قلق في التعاون الإسلامي إزاء تدهور الأوضاع في كشمير - الوطن العربي
الرئيسية » اخبار » قلق في التعاون الإسلامي إزاء تدهور الأوضاع في كشمير

مجلس التعاون الإسلامي
مجلس التعاون الإسلامي
اخبار خليجي

قلق في التعاون الإسلامي إزاء تدهور الأوضاع في كشمير

image_pdfimage_print

أعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني أمس السبت عن قلقه إزاء تدهور أوضاع حقوق الإنسان في الجزء الذي تسيطر عليه نيودلهي من إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وقال مدني في مؤتمر صحفي مشترك مع مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية سرتاج عزيز في إسلام آباد إن الوضع في كشمير لا يمثل قضية داخلية للهند بل ينبغي بذل الجهود لكشف انتهاكات حقوق الإنسان هناك مجددا دعم منظمة التعاون الإسلامي لحل النزاع وفقا لتطلعات الشعب الكشميري وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وعبر عن ثقته في امكانية تحريك القضية والتوصل في وقت ما الى إجراء استفتاء لتحديد مصير الاقليم مطالبا المجتمع الدولي بضرورة التركيز حاليا على اوضاع حقوق الإنسان المتدهورة في كشمير.

وفي اشارة الى المخاوف الدولية حول الوضع في كشمير اعرب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي عن امله في استئناف الحوار الشامل بين باكستان والهند قريبا لمعالجة النزاعات القائمة.

وفي هذا الصدد أعرب مدني عن تقديره لاستعداد باكستان لمعالجة نزاع كشمير القائم وفقا لقرارات الأمم المتحدة.

وشدد على ضرورة محاسبة المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان في وادي كشمير وفرض العقوبة الصارمة عليهم.

من جانبه أشاد مستشار رئيس الوزراء الباكستاني بالدعم المتواصل الذي تقدمه منظمة التعاون الإسلامي من أجل حق تقرير المصير للشعب الكشميري قائلا إن على مدى أسابيع العنف الاخيرة التي شهدتها المنطقة فقد قتل ثمانون شخصا على الاقل وجرح الآلاف.

كما رحب ببيان الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول النزاع في كشمير وعرضه الوساطة للتوصل الى حل للصراع القائم منذ عقود بين الجارتين.
وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي قد وصل إلى باكستان أمس الجمعة على رأس وفد يضم عددا من كبار المسؤولين في الأمانة العامة للمنظمة في زيارة رسمية تستغرق يومين.

يذكر ان هذه هي الزيارة الرابعة التي يقوم بها الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الى اسلام اباد منذ توليه منصبه في يناير 2014.

Print Friendly