الاتحاديين علي #تويتر: ملك آسيا سيعود مع "البعبع" - الوطن العربي
الرئيسية » رياضة » الاتحاديين علي #تويتر: ملك آسيا سيعود مع “البعبع”

منصور البلوي
منصور البلوي
السعودية رياضة مواقع تواصل

الاتحاديين علي #تويتر: ملك آسيا سيعود مع “البعبع”

تعاملت الجماهير الاتحادية عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بسعادة شديدة مع التقارير الصحفية التي أشارت إلى اقتراب عضو الاتحاد المؤثر منصور البلوي من العودة إلى رئاسة العميد من جديد، حيث أكد الكثيرون أن البلوي هو الرجل المناسب للمرحلة المقبلة.

وكانت الهيئة العامة للرياضة قد أصدرت بيانًا إعلاميًا أكدت من خلاله أنها ستقوم بتكليف مجلس إدارة مؤقت يقود نادي الاتحاد لمدة عام واحد؛ وذلك في حال قدم المجلس شيكاً مصدقاً باسم الاتحاد بمبلغ لا يقل عن 30 مليون ريال؛ وذلك دون شروط أو التزامات على النادي، وأوضحت أنها منحت أجلاً حتى يوم الخميس المقبل لتقديم الشيك المصرفي، وستراعي في حالة تعدد المتقدمين اختيار العرض المالي الأفضل للاتحاد.

وقالت مصادر إن البلوي بدأ التحركات لتشكيل مجلسه من العناصر التي عملت معه سابقًا، خاصة أنه يرغب في الترشح للرئاسة عبر الانتخابات بعد انتهاء فترة التكليف.

وأطلق الاتحاديون “هاشتاق” عبر “تويتر” جاء بعنوان “منصور البلوي رئيس الاتحاد”، أكدوا من خلاله رغبتهم في عودة “البعبع” إلى البيت الاتحادي، موضحين أن أفضل أيام العميد على مدار تاريخه كانت برفقة منصور، حيث حقق بطولة آسيا مرتين بالإضافة إلى عديد الألقاب المحلية.

وقال “إتاوي”: “إذا صح الخبر راح يكون الاتحاد بيد رئيس محنك وذو فكر عالي ينقصه شوي دعم مالي وتشوفوا الآتي غير.. سهلها يارب”.

وغرد “اتحادي وافتخر”: “إن شاء الله يكون الخبر صحيح لكن الاتحاد يحتاج شغل كبير ويحتاج صبر من الجماهير”.

وذكر “عبادي الزهراني”: “إذا عمل بدون “هياط” سيعيد أمجاد 2004 و2005، الله يقربه ويوفقه، وإذا عنده استخفاف بالعقول الله يبعده عن الرئاسة”.

وكتب “ريان العمري”: “دعواتكم يكون الخبر صحيح بإذن الله الاتحاد راح يرجع للبطولات مع ابو ثامر”.

وأشار “عاشق بلادي”: “هو الرجل الوحيد بعد الله القادر في هذه الفترة على إعادة ملك آسيا لوضعه الطبيعي باختصار الرجل المناسب للعميد”.

وأوضح “جنرال الاتحاد”: “رجع جلادهم رجع معذبهم.. يا مرحباً هذا وقته.. خبرة وفكر ومال ومحبوب.. الكل يثق في أبو ثامر.. والكل راح يدعمه صغير وكبير”.

أحمد علي

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *