اسرائيل غاضبة من اعتبار مجلس الأمن الجولان أرضاً سورية محتلة - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » عالم » اسرائيل غاضبة من اعتبار مجلس الأمن الجولان أرضاً سورية محتلة

اسرائيل تؤكد انها لن تنسحب من الجولان
اسرائيل تؤكد انها لن تنسحب من الجولان
اخبار عالم

اسرائيل غاضبة من اعتبار مجلس الأمن الجولان أرضاً سورية محتلة

انتقدت إسرائيل الأربعاء بيان مجلس الأمن الدولي الذي اعتبر هضبة الجولان أرضا سورية محتلة. واعتبرت الخارجية الإسرائيلية أن “بيان مجلس الأمن يتجاهل الواقع في سوريا”.

وأضافت :”مع من يفترض أن نتفاوض حول مستقبل الجولان؟ داعش؟ القاعدة؟ حزب الله؟ أم القوات الإيرانية والسورية التي ذبحت الآلاف من الأشخاص؟ في ظل الحرب الدائرة في سوريا وفي ظل الاستقرار والأمن الذي أسست إسرائيل له في الجولان على مدار ما يقرب من 50 عاما، فإن القول إن إسرائيل ستغادر الجولان ينافي العقل”.

وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة الثلاثاء ردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأخيرة بأن إسرائيل لن تنسحب من الجولان.

وفي وقت سابق هذا الشهر أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل لن تتخلى قط عن مرتفعات الجولان في إشارة إلى روسيا والولايات المتحدة بأن الهضبة الاستراتيجية ينبغي استبعادها من أي اتفاق بشأن مستقبل سوريا.

وكان مندوب إسرائيل لدى الامم المتحدة داني دانون قال الليلة الماضية إن “عقد مجلس الأمن لهذه الجلسة هو تجاهل مطلق للواقع في الشرق الأوسط”.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عنه القول :”في الوقت الذي يذبح فيه الآلاف في سوريا ويشرد الملايين فإن مجلس الأمن يركز على إسرائيل: الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة”.

وجاء إعلان نتنياهو يوم 17 أبريل نيسان الجاري بمناسبة أول اجتماع للحكومة الإسرائيلية على الجولان منذ احتلت إسرائيل المنطقة من سوريا في حرب عام 1967 وضمتها عام 1981 في تحرك لم يقابل باعتراف دولي.

وكانت مساعي سلام سابقة رعتها الولايات المتحدة بين إسرائيل وسوريا مرهونة بعودة الجولان حيث يعيش الآن نحو 23 ألف إسرائيلي إلى جانب العدد ذاته تقريبا من الدروز العرب الموالين لدمشق. وقال ليو إن المجلس يدعم ترتيبا من خلال التفاوض لحسم قضية الجولان.

وهناك بعثة سلام تابعة للأمم المتحدة في الجولان. وتأسست هذه البعثة عام 1974 وتقوم بمراقبة خط الهدنة الذي يفصل الإسرائيليين والسوريين في هضبة الجولان منذ حرب 1973.

واضطرت القوة للانسحاب من عدد من المواقع من الجولان بسبب المعارك بين المتشددين والحكومة السورية في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ خمسة أعوام. وأطلق النار على جنودها وتعرضوا للخطف على أيدي متشددين أكثر من مرة.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *