استعادة قرى بمحيط #الفلوجة والجيش يتقدم نحو #الصقلاوية - الوطن العربي
الرئيسية » رئيسى » استعادة قرى بمحيط #الفلوجة والجيش يتقدم نحو #الصقلاوية

اخبار رئيسى عربى

استعادة قرى بمحيط #الفلوجة والجيش يتقدم نحو #الصقلاوية

image_pdfimage_print

استعادت القوات العراقية، بلدتي السجر والكرمة، شمال شرقي الفلوجة بمحافظة الأنبار، كما واصلت تقدمها نحو الصقلاوية، فيما تمكنت مئات العائلات من الفرار من الفلوجة بمساعدة القوات العراقية التي فتحت ممراً آمناً عبر السجر.

وذكرت مصادر أمنية في قيادة العمليات المشتركة بمحافظة الأنبار، أن القوات العراقية مدعومة بميليشيا الحشد الشعبي وقوات من أبناء العشائر تمكنت أيضاً من السيطرة على جسر السِجِر الحيوي الذي يربط بين بلدة السجر ومدينة الفلوجة. وكانت مصادر أمنية تحدثت في وقت سابق عن مقتل أكثر من عشرين عنصراً من قوات النخبة في الجيش العراقي في هجوم بسبع سيارات مفخخة في بلدة السجر. كما سيطرت القوات العراقية على مركز بلدة الكرمة التي تقع على بعد 16 كيلومتراً شمال شرقي الفلوجة.

وذكر بيان لوزارة الدفاع العراقية، أن القوات المشتركة تواصل تقدمها الكبير باتجاه تحرير الصقلاوية بعد أن أكملت تحرير معبر البو شجل ضمن المحور الشمالي لخطة تحرير مدينة الفلوجة.

من جهته، قال قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي اللواء إسماعيل المحلاوي، إن قوات من الجيش والشرطة ومقاتلي العشائر يواصلون تقدمهم نحو الفلوجة، مقابل تقدم آخر نحو جزيرة الخالدية، في إطار العملية العسكرية لاستعادة الفلوجة.

وفي الأثناء قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان، إن قوات الشرطة الاتحادية التي تمركزت في خطوط الصد عند جسر السجر فتحت منفذاً لإخلاء العائلات النازحة. وتابع جودت أن قوات الشرطة الاتحادية تمكنت من إخلاء 760 مدنياً من أهالي مدينة الفلوجة شمالي المدينة، مشيراً إلى أن تلك العائلات أغلبها من النساء والأطفال، وتم نقلها إلى مكان آمن بعد تقديم المساعدات اللازمة لها. ودعا جودت الأهالي الذين ما زالوا داخل الفلوجة إلى الخروج منها باتجاه جسر السجر، لأن القوات الأمنية قامت بفتح ممرات آمنة لتسهيل ذلك.

وأكد راجع بركات عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، حيث تقع الفلوجة، أن “مئات العائلات من أهالي الفلوجة تمكنت من الخروج من المدينة”.

وأشار إلى أن أغلب النازحين من منطقة السجر وقرية المختار ومنطقة الجغيفي الثانية التي تقع شمالي الفلوجة وعلى أطرافها.

وقالت مصادر طبية عراقية، إن تسعة من المدنيين قتلوا، وأصيب 17 في قصف جوي وأرضي استهدف سوقاً شعبية وسط الفلوجة والمستشفى الوحيد فيها.
من جهة أخرى، قال قيادي في الحشد الشعبي، إن المعركة النهائية لاستعادة الفلوجة ستبدأ خلال أيام وليس أسابيع. وقال هادي العامري رئيس فيلق بدر، إن المرحلة الأولى التي بدأت يوم الاثنين أوشكت على الانتهاء مع استكمال التطويق الكامل للمدينة التي تقع على بعد 50 كيلومتراً غربي العاصمة بغداد.

وفي محافظة ديالى، قال مصدر أمني فيها، إن خلية مسلحة مرتبطة بـ”داعش” هاجمت نقطة مرابطة مشتركة للجيش والحشد الشعبي في المحيط الغربي لناحية السعدية التي تقع شمال شرقي بعقوبة.

وأضاف أن أفراد النقطة أحبطوا الهجوم بعد اشتباكات دامت بعض الوقت، مؤكداً أن “داعش” لا يزال يمتلك جيوباً متناثرة في محيط بحيرة حمرين، ويحاول بين الحين والآخر استهداف النقاط الأمنية.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *