الإرهابي صلاح عبد السلام يقيم في زنزانة 5 نجوم - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » الإرهابي صلاح عبد السلام يقيم في زنزانة 5 نجوم

زنزانة صلاح عبد السلام
زنزانة صلاح عبد السلام
اخبار عالم

الإرهابي صلاح عبد السلام يقيم في زنزانة 5 نجوم

زيارة مفاجئة قام بها السياسي الفرنسي تييري سوليريه إلى سجن “فلوري ميغوجيه”، والمحتجز به الإرهابي صلاح عبد السلام، كانت كفيلة بإثارة دهشته وحنقه، حيث اكتشف أن الإرهابي الخطير يقيم في زنزانة 5 نجوم، بل ويمتلك مساحة خاصة مزودة بالعديد من الأجهزة الرياضية لممارسة تمريناته العضلية، فيما يشبه صالة “الفيتنس”.

وكشفت صحيفة “هت نيوز بلاد”، أمس الأحد، أن سجن فلوري ميغوجيه القريب من باريس، والذي انتقل إليه الإرهابي صلاح عبد السلام بعد تسليمه إلى السلطات الفرنسية من قبل الحكومة البلجيكية، يحتوي على قسم معزول مخصص للمجرمين الخطيرين، وهو القسم الذي يحتجز به صلاح عبد السلام، إلا أن العضو البرلماني الجمهوري تييري سوليريه فوجئ أثناء زيارته للسجن بالرفاهية التي يحظى بها الإرهابي الوحيد المتبقي من إرهابيي هجمات باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد حمام الدم الذي تسببوا فيه وخلف ما يزيد عن 130 قتيلاً وعشرات المصابين.

كما لفتت الصحيفة إلى أن السياسي الفرنسي تفقد السجن بالكامل، ولاحظ أن بقية أقسام السجن مكتظة بالسجناء، وصرح فيما بعد لوسائل الإعلام الفرنسية أن معدلات اشغال السجن تصل إلى 190 في المئة، وعلى حد قوله: “لاحظت في الأقسام الأخرى من السجن أنهم يفترشون أكثر من مرتبة للسجناء على الأرض، لتستوعب كل زنزانة عدداً من السجناء، في الوقت الذي يحظى فيه صلاح عبد السلام بمساحة فيتنس خاصة به، يا للسخرية”.

وذكرت الصحيفة أن تييري سوليريه شاهد صلاح عبد السلام من خلال كاميرات المراقبة وهو يصلي في زنزانته، وصرح قائلاً: “هناك العديد من الكاميرات المختفية في زنزانته، وتملك كلها خاصية التقريب شديد الوضوح، إلى الدرجة التي تمكن الحراس من معرفة ماذا يقرأ أو يأكل، لقد بدا لي متعباً وعصبياً، وأخبرني الحراس أنه لم يعد يرتدي الجلباب العربي قبل أسبوع، رأيته وهو يرتدي سترة رياضية عادية، ثم شاهدته وهو يصلي، وبعدها عاد وجلس على فراشه وبدأ في قراءة القرآن”.

كما أعلن تييري سوليريه أنه ينتوي التقدم بسؤال في البرلمان إلى وزير العدل الفرنسي جان جاك أورفوا عن الزنزانة المرفهة التي يقيم بها صلاح عبد السلام، وعن سبب منحه صالة رياضية في سجنه.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *