#البوسعيدي يؤكد للأهالي الموضوع قيد الدراسة وننتظر النتائج - الوطن العربي
الرئيسية » محليات » سلطنة عمان » #البوسعيدي يؤكد للأهالي الموضوع قيد الدراسة وننتظر النتائج

محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي
محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي
سلطنة عمان محليات

#البوسعيدي يؤكد للأهالي الموضوع قيد الدراسة وننتظر النتائج

أكد معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار أن التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – تقضي بمد خدمات التنمية إلى المواطن حيث ما كان وأينما وجد في كل ربوع الوطن، مشيرا إلى أن كل الجهات الحكومية المختصة قائمة بما يجب أن تقوم به كل في مجال اختصاصه.

جاء ذلك في لقاء مباشر جمعه مع شيوخ وأعيان ومواطني ولاية طاقة، خلال الزيارة التي قام بها معاليه أمس لمركز الولاية ونياباتها، ضمن الزيارات التفقدية التي يقوم بها لولايات محافظة ظفار للوقوف على احتياجات ومطالب الأهالي والاستماع لهم عن قرب.

وتضمن برنامج الزيارة عقد اجتماعات موسعة بمركز الولاية ونيابتي مدينة الحق وجبجات بحضور سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي طاقة، وسعادة علي بن أحمد المعشني عضو مجلس الشورى ممثل الولاية وعضوي المجلس البلدي بمحافظة ظفار عن ولاية طاقة، وأعضاء لجنة شؤن البلدية، ومسؤولي المؤسسات الحكومية بالولاية، والشيوخ والأعيان.

وناقشت الاجتماعات العديد من المواضيع المتعلقة بمتطلبات الولاية من الخدمات التنموية الحكومية المختلفة منها الطرق الداخلية والكهرباء والمياه والصحة والإسكان وخدمات البلدية والمواصلات وغيرها من الخدمات.

بعد ذلك استمع معالي الوزير والمرافقون له لمطالب المواطنين إذ أثار شيوخ وأهالي الولاية موضوع النطاق الإداري والمطالبة بالكف عن التجاوزات الإدارية على نطاق الولاية الموثقة رسميا وعرفيا، بعد أن تم استقطاع أجزاء من أراضي الولاية لتنفيذ مشاريع سياحية تتبع ولاية صلالة.

كذلك تحدث الأهالي عن وجود تجاوزات من قبل بعض الجهات الحكومية بالمحافظة في سحب بعض المواقع المهمة بالولاية مثل سهل حمران ومنطقة شاع وجزء من منطقة ناشب لتتبع إداريا لولاية صلالة وطالبوا بإيقاف هذه التجاوزات حتى يتم البت في الأمر من لدن المقام السامي.

كما طالب الأهالي بضرورة الاستئناس برأي الخبراء حول كاسرات الأمواج لميناء الصيد بالولاية لمواجهة الصيادين صعوبات أثناء استخدام مدخل الميناء في فصل الخريف بالرغم من أن الميناء لم يفتتح رسميا حتى الآن.

ورد معالي السيد محافظ ظفار على التساؤلات المتعلقة بالحدود الإدارية لولاية طاقة فقال: إن هناك لجنة خاصة تدرس الأمر بتوجيهات سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى ـ حفظه الله ورعاه ـ وفي حالة انتهاء اللجنة من عملها سيتم توضيح نتائج ما تم التوصل إليه، مؤكدا أن جلالته في خطاباته وأوامره السامية الكريمة يؤكد باستمرار أن المواطن له حق الاستفادة من مختلف خدمات التنمية الحديثة حيثما كان بغض النظر عن تبعية سكناه، وكل الجهات لا تألو جهدا في القيام بالدور المنوط بها كل في مجال اختصاصه.

وأشار معاليه إلى ظاهرة ترك المواطنين لمهنة الصيد ومنح فرصة العمل بها للوافدين مقابل مبالغ رمزية، مناشدا المواطنين ضرورة الاهتمام بهذه المهنة التي ورثوها أبا عن جد، لما فيها من خير وفير على الجميع.وناقش المواطنون في الاجتماع عدة مواضيع مهمة منها ضرورة فتح طريق من منطقة شيحيت بنيابة مدينة الحق إلى وادي دربات، لأهمية هذا الطريق لسكان الوادي الذين تتضاعف معاناتهم في حالات السيول وجريان الوادي في بعض مواسم الخريف، بالإضافة إلى تعرض المحافظة للأنواء المناخية، والتي تؤدي إلى عزل السكان عن التواصل الذي يصبح من المستحيلات في بعض المناطق. وكذلك لأهمية الطريق بالنسبة لأهالي ولاية طاقة من الجانب السياحي، كما طالب الأهالي بإعادة تأهيل عقبة قرعات لما تشكله هذه العقبة من خطورة لمستخدميها خاصة في فصل الخريف لكثرة انحداراتها، وافتقارها لمواصفات السلامة المرورية، وذلك لكثرة الحوادث فيها، كما أن العقبة تعتبر البديلة للشاحنات الكبيرة في حالة حدوث أي طاري لطريق صلالة ثمريت.

وطالب سكان وادي دربات وسكان منطقة سهل حمران بتوصيل خط الكهرباء لمنازلهم لمعاناتهم طيلة 45 عاما بدون كهرباء، كما طالب المواطنون بزيادة مخصصات الولاية من الطرق الداخلية والإنارة لاستكمال ما تبقى منها، بالإضافة إلى تقوية شبكة الهاتف النقال، كما طالب المواطنون بإنشاء سدود حماية للعيون المائية الجبلية للتغذية الجوفية مع صيانة هذه العيون التي تعتبر رافدا مائيا للمنطقة في حالة انقطاع الكهرباء عن الآبار الارتوازية، وغيرها من الخدمات التنموية التي تحتاجها الولاية.

وتضمنت النقاشات التي دارت بين المحافظ وأهالي ولاية طاقة مسألة شح الأراضي وحيازة بعض القطاعات الحكومية والخاصة لمساحات بملايين الأمتار المربعة في الولاية دون استثمارها وذلك على حساب المواطن الذي يعاني من سنوات شح الأراضي بمختلف استخداماتها حيث تعد طلبات المواطنين بالآلاف ولسنوات طويلة، وشملت زيارة معالي السيد وزير الدولة ومحافظ ظفار كذلك حصن طاقة وجمعية المرأة العمانية، ومركز الوفاء ومنطقة شيحيت ونيابة مدينة الحق ونيابة جبجات ومنطقة خبرارت، والتقى خلالها بمسؤولي وشيوخ وأهالي هذه النيابات، الذين ثمنوا الجهود التي تبذلها الدولة في الارتقاء بالخدمات التنموية المقدمة للمواطنين. ورافق معاليه في الزيارة سعادة المستشار عبدالله بن عقيل ال إبراهيم القائم بأعمال نائب محافظ ظفار والمهندس عبدالقادر بن أحمد الحداد نائب رئيس بلدية ظفار.