقد “الشاباك” أن حزب الله يعمل منذ سنوات على تجنيد نشطاء داخل إسرائيل في والضفة الغربية وقطاع غزة، بهدف تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية، وأن تلك العمليات تشكل مهام انتحارية أو إطلاق رصاص بشكل جماعي، والعمل على تجنيد عناصر أخرى بشكل موسع.

وبحسب تسريبات إعلامية، فقد تواصل عناصر حزب الله في الشهور الأخيرة عبر “فايسبوك” مع مواطنين عرب يحملون الجنسية الإسرائيلية وفلسطينيين بالضفة وغزة، بهدف تجنديهم لتنفيذ عمليت إرهابية، وأنه تم كشف هذه العمليات بواسطة “الشاباك” الذي قام بدوره باعتقال من تم تجنيدهم ودفعهم للتوقيع على وثيقة المحاكمة، التي اعترفوا خلالها أنهم على صلة بمنظمة حزب الله، وأن ما ارتكبوه يخالف القوانين.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *