البرلمان العراقي يفشل بسحب الثقة من العبيدي
الرئيسية » اخبار » البرلمان العراقي يفشل في سحب الثقة من العبيدي.. والقوات العراقية تتقدم نحو الموصل

القوات العراقية
القوات العراقية
اخبار رئيسى عربى

البرلمان العراقي يفشل في سحب الثقة من العبيدي.. والقوات العراقية تتقدم نحو الموصل

فشل البرلمان العراقي، الثلاثاء، في سحب الثقة من وزير الدفاع، خالد العبيدي، بعد انسحاب كتلتين، ما أدى إلى اختلال النصاب القانوني.

وانسحب نواب كتلتي المواطن والأحرار من الجلسة، بسبب رفض البرلمان تأجيل التصويت.

وشهدت جلسة سابقة للبرلمان العراقي تصويتا على “عدم قناعة” أعضائه بإجابات وزير الدفاع خالد العبيدي خلال جلسة استجوابه بشأن إحدى قضايا الفساد.

واتهم العبيدي رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، والعضو السابق في البرلمان، حيدر الملا، بالتورط بالفساد عبر صفقات أسلحة، وقضايا أخرى تتعلق بصفقة طائرات وعقود الطعام الخاصة بجنود الجيش العراقي.

ووجه رئيس الحكومة، حيدر العبادي، هيئة النزاهة بالتحقيق في الاتهامات التي طرحت في جلسة الاستجواب في البرلمان، ودعا إلى أن يتم التعاون مع لجان التحقيق في مجلس النواب وأن لا يكون أحد فوق القانون.

من جانبه، نفى الجبوري الاتهامات التي وجهها له وزير الدفاع بالفساد، وقال إنه سيدفع ببراءته عبر القضاء العراقي، الذي قرر لاحقا غلق الدعوى في القضية لعدم كفاية الأدلة.

ميدانياً، بدأت القوات العراقية فجر الثلاثاء عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مركز ناحية القيارة جنوبي محافظة نينوى، وذلك في إطار تقدمها ميدانيا نحو مدينة الموصل التي تبعد 60 كلم وتخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ حزيران/يونيو 2014.

وحققت القوات المهاجمة التي تضم وحدات مكافحة الإرهاب والفرقة الذهبية في الجيش وأفواج الشرطة المحلية وتلقى دعما جويا من سلاح الجو العراقي والتحالف الدولي، تقدما في الساعات الأولى من بدء العملية، وفرضت حصارا على ما تبقى من عناصر داعش في مركز الناحية بعد أن قتلت نحو 50 مسلحا، بينهم قياديون في التنظيم.

وأجهزت القوات العراقية على من يدعى القائد العسكري لداعش في الناحية أبو الفتوح الشيشاني خلال اقتحام المدينة، وفجرت أكثر من 20 سيارة ملغومة كان التنظيم يعد لتفجيرها.

وأفادت قيادة عمليات تحرير نينوى في تصريحات لوسائل إعلام محلية بأن قيادات داعش في المدينة شرعت بالفرار نحو الموصل نتيجة ضغط الضربات الجوية والتقدم الذي حققته القوات العراقية.

ودعت القيادة في بيان أصدرته مع بدء تقدمها، المدنيين في الناحية ومركزها إلى البقاء في أماكنهم ورفع رايات بيضاء حال اقتراب القوات العراقية، مشيرة إلى أنها حددت ممرات تسمح بخروجهم من المنطقة بسلام.

وحثت السلطات العراقية السكان أيضا على البقاء بعيدا عن مناطق انتشار عناصر داعش والمواقع التابعة لهم.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *