الأمير سلطان: تحويل "خريج" السياحة من باحث عن عمل إلى صاحب عمل - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » السعودية » الأمير سلطان: تحويل “خريج” السياحة من باحث عن عمل إلى صاحب عمل

الأمير سلطان يترأس اجتماع كلية السياحة والآثار
الأمير سلطان يترأس اجتماع كلية السياحة والآثار
السعودية محليات

الأمير سلطان: تحويل “خريج” السياحة من باحث عن عمل إلى صاحب عمل

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس المجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود بحضور مدير الجامعة نائب رئيس المجلس الدكتور بدران العمر، الاجتماع الثامن للمجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار الذي عقد مؤخرا في مقر الجامعة.

وأكد الأمير سلطان بن سلمان خلال الاجتماع أن الجامعة شريك أساسي للهيئة في تطوير ونجاح هذه الصناعة الاقتصادية الكبيرة وهذا القطاع الوطني المهم، منوها إلى أهمية تفعيل دور المجلس لما يحقق الهدف الأسمى والمتمثل في توفير فرص العمل لخريجي الكلية وتذليل الصعوبات التي تواجه ذلك.

وأشار إلى التنسيق مع وزير التعليم لتوفير فرص وظيفية للطلبة ضمن برنامج “بعثة ووظيفة”، ومن خلال برنامج موازِِ يستهدف طلاب الكليات المتخصصة في الجامعات السعودية بعد تطوير مسارات التدريب العملي وربط الكليات بالمسارات الاستثمارية والاقتصادية المولدة لفرص العمل.

وأكد سموه أهمية ربط العملية التعليمية بالمشاريع في مواقع التراث العمراني، ومنظومة المشاريع الاقتصادية في الفنادق والنزل التراثية، وتطوير القرى التراثية وإدارتها وصيانتها، من خلال تعاون الهيئة وكلية السياحة والآثار في ذلك مع كلية العمارة والتخطيط. مشيرا إلى تطوير برنامج متكامل لربط التدريب قبل وبعد التخرج مع شركات القطاع الخاص وتطوير الجوانب المهنية والشخصية والإدارية والاستثمارية وغيرها في المتدرب.

وأبان أن النجاح الذي تنشده الهيئة والجامعة هو أن يتحول الخريج من باحث عن العمل إلى صاحب عمل ومستثمر في مجالات السياحة والتراث الوطني التي تعتبر من أكثر المجالات على المستوى العالمي في اعتماده على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وليتحول الخريج إلى موفر لفرص عمل لمجموعة من المواطنين.

وأكد سموه الدور الرئيسي لقطاع السياحة والتراث الوطني في توفير فرص العمل ومايشهده العمل في هذا القطاع الذي يعد ثاني قطاع مسعود في الاقتصاد الوطني، من إقبال كبير من المواطنين للعمل فيه، مبينا أن المرحلة القادمة ستشهد توسعا في المجالات التدريبية المتعلقة بالقطاعات التراثية والحرفية، والتي ستعود بالأثر المهم على تطوير هذا القطاع وإسناده بالكفاءات المؤهلة والاستثمارات الناجحة.

من جهته نوه مدير جامعة الملك سعود بالشراكة والتعاون بين الجامعة والهيئة في خدمة السياحة والتراث الوطني، مؤكداً على تسخير كافة الإمكانات التي من شأنها دعم هذا المجال.

وأوضح أن الجامعة تعول على الأنشطة الاقتصادية المتجددة ومنها السياحة ومجالات التراث الوطني، وتعمل من خلال مشروع كبير لإعادة هيكلة الأقسام بما يلبي سوق العمل، ويضمن المواءمة بين التخصصات.

وقد ناقش الاجتماع عددا من الموضوعات من أبرزها: مقترح تخصيص أيام للمناسبات السياحية والتراثية في المملكة، وعقد اللقاء الدوري بين عمداء ومسئولي الكليات والأقسام ذات العلاقة بالتخصصات السياحية والتراثية في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي.

واطلع المجلس على تقرير عن الجمعية السعودية للسياحة، وتقرير عن دورات تطوير المهارات لطلاب الكلية، وتقرير عن مشروع تهيئة موقع الفاو الأثري، وتقرير عن مشروع حاضنات الأعمال في الكلية.

أحمد سالم

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *