" #إكسبو_2020_دبي" و" #بن_راشد_لتنمية" و" #تجاري" يوقعون مذكرة تفاهم استراتيجية - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الإمارات » ” #إكسبو_2020_دبي” و” #بن_راشد_لتنمية” و” #تجاري” يوقعون مذكرة تفاهم استراتيجية

توقيع مذكرة تفاهم إستراتيجية
توقيع مذكرة تفاهم إستراتيجية
الإمارات محليات

” #إكسبو_2020_دبي” و” #بن_راشد_لتنمية” و” #تجاري” يوقعون مذكرة تفاهم استراتيجية

وقع ” إكسبو 2020 دبي” و”مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة” وشركة “تجاري” للشراء الإستراتيجي مذكرة تفاهم إستراتيجية تتيح لآلاف الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارة المشاركة في مناقصات الحدث الضخم الذي يرتقبه العالم عام 2020 والذي تقدر تكلفته بـ  25  مليار درهم.

وذكرت مؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة والمتوسطة إن الشركات الصغيرة والمتوسطة تساهم بنسبة 42% من إجمالي فرص العمل بدبي كما تدر 40% من إجمالي القيمة المضافة .

ووفق مذكرة التفاهم ستعتمد تلقائيا جميع الشركات المسجلة في “مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة” البالغ عددها حاليا ثلاثة آلاف و 500 شركة وتلك التي ستسجل مستقبلا كمزودي خدمات محتملين لـ “إكسبو 2020 دبي”.

تأتي هذه الخطوة في إطار المبادرات المتواصلة التي أطلقها “إكسبو 2020 دبي” بهدف تشجيع مشاركة هذه الفئة المهمة من مجتمع الأعمال في رحلة الاستعداد والتحضير لإقامة هذا الحدث وإحداث تأثير إيجابي يستفيد منه اقتصاد المنطقة لسنوات عديدة حتى ما بعد العام 2020.

ومن المتوقع أن ترفد استضافة “إكسبو 2020 دبي” الاقتصاد المحلي بـ  71  مليار درهم.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي مدير عام مكتب “إكسبو 2020 دبي” – في تصريح لها بمناسبة توقيع مذكرة التفاهم – إن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يعد من أهم المحركات الأساسية التي تدفع عجلة النمو الاقتصادي فضلا عن دورها المحوري في تحويل دبي إلى مدينة ذكية.

وأكدت أن تعاون “إكسبو 2020 دبي” مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وشركة تجاري يزيد من دعم الحدث لهذه الشريحة الحيوية من المشاريع ويمكنها من القيام بدور أكبر في التحضير للحدث المرتقب وبناء الإرث الذي سيخلفه للبشرية.

وأعربت عن تطلعها للتعاون مع الشريكين الجديدين من أجل إقامة حدث دولي شامل يوفر بيئة جاذبة للشركات الصغيرة والمتوسطة ويترك وراءه إرثا اقتصاديا مستداما.

وكان “إكسبو 2020 دبي” قد أطلق في أبريل 2015 البوابة الرقمية ” E-Sourcing Portal ” لطرح العقود والمناقصات بهدف ربط جميع عمليات المشتريات المتعلقة بـ “إكسبو 2020 دبي” وتسريع آلية الإعلان وطرح المناقصات أمام الشركات المحلية والإقليمية والعالمية بشفافية عالية.

وتشكل الشركات الصغيرة والمتوسطة نسبة 32.7% من الشركات المسجلة في البوابة الرقمية حتى الآن البالغ عددها 4633  شركة.

وبموجب مذكرة التفاهم ستدرج “تجاري” – الشركة المتخصصة في توفير أنظمة العقود الإلكترونية في دولة الإمارات – بيانات جميع الشركات الأعضاء في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قاعدة بيانات البوابة الإلكترونية لإكسبو 2020 دبي “eSourcing Portal ” ما يتيح لها فرصة المشاركة في التحضير للحدث المرتقب من خلال المناقصات المطروحة.

وقد تأسست “مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة” – إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي – بهدف رعاية واحتضان رواد الأعمال وتشجيع المواطنين الإماراتيين ودعمهم للمشاركة بفاعلية في مسيرة النمو الاقتصادي التي تشهدها الإمارة وتسهيل تأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وقال سعادة عبدالباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة إن هذه المبادرة تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” لتحويل دبي إلى أذكى مدينة في العالم حيث تسعى المؤسسة إلى التعاون والتنسيق مع القطاع الحكومي سواء على المستوى الاتحادي أو المحلي والقطاع الخاص لتعزيز تنافسية الأعمال ودعم قطاع ريادة الأعمال في أكبر حدث على مستوى المنطقة.

وأضاف أن المؤسسة تسعى إلى تنسيق وربط قواعد البيانات الإلكترونية لضمان تحديث بيانات الأعضاء ومن ثم تسهيل الوصول إليهم على بوابة إكسبو 2020 دبي الإلكترونية .. مشيرا إلى حرص المؤسسة من خلال المذكرة على دعم أعضائها من الشركات ومنحهم مدخلا للوصول إلى أفضل فرص المناقصات.

وأشار الجناحي إلى أن المؤسسة تحدث بانتظام قواعد بياناتها التي تضم أعضاء إكسبو 2020 المعتمدين لديها على نظام تسجيلها الإلكتروني حيث تسعى من خلال هذه المبادرة الاستثنائية إلى تنفيذ استراتيجية الإمارة في زيادة نسبة مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي والمساهمة في رفع مكانة الدولة على مؤشر سهولة ممارسة الأعمال وعلى المؤشر العالمي لريادة الأعمال والتنمية تماشيا مع رؤية دبي 2021.

وأوضح أن الهدف من مذكرة التفاهم هو تعزيز نمو قطاع ريادة الأعمال الذي يمثل نسبة 95% من جميع الشركات العاملة في الإمارة ونسبة 42% من مجموع القوى العاملة.

من جهته قال سعادة مروان النقي رئيس مجلس إدارة شركة “تجاري” إن دولة الإمارات تعد لاعبا رئيسا في تعزيز التواصل الحضاري والتقارب الثقافي والفكري بين شعوب العالم وهي من الحكومات السباقة في تبني التكنولوجيا لصنع واقع جديد والارتقاء بحياة الناس وبناء نموذج تنموي متقدم.

وأعرب عن سعادة شركته بالتعاون مع ” إكسبو 2020 دبي ” الذي سيكون له دور مهم في رسم ملامح المستقبل ودعم الجهود الرامية إلى ترسيخ سمعة ومكانة دولة الإمارات كونها وجهة عالمية تلتقي فيها الشعوب والمؤسسات والابتكارات من مختلف أنحاء العالم.

وأضاف النقي أن ” تجاري” تدرك جيدا أهمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تعزيز مسيرة النمو التي تشهدها الدولة وترسيخ سياسة وجهود التنويع لاقتصادي .. لافتا إلى أن ” إكسبو 2020 دبي” سيوفر فرصة قيمة لأصحاب هذه المشاريع للمساهمة في التحضير للحدث وستؤهل شركته أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتربطهم بنظام المشتريات الخاص بـ ” إكسبو 2020 دبي” الذي توفره شركته.

تأتي مذكرة التفاهم في إطار الجهود المتنوعة التي يبذلها “إكسبو 2020 دبي” لتشجيع قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة على المشاركة في رحلة التحضير والاستعداد للحدث الأهم في الدولة ومن الأمثلة على هذه الجهود الشراكة مع منصة “ومضة” لطرح مفهوم “ريادة الأعمال التعاونية” لأول مرة في المنطقة والتي أثمرت عن استضافة قمة “ريادة الأعمال التعاونية” خلال شهر مايو الماضي وحضرها  400 شخصية مثلت مؤسسات متعددة الجنسيات محلية وإقليمية وشركات ناشئة.

وتستهدف القمة توطيد العلاقات ودعم أواصر التعاون بين المؤسسات الكبرى العريقة والشركات الناشئة بما يسهم في ترسيخ شراكات حقيقية ومفيدة قادرة على توفير متطلبات النمو وفتح أبواب العمل المشترك الفعال على جميع الأصعدة كجزء من الإرث الذي سيتركه وراءه “إكسبو 2020 دبي”.

ويقوم “إكسبو 2020 دبي” ضمن إطار مبادرته الخلاقة “بزنس كونيكت” بإشراك مجتمعي الأعمال المحلي والدولي استعدادا للحدث الضخم وذلك من خلال تسهيل الحوار وتبادل الخبرات وتقديم التوصيات عبر جلسات وورش عمل ترمي إلى إيجاد الحلول اللازمة لتحقيق رؤية “إكسبو 2020 دبي” والخطط التي يعمل وفقها لإقامة حدث استثنائي وترك إرث مادي ومعنوي طويل الأمد.