الاسد يستعيد كلية التسليح في حلب وانشقاق داخل "أحرار الشام"
الرئيسية » اخبار » الاسد يستعيد كلية التسليح في حلب وانشقاق داخل “أحرار الشام”

قوات الاسد في الرقة
قوات الاسد في الرقة
اخبار رئيسى عربى

الاسد يستعيد كلية التسليح في حلب وانشقاق داخل “أحرار الشام”

استعاد الجيش السوري كلية التسليح جنوب حلب وتابع التقدم في المنطقة ليفرض حصاراً شبه كامل على أحيائها الشرقية.

وتحدّثت مصادر أمنية عن اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في محور الكلّيات العسكرية ومحور تلة العمارة وسط قصف مدفعي وصاروخي يستهدف تجمّعات المسلحين في المنطقة.
وأفادت المصادر بسقوط شهيدتين وعدد من الجرحى في قصف على نبل والزهراء بريف حلب الشمالي.

وفي ريف حماة الشمالي أحبط الجيش السوري محاولات للمجموعات المسلحة للتحرّك باتجاه مناطق سكيك معان وتل الصوان الكبارية.

مصادر ميدانية قالت إنّ وحدات الجيش استهدفت تحرّكات المجموعات المسلحة باتجاه قرية معردس ودمّرت عدة آليات ما أدى الى مقتل وجرح عدد من المسلحين.

وفي جنوب سوريا استعاد الجيش المزارع الشمالية والجنوبية في محيط الكتيبة المهجورة بريف درعا. بالتوازي، هدّد قائد لواء مجاهدي حوران في تسجيل صوتيّ قادة الفصائل المسلّحة في حوران بالذبح إن لم يحرّكوا الجبهة.

وكان “الجيش الحرّ ” سيطر بدعم تركي على ثماني قرى شرق وجنوب بلدة الراعي الحدودية السورية.
كما فتحت تركيا والجماعات السورية المسلحة التي تدعمها جبهة جديدة للهجوم في شمال سوريا، فقد عبرت دبابات تركية الحدود إلى بلدة الراعي، الواقعة شمال شرق مدينة حلب والقريبة من مدينة أعزاز، بعد نحو عشرة أيام من السيطرة على جرابلس الحدودية.

بدوره، أكد متحدث باسم “الجيش الحر” أن عناصره سيطروا على ثماني قرى قرب الحدود السورية الشمالية، وأضاف أن هذه القرى تقع شرق وجنوب بلدة الراعي.

وفي السياق، قال أحمد عثمان قائد فرقة السلطان مراد المدعومة تركيا إن العملية العسكرية هي المرحلة الاولى قبل التقدم إلى الباب ومنبج.من جهتهاـ أفادت وكالة الاناضول أن مقاتلات تركية دمّرت 4 أهداف لتنظيم داعش في منطقتي القاضي ووقف بالريف الشمالي لحلب.

وكانت واشنطن اعلنت عن قصفها مواقع لداعش شمال سوريا براجمات صاروخية عند الحدود مع تركي.

وأوضح المبعوث الأميركي إلى التحالف ضد داعش بريت ماكغورك “أن القوات الأميركية قصفت أهدافاً لداعش باستخدامها نظاما صاروخيا متنقلا نشر حديثاً”.

وفي جنوب سوريا استعاد الجيش المزارع الشمالية والجنوبية في محيط الكتيبة المهجورة بريف درعا. بالتوازي، هدّد قائد لواء مجاهدي حوران في تسجيل صوتيّ قادة الفصائل المسلّحة في حوران بالذبح إن لم يحرّكوا الجبهة.

انشقاق داخل حركة أحرار الشام
يأتي ذلك مع ورود معلومات عن انشقاق أحمد عيسى الشيخ القائد العام لألوية “صقور الشام “مع نحو أربعمئة عنصر عن حركة “أحرار الشام” ، بحسب ما أعلن مسؤول داخل الحركة.

وبموجب ذلك سيتمّ رفع رايات “صقور الشام” على مقار الصقور ونقاط الرباط، وبحسب ناشطين معارضين فإنّ أسباب الانشقاق تعود الى رغبة الشيخ أنْ يكون مسؤولاً عاماً لحركة “أحرار الشام”، إضافة لمعارضته اندماج الحركة مع “جبهة فتح الشام”.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *