الأسد يعلن عفوا مشروطاً.. وروسيا تقيم ممرات إنسانية حول حلب
الرئيسية » اخبار » الأسد يعلن عفوا مشروطاً.. وروسيا تقيم ممرات إنسانية حول حلب

بشار الاسد
بشار الاسد
اخبار رئيسى عربى

الأسد يعلن عفوا مشروطاً.. وروسيا تقيم ممرات إنسانية حول حلب

image_pdfimage_print

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الخميس بدء “عملية انسانية واسعة النطاق” في حلب شمال سوريا، تشمل اقامة ممرات انسانية للمدنيين والمقاتلين المستعدين للاستسلام.

وبعدما اشار الى “وضع انساني صعب” في المدينة المحاصرة منذ السابع من تموز/يوليو وشهدت معارك طاحنة في الايام الاخيرة، اوضح شويغو في تصريحات نقلتها وكالات الانباء الروسية ان ثلاثة ممرات انسانية ستقام مع القوات الحكومية “من اجل المدنيين المحتجزين كرهائن لدى الارهابيين وكذلك المقاتلين الراغبين في الاستسلام”.

واضاف ان ممرا رابعا سيفتح في الشمال، على طريق الكاستيلو ليسمح “بمرور المقاتلين المسلحين بشكل آمن”، مؤكدا ان الامر لا يتعلق سوى “بضمان امن سكان حلب”.

واكد الوزير الروسي ان هذه العملية ستبدأ في 28 تموز/يوليو.

وتتعرض الاحياء الشرقية التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة في مدينة حلب لقصف كثيف مؤخرا من قوات النظام، تزامن الاربعاء مع اعلان قيادة الجيش السوري قطعها كافة الطرق المؤدية الى الاحياء الشرقية، مطالبة مقاتلي الفصائل بتسليم اسلحتهم وتسوية اوضاعهم.

وسيطرت قوات النظام الثلاثاء على حي الليرمون في شمال غرب المدينة بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل المقاتلة التي كانت تسيطر عليه، لتشدد بذلك حصارها على الاحياء الشرقية.

وقال شويغو “دعونا مرات عدة الاطراف المعارضة لوقف اطلاق النار لكن المقاتلين انتهكوا الهدنة في كل مرة وقصفوا مناطق مأهولة وهاجموا مواقع القوات الحكومية”.

واضاف “نتيجة لذلك اصبح الوضع في مدينة حلب ومحيطها صعبا”، مؤكدا انه يتحرك بامر من الرئيس فلاديمير بوتين.

وتابع ان مساعدة انسانية وطبية ستقدم في الممرات الانسانية.

عفو عن المستسلمين
في الاثناء، اصدر الرئيس السوري بشار الاسد الخميس مرسوما تشريعيا يقضي بمنح عفو “لكل من حمل السلاح” وبادر الى تسليم نفسه بحسب ما اوردت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا”.

وقالت الوكالة ان المرسوم ينص على ان “كل من حمل السلاح او حازه لاي سبب من الاسباب، وكان فاراً من وجه العدالة، أو متواريا عن الأنظار، يُعفى عن كامل العقوبة متى بادر إلى تسليم نفسه وسلاحه للسلطات القضائية المختصة” خلال مدة ثلاثة اشهر.

كما يشمل العفو “كل من بادر الى تحرير المخطوف لديه بشكل آمن ومن دون اي مقابل” بحسب ما ورد في المرسوم.

وقد دعت قيادة الجيش السوري الاربعاء مقاتلي الفصائل المسلحة في حلب الى تسليم اسلحتهم وتسوية اوضاعهم، بعد التقدم الذي احرزته هذه القوات خلال الاسابيع الاخيرة محكمة الحصار على مناطق المعارضة التي تعاني نقصا في المواد الغذائية والاساسية.

Print Friendly

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *