إنجاز 85 % من "بوابة أم القيوين" والافتتاح الشهر المقبل - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الإمارات » إنجاز 85 % من “بوابة أم القيوين” والافتتاح الشهر المقبل

عبدالله بلحيف النعيمي في صورة جماعية مع العاملين في المشروع
عبدالله بلحيف النعيمي في صورة جماعية مع العاملين في المشروع
الإمارات محليات

إنجاز 85 % من “بوابة أم القيوين” والافتتاح الشهر المقبل

أكد معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية اهتمام وحرص الحكومة على إنجاز جميع مشاريع البنية التحتية بأسرع وقت ممكن من اجل توفير جسور وطرق حديثة تسهل الحركة والانسيابية في جميع أنحاء الدولة، مشيرا إلى أن العمل يسير على قدم وساق وبصورة جيدة في مشروع تطوير ورفع كفاءة وتقاطع شارع الاتحاد مع طريق منطقة فلج المعلا في إمارة أم القيوين ضمن أعمال المرحلة الثانية وذلك بتكلفة تقديرية 111.4 مليون درهم ومن المتوقع إنجاز أعمال المشروع في نهاية سبتمبر المقبل، وإنجاز نسبة 85% من إجمالي المشروع، ومن المتوقع الانتهاء من أعماله نهاية سبتمبر المقبل.

وقال عقب الزيارة التفقدية لمشاريع مدخل أم القيوين وجسر البديع واستراحة الشاحنات: الهدف من الزيارة الميدانية للاطلاع على سير العمل في المشروع، مؤكدا الانتهاء من جميع الأعمال الخرسانية التي تأخذ وقتا اكثر في عملية التنفيذ، كما إن أعمال الإسفلت أصبحت شبه منتهية ويجري العمل الآن في التشطيبات الأخيرة وتبقى الأعمال الأخرى والتي تنجز فيما بعد، وكشف عن إنشاء جسر جديد في منطقة السلمة وذلك بعد الانتهاء من الأعمال الحالية في مشروع مدخل أم القيوين وجسر البديع وذلك لعدم إرباك الحركة المرورية بكثرة المشاريع المنفذة في وقت واحد، مشيرا إلى أن جسر منطقة السلمة يأتي في إطار مواكبة النمو السكاني الذي تشهده المنطقة ولتلبية الاحتياجات المستقبلية للبنية التحتية في الإمارة.

اهتمام

وأكد معالي وزير تطوير البنية التحتية اهتمام الوزارة في إنجاز المشاريع في وقتها المحدد من اجل إسعاد المواطنين ورافق معاليه في الجولة، المهندسة زهرة العبودي وكيل الوزارة، والوكلاء المساعدون، وقد اطلع معاليه خلال جولته على سير العمل في المشروعين، كما وجه بسرعة العمل على إنجازهما لدورها الحيوي في دعم منظومة الطرق والبنية التحتية في الدولة، وكذلك مساهمتهما في تحقيق انسيابية الحركة بين مختلف المناطق التي يربطهما الطريقان. مؤكدا أن سير العمل في إجمالي المشاريع يسير بصورة جيدة.

أفضل الممارسات

ولفت معاليه إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية تعمل على مواكبة وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات تنفيذ مشاريع الطرق، بهدف إحداث نقلة نوعية وحقيقية في المنظومة التنموية ذات العلاقة بعمل الوزارة.

وأكد أن الوزارة ستقوم على تنفيذ 3 استراحات للشاحنات والتي أطلق عليها اسم حاضنات على شارعي الإمارات، والذيد – الشارقة، بهدف استيعاب أكبر عدد من المركبات التي كانت تتكدس على الطرقات أثناء فترة حظر المرور، ما كان يتسبب في خطورة على مستخدمي الطريق، ويزيد من احتمالية وقوع الحوادث المرورية القاتلة، كما إنها تتسبب كذلك في إغلاق المداخل والمخارج لمختلف الطرق التي تستخدمها.

حاضنات

وأشار معالي وزير تطوير البنية التحتية إلى أن الحاضنات التي تشرف على تنفيذها الوزارة تستوعب 300 شاحنة لكل حاضنة، لافتا إلى أن الوزارة ستقوم بتنفيذ استراحات ضمن تلك الحاضنات.

كما أشار إلى أن دراسات قامت بها الوزارة، من المتوقع أن يشهد مدخل أم القيوين نمواً في مستخدميه تعادل 5.3 % سنوياً حتى عام 2017، ما يعني زيادة مستخدمي التقاطع بنسبة من المتوقع أن تصل إلى 7% بشكل سنوي بدءاً من عام 2018 نتيجة للمشاريع التنموية المستدامة في المنطقة والتي شهدت تنامياً مشهوداً خلال السنوات الماضية، الأمر الذي استوجب رفع كفاءة المدخل من خلال تأمين حركة مرورية آمنة ومريحة لقائدي المركبات، إضافة إلى القضاء على التداخلات المرورية الناشئة عن التصميم الحالي بين الاتجاهات المختلفة وتأمين مسار آمن للشاحنات، لافتا إلى أن نسبة الإنجاز في مشروع إنجاز وتطوير مدخل إمارة أم القيوين، بلغت 85%، مشيراً إلى أنه من المتوقع الافتتاح خلال الربع الرابع من العام الجاري، منوهاً بأنه تم بدء أعمال الإنشاء في الربع الأول من العام الماضي.

6جسور

وأوضح أن المدخل يتكوّن من 6 جسور بينها جسران رئيسيان يضم كل منهما حارتين في كل اتجاه، إضافة إلى نفقين سطحيين، ويربط المدخل إمارة أم القيوين بالطرق الخارجية رقم 311، و611، مضيفاً: يتضمن تطوير المدخل إنشاء جسور وطرق التفافية وانزلاقية لربط الإمارة بطريق الاتحاد وطريق أم القيوين – فلج المعلا، كما يساهم المشروع في توفير حركة عبور سلسة من وإلى إمارة أم القيوين وشارع الشيخ محمد بن زايد ومنطقة فلج المعلا، إضافة إلى المركبات المستخدمة لطريق الاتحاد المتجهة لإمارتي رأس الخيمة والشارقة، ومشروع جسور للمشاة لتسهيل عمليات التنقل بين جانبي الطريق بشكل آمن ولضمان الانسيابية المرورية للمركبات.

تقاطع جسر البديع

يتكون مشروع تقاطع جسر البديع المتوقع الانتهاء منه أواخر العام المقبل بكلفة 200 مليون درهم، من 3 أجزاء تشمل إنشاء جسر موجه لنقل حركة القادمين من إمارة دبي إلى الشارقة مباشرةً، باتجاه المدينة الجامعية، ويتكون الجسر من 3 حارات، باتجاه واحد فقط، أما الجزء الثاني فهو عبارة عن مخرج للقادمين من الشارقة إلى دبي، ويتكون أيضاً من 3 حارات، والجزء الثالث من المشروع عبارة عن توسعة الجسر القائم حالياً على تقاطع شارعي الإمارات ومليحة.