إيران وبريطانيا تتبادلان السفراء بعد 5 سنوات من القطيعة
الرئيسية » اخبار » إيران وبريطانيا تتبادلان السفراء بعد 5 سنوات من القطيعة

اخبار اخبار منوعة عالم

إيران وبريطانيا تتبادلان السفراء بعد 5 سنوات من القطيعة

عينت الحكومتان البريطانية والإيرانية سفيرين جديدين في لندن وطهران الاثنين لأول مرة منذ 2011.
وقامت طهران بتعيين المدير العام للشؤون السياسية والأمن الدولي في وزارة الخارجية الايرانية ورئيس فريق الخبراء خلال المفاوضات النووية حميد بعيدي نجاد سفيراً لها في لندن، بحسب ما اوردت وكالة اسنا الطلابية للانباء.

ولعب بعيدي نجاد دوراً مهماً في المفاوضات مع الدول الكبرى والتي قادت الى التوصل الى الاتفاق النووي العام الماضي ورفع العقوبات الدولية عن بلاده.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بأن “إيران وبريطانيا تريدان رفع العلاقات إلى مستوى سفير ولكن هذا لا يعني حل الخلافات بين الدولتين”.

في الوقت نفسه بادرت بريطانيا ونصّبت نيكولاس هابتون، الملحق الحالي في السفارة البريطانية في طهران، سفيراً في العاصمة الايرانية، ليكون أول سفير لبريطانيا منذ انقطعت العلاقات بين البلدين منذ خمس سنوات.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في بيان له إن “ترقية العلاقات الدبلوماسية منحنا فرصة تطوير مناقشاتنا حول عدد من القضايا من بينها القضايا القنصلية التي أشعر بقلق شديد بشانها” في إشارة إلى احتجاز عدد من الأشخاص الذين يحملون جنسية مزدوجة في إيران.

وأمل جونسون أن “يكون ذلك بداية تعاون مثمر أكثر بين البلدين يمكننا من مناقشة بشكل أكثر مباشرة، قضايا مثل حقوق الانسان ودور إيران في المنطقة والتطبيق الجاري للاتفاق النووي وتوسيع العلاقات الجارية بين البلدين” على حد قوله.

يُذكر أنه في عام 2011 صوت البرلمان الإيراني لصالح طرد سفير بريطانيا وخفض العلاقات التجارية رداً على العقوبات النووية، وأعقب ذلك هجوم متظاهرين على السفارة البريطانية وتمزيق العلم البريطاني وصور الملكة اليزابيث الثانية.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *