الجبوري: ندرس إشراك الروس في الحرب على "داعش"
الرئيسية » اخبار » الجبوري: ندرس إشراك الروس في الحرب على “داعش”

سليم الجبوري
سليم الجبوري
اخبار رئيسى عربى

الجبوري: ندرس إشراك الروس في الحرب على “داعش”

كشف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أن قادة بلاده العسكريين يدرسون إمكانية مشاركة الطائرات الروسية في الحرب على تنظيم داعش وفي معركة الموصل فيما أعلنت قيادة العمليات المشتركة عن تبني اسراتيجية جديدة في تحرير المدينة تقوم على حماية المدنيين.

وبالتزامن قتلت غارة جوية 19 من قادة التنظيم في الموصل من خلال غارات عنيفة شنتها على المدينة في وقت تكبدت مليشيات الحشد الشعبي الطائفية خسائر فادحة في جزيرة الخالدية التي قتل فيها أحد كبار قادة مليشياته، فيما تمكنت ذات القوات من تطهير نطاق واسع من الأراضي محاز لنهر الفرات.

وشدد الجبوري، الذي لم يحدد الجهة التي اقترحت مشاركة روسيا، على أن الحرب على الإرهاب تعد أولوية العراق الأولى.

وفي تعليق علی إمكانية الاستعانة بالمقاتلات الروسية لمواجهة تنظيم داعش، قال الجبوري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني علي لاريجاني في طهران أمس إن هذا الأمر يبحثه المسؤولون الأمنيون والعسكريون، ويمكن أن يتم اتخاذ قرار في هذا الشأن. وتقود طائرات التحالف الدولي التي نفذت أولى طلعاتها في يونيو 2014 الحرب على تنظيم داعش دون مشاركة موسكو.

وأوضح الجبوري أن المصلحة العراقية في مواجهة الإرهاب مقدمة على غيرها، مع الأخذ في الاعتبار إسناد الدول التي يمكن أن تحظى بالقبول من قبل الحكومة العراقية والبرلمان العراقي.

من جهتها، نفت النائبة العراقية ساجدة محمد -عضو كتلة اتحاد القوى التي ينتمي لها الجبوري – أن تكون زيارة الجبوري إلى طهران لها علاقة بتداعيات استجواب وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الذي قدم الجبوري شكوى في حقه.

هجوم على الدولاب
وفي سياق المعارك، ذكرت مصادر عسكرية إن الجيش العراقي شن هجوما على منطقتي الدولاب والطهمانية قرب مدينة هيت (غربي الأنبار) وأنه فقد ثمانية من جنوده، بينما قتل تسعة من عناصر تنظيم داعش.

وأفادت المصادر بأن الجيش العراقي تمكن من السيطرة على موقعين للتنظيم في الطهمانية بعد اشتباكات عنيفة، واستولى على أسلحة وذخائر. وفي بلدة الرطبة (غربي الأنبار)، قتل أربعة مدنيين -بينهم طفل وامرأة- وأصيب طفل وخمسة من أفراد الشرطة في قصف لداعش استهدف أحياء سكنية.

استراتيجية جديدة
من جانبها، ذكرت قيادة العمليات المشتركة إن القوات الأمنية المكلفة باستعادة السيطرة على مدينة الموصل ستتبع استراتيجية جديدة ترتكز على تأمين المدنيين.

وقال الناطق الرسمي باسم القيادة العميد يحيى رسول إن عملية استعادة الموصل ستتبع استراتيجية عسكرية مختلفة عن سابقتها. وأوضح أن الجيش العراقي سيتولى تأمين أماكن إيواء النازحين من مدينة الموصل وتقديم الدعم الطبي والإنساني.

خسائر
وفي الخالدية، كبد التنظيم الإرهابي مليشيات الحشد الشعبي خسائر فادحة عبر عمليات تفجيرية راح ضحية لها احد القادة البارزين في فصيل رئيسي في المليشيات وفيما لم يحدد عد القتلى الذين خسرهم الفصيل المعني ذكرت قنوات فضائية أن الحشد الشعبي ودع في النجف العراقي من اسمتهم بـ”كوكبة” من قياداته.

وفي السياق اعلن الحشد الشعبي تطهير المحور المحاذي للنهر ضمن عمليات تحرير جزيرة الخالدية. غارات. إلى ذلك، أعلنت خلية الإعلام الحربي مقتل 19 من قيادات الصف الأول في تنظيم داعش الإرهابي بضربة جوية في الساحل الأيسر لمدينة الموصل.

وذكر بيان للخلية ان ضربة جوية وجهت لاجتماع قيادات داعش في حي الميثاق بالساحل الأيسر لمدينة الموصل قتل خلالها ما يسمى أمير إمارة العراق و18 آخرين جميعهم من قيادة الصف الاول للتنظيم.

لواء تركماني
إلى ذلك،أعلنت قيادة الحشد التركماني -محور الشمال في كركوك-، عن تشكيل لواء ثانٍ للحشد، يضم مقاتلين من أهالي المناطق المحررة بالمحافظة ويعمل على تعزيز الأمن فيها.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *