"الإمارات" الثانية عالمياً في سلامة الطيران - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » الإمارات » “الإمارات” الثانية عالمياً في سلامة الطيران

طيران الإمارات
طيران الإمارات
الإمارات محليات

“الإمارات” الثانية عالمياً في سلامة الطيران

image_pdfimage_print

حلت “طيران الإمارات” في المركز الثاني عالمياً، في أمن وسلامة الطيران في 2016، بحسب المؤشر الصادر عن مركز تقييم بيانات حوادث الطائرات “JACDEC”، ومقره ألمانيا.

ويرجع حصول الناقلة الإماراتية على هذا المركز المتقدم في الأمن والسلامة إلى انخفاض عمر أسطولها، الذي يعتبر ضمن الأحدث على مستوى العالم، إذ تنتهج الناقلة سياسة صارمة في ما يتعلق بإحلال الطائرات، لضمان الحفاظ على متوسط عمر تنافسي للأسطول على نحو دائم.

وخلال السنة المالية الماضية أحالت “طيران الإمارات” 9 طائرات على التقاعد، ما خفض معدل عمر أسطول طيران الإمارات إلى 74 شهراً “6.1 سنوات”، أي نحو نصف المستوى العالمي، البالغ 140 شهراً، كما حافظت الناقلة على مكانتها كونها أكبر مشغل لطائرات البوينغ 777 والإيرباص A380، وهما من أحدث الطائرات في الأجواء الدولية وأعلاها كفاءة في استهلاك الوقود.

ويعتمد مركز تقييم بيانات حوادث الطائرات على العديد من المعايير، التي تخص قطاع الأمن وسلامة سواء في ما يتعلق بالصيانة على اختلاف أنواعها أو بمعدل ساعات الطيران.

وتعمل الناقلة الوطنية باستمرار على مراجعة الحالة الأمنية بالنسبة لمختلف المحطات، التي تسير رحلاتها إليها، خصوصاً في المناطق وفوق الأجواء المضطربة لتقييم معايير السلامة والأمن علماً بأن الناقلة تضع سلامة ركابها على قائمة أولوياتها بغض النظر عن التكلفة التشغيلية الإضافية، التي قد تتسبب فيه بعض الإجراءات.

وبحسب التصنيف، حلت كاثي باسافيك من هونغ كونغ في المركز الأول، في حين جاءت شركة الطيران التايوانية في المركز الثالث.

استثمار في الصيانة

ويعتبر عنصر الصيانة الدورية من أهم العناصر التي تضمن أمن وسلامة الطيران، وفي ما يتعلق بطيران الإمارات يتراوح حجم الإنفاق السنوي على صيانة أسطول طيران الإمارات ما بين 7 إلى 9 مليارات درهم سنوياً، حيث تعتمد الناقلة أعلى المعايير العالمية في عملية الصيانة التي تمر بمجموعة من المراحل حتى يتم اعتمادها من جهات متخصصة، حيث كانت أبرمت طيران الإمارات في وقت سابق اتفاقية صيانة لمدة 10 سنوات مع شركة “يونيون إندستريز” لدعم أسطولها من محركات “جي إي 90” و”جي بي 7200″، الذي يعد الأكبر في العالم.

وزاد إجمالي المسافات التي قطعتها طائرات أسطول طيران الإمارات منذ يناير 2016 على 342 مليون كيلو متر، أي ما يعادل الدوران حول الكرة الأرضية نحو 10700 مرة.

وتشغل طيران الإمارات ما معدله 3600 رحلة في الأسبوع، حيث زاد مجموع رحلاتها خلال النصف الأول من عام 2016 على 96 ألف رحلة.

وكانت دولة الإمارات حققت إنجازاً كبيراً وغير مسبوق بتصدرها دول العالم في تطبيقها لمعايير سلامة الطيران المدني، وذلك خلال برنامج تقييم مراقبة سلامة الطيران المدني، الذي تديره منظمة الطيران المدني “إيكاو”، حيث تصدرت الإمارات دول العالم في تطبيق معايير السلامة، وحصلت على معدل نجاح في تطبيق معايير سلامة الطيران المدني بنسبة بلغت 98.8%، وهو المعدل الأعلى على الإطلاق، الذي تمنحه المنظمة الدولية في هذا الإطار.

Print Friendly