إنشاء مواقف سيارات منتجة للطاقة الكهربائية بجامعة السلطان قابوس - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » إنشاء مواقف سيارات منتجة للطاقة الكهربائية بجامعة السلطان قابوس

جامعة السلطان قابوس
جامعة السلطان قابوس
سلطنة عمان محليات

إنشاء مواقف سيارات منتجة للطاقة الكهربائية بجامعة السلطان قابوس

تعمل حاليا جامعة السلطان قابوس ممثلة بكلية الهندسة على مشروع إنشاء مواقف سيارات تنتج الطاقة الكهربائية وذلك بتمويل من شركة جاكوبز العالمية. وتأتي أهمية المشروع انطلاقا من سعي الجامعة لإيجاد مصادر وبدائل جديدة للطاقة التي من شأنها أن تدير العجلة الاقتصادية إلى الأمام.

وتغطي مواقف السيارات في الجامعة مساحات كثيرة ومن الممكن استغلالها في إنتاج الكهرباء. لذا ارتأت كلية الهندسة إقامة المشروع لاستغلال هذه المساحات ومن ثم تطبيق الفكرة في معظم الأماكن في الجامعة.

وقام فريق بحثي يضم الدكتور محمد بن حمدان البادي والدكتور راشد العبري وبإشراف البروفيسور عبدالله بن حمد البادي عميد كلية الهندسة بتصميم مبدئي للمواقف المنتجة للطاقة الكهربائية بحجم 172 كيلو وات وبعدد 675 من الألواح الكهروضوئية ليكون إنتاجها السنوي 290 ميجا وات ساعة ومن المتوقع أن تصل كلفة المشروع 216 ألف ريال.

ويمكن استغلال الطاقة الشمسية بطرق مختلفة فهناك طرق تقليدية لاستعمال هذا المصدر كالتسخين المباشر بالإضافة إلى الطرق الحديثة كتحويل الطاقة الشمسية إلى الطاقة كهربائية باستخدام الخلايا الكهروضوئية، ومبدأ عمل الخلايا الكهروضوئية يتلخص في امتصاص أشعة الشمس وتحويل هذه الأشعة إلى طاقة كهربائية. ويساعد موقع السلطنة الجغرافي يجعلها تستقبل ما يتراوح 5500 – 6000 وات ساعة /‏‏‏ متر مربع في شهر يوليو و2500 – 3000 وات ساعة /‏‏‏ متر مربع في شهر يناير. كما أن الأيام المشمسة في السلطنة قد تصل إلى أكثر من 340 يوماً. وهنها واحدة من أعلى المناطق كثافة بالطاقة الشمسية ولذا وجب الحث على استخدام هذا المصدر والاهتمام به.

إضافة إلى ذلك فإن الطاقة الشمسية من البدائل البيئية المهمة، إذ أن الطاقة الكهربائية المستخرجة منها لا تشكل أي خطر على البيئة وهي طاقة نظيفة يعتمد عليها بشكل كبير في كثير من دول العالم.

يذكر أن التعاون المثمر الذي قامت به الجامعة مع مؤسسات بحثية عالمية ساعدت على إثراء واكتساب الخبرة في هذا المجال كما استطاعت تقديم الكثير من البحوث في الطاقة المتجددة. إضافة إلى ذلك تتعامل الجامعة مع المؤسسات والقطاعة المحلية من أجل إثراء الخبرة والدعم والمساندة وكان من ثمار هذا التعاون تركيب محطة بحثية مصغرة 1 كيلو وات.

وتستعمل نوع من الخلايا الكهروضوئية الصحراوية لدراسة هذا النوع وإمكانية استعمال بشكل أوسع في المناطق الصحراوية، إلى جانب بناء البيت الصديق للبيئة بالتعاون مع مجلس البحث العلمي للإسهام في إيجاد حلول للأبنية الحديثة في السلطنة والحفاظ على الطاقة وتقليل التلوث البيئي، وأيضا نشر بحوث في مختلف المجلات المحلية والدولية مع المشاركة في المؤتمرات الهادفة، وتخريج طلاب قادرين على كسب الخبرة في مجال الطاقة من خلال صقلهم بالمهارات اللازمة وتدريبهم على مشاريع ذات صلة بالطاقة الشمسية.