#إيران تدعو لتشكيل قوات حرس ثوري في #العراق - الوطن العربي
الرئيسية » رئيسى » #إيران تدعو لتشكيل قوات حرس ثوري في #العراق

الحرس الثوري الايراني
الحرس الثوري الايراني
اخبار رئيسى عربى

#إيران تدعو لتشكيل قوات حرس ثوري في #العراق

image_pdfimage_print

دعا عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، النائب محمد صالح جوكار، إلى تشكيل قوات “حرس ثوري في العراق” على غرار ما هو موجود في إيران.

وقال جوكار، وهو قيادي سابق بالحرس الثوري الإيراني، في مقابلة مع وكالة “نادي المراسلين الشباب” التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، إن “الحرس الثوري في العراق يمكن أن يتشكل من خلال دمج الفصائل والميليشيات الشيعية في العراق وجعل مليشيا “سرايا الخراساني نواة لها”.

وبحسب هذا النائب، فإن “تجربة قوات الحرس الثوري أصبحت ناجحة ورائدة لدول المنطقة”، وأن سجلها بات “حافلاً بالإنجازات”، في إشارة إلى التدخلات العسكرية للحرس الثوري في سوريا والعراق لدعم الحكومتين الحليفتين لطهران في كل من بغداد ودمشق.

وشدد جوكار، الذي وضعه الاتحاد الأوروبي في قائمة العقوبات في أكتوبر 2011، بسبب تورطه في انتهاكات حقوق الإنسان مع 29 مسؤولاً آخر، بالقول: “إذا أرادت أي دولة في المنطقة تشكيل قوات مماثلة على غرار قوات الحرس الثوري الإيراني، فنحن جاهزون في إيران لتقديم تجربتنا والاستشارة بهذا الخصوص”.

وقال إن على العراق تطبيق التجربة الإيرانية بخصوص “حرس الثورة ونحن على أتم الاستعداد لتزويد العراقيين بنمط وهيكلية هذه القوات، ليتمكن العراق من تشكيل قوات حرسه”.

وزعم جوكار أن تجربة الحرس الثوري نجحت في سوريا واليمن والعراق، وقال: “تجربة حشد الناس على تشكيل قوات شعبية تمسك بزمام الأمور كانت من أهم إنجازات قوات الباسيج في سوريا والعراق واليمن، وهذا النمط من تحشيد الشارع يعد تجربة خاصة بالباسيج”.

وأضاف: “إيران كان لها دور بارز في تشكيل الحشد الشعبي في العراق وتشكيل قوات ما يسمى (الدفاع الوطني) في سوريا، وفي تجربة الحوثيين في احتلال صنعاء”.

وتأتي تصريحات جوكار بعد يوم من إنهاء وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي، جولة له في العراق التقى فيها رؤساء الجمهورية والوزراء والبرلمان ورئيس إقليم كردستان لبحث آخر تطورات الوضع السياسي المتأزم وطرح مشروع تعاون أمني بين البلدين.

Print Friendly

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *