الجبير يلقن القنصل الإيراني درسا في علاقة طهران بالإرهاب
الرئيسية » اخبار » الجبير يلقن القنصل الإيراني درسا في علاقة طهران بالإرهاب

اخبار خليجي رئيسى

الجبير يلقن القنصل الإيراني درسا في علاقة طهران بالإرهاب

خلال محاضرة لوزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في مركز إيغمونت، البحثي التابع لوزارة الخارجية البلجيكية في بروكسل، بادر القنصل العام الإيراني، إلى سؤال حمل اتهاماً للسعودية بـالإرهاب ورعايته، فجاء جواب الجبير صادماً له، بسرد مراحل العلاقة بين إيران والإرهاب.

وجاءت مداخلة القنصل العام الإيراني على الشكل الآتي: “اتهام إيران بكل هذه الأشياء برأيي أمر غير ضروري وهو ليس من مصلحة البلدين. أعتقد أن القول بأن للقاعدة علاقة بإيران يعد بمثابة دعابة. الجميع لا ينسى أن بن لادن مواطن سعودي، ولديه علاقات سياسية واقتصادية قوية في السعودية. الجميع لا ينسى أيضا أن من بين الـ19 شخصاً الذين ارتكبوا هجمات 11 سبتمبر، 15 من هؤلاء التسعة عشر كانوا مواطنين سعوديين. والجالسون في هذه القاعة يعرفون أيضاً من هي الدول التي دعمت داعش لعدة سنوات”.

وتابع ممثل طهران : “فقط أحببت أن أقول إن الأشياء التي ذكرها الوزير هنا تناقض سياسة قادة الاتحاد الأوروبي تماما، وحتى الولايات المتحدة التي لها علاقات بإيران، خاصة في قضية المفاوضات النووية، وكذلك العلاقات التي تجمع إيران بدول المنطقة الأخرى، حيث تظهر بأن إيران لديها علاقات منطقية. فدعوة إيران للمشاركة في التحالف لحل المشكلة في سوريا يظهر أن إيران تعد شريكاً أساسياً لحل المشاكل في سوريا”، حسب زعمه أيضا.

أما وزير الخارجية السعودي عادل الجبير فردّ قائلا، فيما يخص المسألة الثالثة التي ذكرها القنصل العام الإيراني المحترم. أنا لم أقل شيئاً لا يستند على الحقائق. ألا يشير الدستور الإيراني إلى تصدير الثورة؟ ألا يشير الدستور الإيراني إلى الاهتمام بالشيعة المحرومين؟ ألم تقم إيران بتأسيس حزب الله؟ ألم تهاجم إيران أكثر من 12 سفارة داخل إيران في انتهاك لكافة القوانين الدولية؟ نحن لم نهاجمهم، إيران هي التي فعلت…. ألم تدبر إيران وتخطط وتنفذ هجمات سنة 1996 في مدينة الخبر ضد سكن القوات الأميركية؟ نعم فعلوا، ضابط مراقبة العملية كان آمر اللواء شريفي، ملحقكم العسكري في البحرين.

صانع القنبلة كان من حزب الله اللبناني. المتفجرات جاءت من وادي البقاع اللبناني. القادة الثلاثة الأساسيون للعملية هربوا وعاشوا في إيران منذ ذلك الوقت.

ألا يعد هذا إيواء للإرهابيين؟ ألقينا القبض على أحدهم السنة الماضية في لبنان و كان يحمل جواز سفر إيرانيا وليس جواز سفر سعوديا على الرغم من أنه مواطن سعودي.

ألا يعد ذلك مساعدة وتحريضا إرهابيا تقوم به إيران؟ نحن لم نختلق هذه المعلومات. عندما حصلت الانفجارات في الرياض سنة 2003 كان سيف العدل في إيران إلى جانب سعد بن لادن مسؤول البروباغاندا للقاعدة و4 أو 5 من القادة الكبار. طلبنا من إيران تسليمهم لكنهم رفضوا طلبنا والبعض من هؤلاء لا يزال في إيران.

وتابع الجبير: “نحن لم نختلق هذه المعلومات، هذه حقائق معروفة. الأمر بتفجير 3 مجمعات سكنية في الرياض سنة 2003 أصدره سيف العدل، قائد عمليات القاعدة وكان حينها مقيما في إيران. لدينا تسجيل للمكالمات الهاتفية. نحن لم نختلق هذه المعلومات. كان رونالد ريغان يقول: “الحقائق أشياء عنيدة”.

وهي بالفعل عنيدة لأنه لا يمكن الالتفاف حول الحقائق؛ حزب الله منظمة إرهابية ومهاجمتها للسفارات أمر واضح، فالسفارات لا تفجر نفسها بنفسها، لا بد من قيام شخص بذلك. قتل الدبلوماسيين، الدبلوماسيون لا يقتلون أنفسهم بإطلاق الرصاص على أنفسهم 3 مرات. شخص ما مسؤول عن ذلك”.

وأضاف: “العملاء الإيرانيون ارتبطوا بهجمات إرهابية في أوروبا وأميركا الجنوبية، ونحن لم نختلق هذه المعلومات. هذا هو العالم وهذه هي الأدلة. لذلك أقول نعم، نتمنى ونأمل بأن تكون إيران، هذه الأمة العظيمة جاراً عظيماً لنا، لكن تحقيق ذلك يعتمد على الطرفين. إنه يتطلب الرغبة في التخلي عن السياسات التوسعية العدائية، والعودة إلى الأعراف والسلوكيات الدولية، إذا ما أردتم من العالم أن يتعامل معكم”.

أيدينا ممدودة لكم وهي ممدودة منذ 35 سنة غير أن ما نحصل عليه بالمقابل هو قتل دبلوماسيينا، وتفجير سفاراتنا وإرهابيون يهددوننا، ألقينا القبض على عملاء إيرانيين في السعودية لتخطيطهم لهجمات إرهابية. أوقفنا 4 شحنات من الأسلحة حاولت إيران تهريبها إلى الحوثيين في اليمن، ولدينا متفجرات حاولت إيران تهريبها إلى السعودية والبحرين والكويت.

هذه ليست من نسج الخيال وليست لعبة أطفال، بل هي سلوكيات عدائية وغير مقبولة. إنها سلوكيات تنتهك كافة أعراف السلوكيات الدولية والقوانين الدولية ولهذا وسمت إيران على أنها دولة راعية للإرهاب ولهذا تعاقب إيران بسبب دعمها للإرهاب، ليس من قبلنا بل من قبل المجتمع الدولي.

فهل يعقل أن يكون العالم بأجمعه مخطئاً وأن تكون إيران على حق؟ هل يمكن أن يكون القانون الدولي الذي يوصي بالعلاقات السلمية وعدم التدخل في شؤون الآخرين خطأ ومقاربة إيران في مواصلتها لأعمالها العدائية جزء من أهدافها بغض النظر عن سلامة الوسيلة؟ لا أعتقد ذلك.

فإذا أردت من المسؤول السعودي أن لا يكون ناقداً لإيران فتصرف بشكل لا يعرضك للانتقاد. وإلى الآن فقد كان تاريخكم حافلاً بالموت والدمار وعدم الاكتراث بالقانون الدولي والمبادئ الموجودة منذ ظهور الأمم خصوصا تلك المتعلقة بالجيرة الصالحة وعدم التدخل في شؤون الآخرين.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *