الجيش السوري يحاصر أحياء خاضعة لسيطرة المعارضة بحلب
الرئيسية » اخبار » الجيش السوري يحاصر أحياء خاضعة لسيطرة المعارضة بحلب

سيطر الجيش السوري على كليات حربية جنوب حلب
سيطر الجيش السوري على كليات حربية جنوب حلب
اخبار عربى

الجيش السوري يحاصر أحياء خاضعة لسيطرة المعارضة بحلب

استعادت القوات السورية، الأحد، السيطرة على مواقع خسرتها في حلب، وبدأت بفرض حصار شبه كامل على الأحياء الشرقية، في وقت احتدم القتال بين الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا ومقاتلي داعش في بلدة الراعي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات السورية سيطرت بعد قتال شرس على مواقع كان من بينها كلية التسليح والكلية الفنية الجوية في منطق الراموسة على المشارف الجنوبية الغربية لحلب، وفق وكالة “رويترز”.

وكانت القوات السورية خسرت هذه المواقع خلال معارك اندلعت مع المعارضة في أغسطس الماضي.

وظلت القوات السورية وحلفاؤها يحاولون استعادة هذه المواقع وإعادة الحصار الذي كان مفروضا على الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في الشطر الشرقي من حلب.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مسؤول عسكري لم تذكر اسمه، القول إن ” القوات سيطرت على كلية التسليح والمدفعية “وتواصل تقدمها في المنطقة لفرض حصار شبه كامل على المسلحين في حلب”.

معارك داعش
وفي بلدة الراعي المحاذية للحدود التركية، اشتد القتال الدائر بين مسلحي تنظيم داعش من جهة وعناصر الجيش السوري الحر المدعوم من القوات التركية، حسب ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”.

وقالت لجان التنسيقية المحلية إن مسلحي الجيش استعادة السيطرة على قرية طويران جنوبي الراعي من قبضة مسلحي داعش.

وشهدت البلدة ذاتها تفجيرا انتحاريا نفذه تنظيم داعش قرب حاجز للمعارضة السورية أسفر عن سقوط 14 قتيلا وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت تركيا قد دفعت بمزيد من الدبابات إلى البلدة السبت، في إطار ما قالت إنها مرحلة جديدة من حملتها لطرد داعش بعيدا عن حدودها.

وتقع الراعي على بعد 55 كيلو مترا غربي مدينة جرابلس الحدودية التي سيطر عليها الجيش الحر الأسبوع الماضي.

ولا يزال داعش يسيطر على أربع قرى حدودية في المنطقة الحدودية وفي حال سيطرت المعارضة السورية عليها، فسوف يقطع آخر “رابط للتنظيم بالعالم الخارجي”، وفق المرصد.

وائل فتحى

اضف تعليق

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *